أن تكون وحيداً! أسئلة عن مفهوم الوحدة والتخلص من آثارها

0

أن تكون وحيداً! أسئلة عن مفهوم الوحدة والتخلص من آثارها- مروة الجمل- كاتبة مصرية

ما معنى أن تكون وحيدًا؟ سؤال اطرحه على نفسي في كل ليلة، أحاور ذاتي للوصول إلى إجابة شافية، هل معنى أن تكون وحيدًا هو أن تجلس في مكان منعزل عند حافة جبل، أو أعلى تلة واسعة، أو حتى في  منزل خشبي صغير يلفه البحر من ثلاث جهات؟ هل معناه أن تتمدد فوق الرمال متلحفًا السماء، لا حاجز بينك وبين النجوم؟

أم معناه أن تجلس بغرفتك الصغيرة في الظلام لا حاجز بينك وبين الونس سوى جدار لا يتعدى سمكه الخمسة عشر سنتيمترًأ؟

هل الوحدة بمفهومها الضيق تعبر فقط عن من يعيش وحيدًا؟ أم تعبر عن كل من لا يجد من يؤنس وحدة روحه؟ وهل هناك فرق بين الوحدة والعزلة؟ أم هما وجهان لعملة واحدة؟

 عن مفهوم الوحدة

في البداية بحثت وسألت عن مفهوم الوحدة فتوصلت لمفهوم شائع وهو أن الوحدة استجابة شعورية أليمة للعزلة المحسوسة، ويمكن توصيفها كألم نفسي، وكذلك تعتبر وسيلة أو آلية نفسية تحفز الانسان على السعي وراء التواصل الاجتماعي.

ولكن هل انخراط الشخص في علاقات اجتماعيه يحميه من الشعور بألم الوحدة؟ الاجابة هي حتمًا لا؛ فالانسان مهما ورّط نفسه في علاقات لن يحميه هذا التورط أبدًا من شعوره بالوحده إذا لم يجد الوسط المناسب والشركاء المناسبين لانتشاله من الوحدة.

فالوحدة توجد بين مختلف الشخصيات، فقد تجد شخصًا متزوجًا ووحيدًا، قد تجد من هو في علاقة حب وفي أقصى حالات الشغف ولكنه أيضًا يشعر بالوحدة، وقد تجد من ينخرط في العديد من الصداقات ويقوم بالكثير من النشاطات لاجتماعية لكنه في النهاية يمسي وحيدًا.

الوحدة ليست العزلة الاجتماعية

إذًا الوحدة ليست مرتبطة فقط بالعزلة الاجتماعية، ولكنها قد ترجع إلى العزلة النفسية، حيث يميل الانسان إلى عزل نفسه بعيدًا عن أي أذى يمكن يلحق به، فنجده لا يستمتع بوجوده وسط الناس، يميل إلى الصمت رغم كثرة من حوله، يختلي بنفسه كثيرًا، لا يصدق اهتمام أحد به، فنجده دائمًا يشكك في ولاء الناس له، وما إن حاول أحدهم الاقتراب منه يبدأ اعصار الاسئلة يدور برأسه، هل يحبني حقًا؟

هل يعتبرني شخصًا مميزًا؟ هل سيتحمل تقلباتي المزاجية أم سيشعر بالملل بعد فترة قصيرة؟ فنجده بدلًا من أن يستمتع بعلاقته يبدأ في الانعزال النفسي ومن ثم يتبع الانعزال شعور قاسٍ بالوحدة قد يتطور إلى الشعور بالاكتئاب.

علاقة حب الوحدة بعلم النفس

والسؤال الآن ما علاقة حب الوحدة بعلم النفس؟

إذا دققت في النظر حولك ستجد الكثير ممن يحبون الوحدة والانعزال عن العالم الخارجي سواء كان هذا الانعزال اجتماعيا أو نفسيًا، ولكن ليس بالضرورة أن تكون هذه الرغبة بالانعزال ناتجة عن الرهاب الاجتماعي أو النفسي، وإنما قد يميل بعض الاشخاص الى الوحدة ليقدموا بعض الوقت لنفسهم ويمنحوا لروحهم مساحة للتفكير في أمور حياتهم، فبعضهم قد يستغل فترات عزلته في تدوين ملاحظاته عن الفترات السابقة كي يتمكن من تطوير ذاته، وبعضهم قد يضع خططًا مستقبلية لحياته، وبعضهم قد يستغل ذلك الوقت وتلك المساحة في تحقيق بعض الأحلام التي لا تسمح له علاقاته ومحيطه في تحقيقها.

ولكن علم النفس يؤكد على أن الافراط في الوحدة والانعزال وحبهما قد يعود على الشخص بضرر بالغ حيث يمكن أن يصاب بالرهاب الاجتماعي والضيق عند احتكاكه بالناس.

وكما ان للوحدة أضرار فلها أيضًا فوائد؛ فتساعد الوحدة على تقوية مهارات الانصات والتركيز حيث أن الانعزال يجعلك تشعر بالهدوء الداخلي والسلام النفسي بعيدًا عن ضجيج الناس.

بين الوحدة والاكتئاب والاسترخاء

كما أنها تساعد على الاسترخاء حيث يكون بعيدًا عن أي سبب من أسباب التشتيت، فيمكنه خلال فترات انعزاله أن يبدع وينتج بنسبة أكبر من المعتاد لو كان ما يقوم به في ظروف عادية ووسط الناس.

ولكن ماذا ان تطورت الوحدة إلى مرض هل يمكننا علاجه أو الخروج منها والانخراط مع الناس بشكل طبيعي؟

بالطبع يمك

ننا ذلك ولكن في البداية علينا معرفة نوع الوحدة الذي نشعر به، هل هي وحدة عاطفية نابعة من فقد الشريك؟ أم وحدة اجتماعية ناتجة من فقد علاقة اجتماعية كعلاقة صداقة أو فقد أحد المقربين من الدائرة المحيطة، وبعد تحديد النوع يمكن أن نأخذ بضع خطوات تجاه التخلص من الشعور المرضي السيء بالوحدة، قبل أن يتحول إلى اكتئاب، فيمكننا أن نقوم بتكوين صداقات جديدة، أو حتى البحث عن صداقات قديمة قد أجبرنا الزمن والظروف على قطعها.

كيف نتخلص من الوحدة؟

كما يمكننا إدخال بعض الأشياء الجديدة إلى حياتنا الروتينية للتخلص من الملل ومن ثم الوحدة، فيمكن أن تتعلم شيئًا جديدًا، أو نمارس هوايةـ أو حتى تجربة شيئًا جديدًا.

يمكن أيضًا لتنظيم الوقت وشغله أن يساعد على التخلص من الشعور بالوحدة، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية، فالرياضة تساعد على التخلص من الشعور بالوحدة والملل، كما أنها تقوم بتخليص النفس من الضيق وتحسين الحالة المزاجية.

في النهاية نستنتج أن الوحدة والعزلة شعور ذو حدين، يمكن أن تستغل الجانب الجيد منه فتصفي ذهنك وتبدع، أو تتركه يلتهم ما تبقى من سلامك الداخلي، وفي كلتا الحالتين الأمر متروك لك.

اقرأ على آخر مترو

أن تكون وحيداً! أسئلة عن مفهوم الوحدة والتخلص من آثارها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.