7خطوات لاستعادة الشغف

0

7خطوات لاستعادة الشغف: حين يفقد الإنسان شغفه يصبح ذو نظرة مأساوية للحياة وقد يصاب بالاكتئاب جراء ذلك، إذ أن الشغف يعد محركا رئيسا لقيام الكثيرين منا بأعمالهم، وحتى الطلبة في أوقات كثيرة يصابون بفقد الشغف، والآباء والأمهات، إذن فقدان الشغف ليس حصرا على فئة دون الأخرى ولكنه قد يصيب الجميع، من هو في قمة نشاطه ومن هو في مقتبل عمره.
إن المصابون بفقدان الشغف يشعرون بخواء أرواحهم، وأن لا شيء باستطاعته إخراجهم من حالتهم، وأن كل ما فعلوه وسيفعلونه لن يغير شيء، بل أن البعض منهم قد يتخلى عن عمله، ومذاكرته، وأسرته فقط بسبب فقدان شغفه، ولذا نحن هنا اليوم لنقدم لكم سبعة خطوات لاستعادة الشغف .

عرف قاموس اكسفورد الشغف:”بأنه شعور قويّ للغاية بالكاد تستطيع السيطرة عليه”

لم الشغف؟


الشغف يعد محركا رئيسا لفعل الأشياء بحب وحماسة ونشاط وجدية وتمضية الوقت في أدائها دون الشعور بالملل كما أنه يظل طوال الوقت يفكر في ذلك الأمر ويخطط له وينشغل به، نظرا لما يسببه له ذلك من شعور بالمتعة والسعادة.
الشغف قد يكون تجاه شخص ( قد شغفها حبا ) كما ورد في قصة سيدنا يوسف في القرآن الكريم، وقد يكون تجاه عمل، أو طلب علم
كل مافي الأمر أن من يجد شغفه يتجدد حبه للحياة ويشعر مع إيجاد الشغف أنه الآن قد ولد.

وفي معجم المعاني :” شَغَفَ: (فعل)
• شغَفَ يَشغَف ، شَغْفًا وشَغَفًا ، فهو شاغف ، والمفعول مَشْغوف
• شَغَفَ الْحُبُّ قَلْبَهُ : أَصَابَ شَغَافَ قَلْبِهِ شَغَفَهُ الْحُبُّ
• شَغَفَهَا حُبّاً : أَيْ أَصَابَ قَلْبَهَا بِحُبٍّ قَوِيّ
• شَغَفَ اليَبِيسُ : نَبَتَ فيهِ الأَخْضَرُ
• شَغَفَهُ شَغَفًا: أصَاب قَلْبَهُ “
وعن الشغف
اختصر باولو كويلو الشغف في مقولة:
“الشغف هو الإثارة التى يحدثها ما هو غير متوقع، هو الرغبة فى التصرف بورع، واليقين أننا سننجح فى تحقيق الحلم الذى طالما راودنا، يرسل الشغف إلينا إشارات لنهتدى بها فى حياتنا، ويجب أن نعرف كيف نفك رموز هذه الإشارات”.
ووصفته أوبرا وينفري قائلة: “الشغف هو طاقة، وشعور بالقوة نابع من التركيز على ما يثير حماسك”.

يصف الفيلسوف دنيس ديدرو الشغف على أنه «ولع شديد وميول ورغبات ونفور بدرجة معينة، مصحوب بإحساس غير واضح بالمتعة أو الألم، يُحدِث أو يصحبه تدفق غير منتظم للدم وحركة مضطربة، ذلك ما نسميه الشغف” .

إذا الشغف هو الرغبة الداخلية في إحداث فارق بمعنى أن تكون لديك القوة والشجاعة على تجاوز خوفك وخوض حياة مختلفة تكون مستعدا خلالها على بذل كل ما بوسعك من جهد لتحقيقها، وفي المقابل تكون على استعداد لتقبل جميع العواقب والنتائج الغير متوقعة مع وجود يقين مترسخ بداخلك بأنك ستنجح في النهاية مهما طال الوقت.

كيف أكتشف شغفي ؟!


1- حدد ما تبرع فيه مهاراتك وهواياتك ومميزاتك ونقاط قوتك
2- حدد ما يحمسك هل القيام بعمل تطوعي، هل جزء من عملك؟ هل هواية ما ؟ هل التواجد وسط أشخاص محددين ؟
3- حدد أكثر الأشياء التي تقوم بالبحث عنها أو الحديث عنها والقراءة عنها ومتابعتها أو طوال الوقت بوعي وبدون إنك إن حددتها فقد علمت بالضبط أين تبدأ
4- حدد قائمة بمن يؤثرون بك سلبا وإيجابا
اسأل نفسك في أي جزء يؤثرون؟ اكتب ذلك أيضا حين تصل لذلك ستعلم ما المهارات التي يجب عليك اكتسابها وربما ما تود عمله، وما تود العمل عليه وتعديله.

5- تخلص من مشاعرك السلبيه تجاه الناس
إن تنقية نفسك والوصول معها لدرجة الراحة والسكينة من أكثر الأشياء التي تساعد على التركيز

6- اخلق لنفسك ميدانا جديدا للعمل إذا كان كل ما سبق لم يثر شغفك بعد .

ومن أسباب فقدان الشغف :

1-فقدان الشعور بالإنجاز، وتكرار الفشل، وعدم تقدير الغير لإنجازنا سواء المدير أو الأصدقاء أو الأهل.
2- فقدان الشعور بالإلهام، وقد يكون بسبب فقدان الشخص الملهم في الحياة.
3- الشعور بالملل أو التوتر أو الإرهاق الجسدي
والإرهاق العاطفي الذي يجعل الشخص يشعر بأنه مستنفذ عاطفيًا ولم يعد بإمكانه منح نفسه أو الآخرين أي شيء على المستوى النفسي أو العاطفي.
4- عدم وجود إحساس بالإنجازات الشخصية، والشعور بعدم الثقة، وغياب المكافآت والتقدير.
الاحتكاك بالأشخاص السلبيين الذين يُؤثرون على طريقة التفكير.
5- الانحراف عن المسار الصحيح في الحياة، مما يُسبب تشتت الأحلام والأهداف والتخبّط في إنجازها، وعدم الرغبة في إتمامها.
6-الحزن العميق جراء خسارة شيء أو شخص أو عدم الوصول للإنجاز في الوقت المقرر الذي يجعل الشخص يرى الأشياء تافهة، مما يُقلل من حماسه لإنجاز الأعمال أو تحقيق الأهداف.
7- وأخيرا الروتين وعدم وضوح الأهداف .

سبع خطوات لاستعادة الشغف

لا تترك نفسك عرضة لأن تصبح بلا روح ولا هدف تمسك بذلك الجزء الذي تحبه ويساعدك على تجاوز مصاعب الحياة.

1- امنح نفسك الوقت الكافي للراحة لأجل التعافي وإعادة شحن الطاقة، وقد تكون هذه الخطوة هي كل ما يحتاجه فاقد الشغف كي يستعيد عافيته وحماسه.
• خذ إجازة قصيرة للحصول على الإلهام من جديد
• اقض مزيد من الوقت مع النفس، واهتم بذاتك أكثر لاستعادة التوازن الداخلي.
• مارس بعض العادات التي تساعدك على الاسترخاء والتمتع بصحة جيدة مثل الرياضة واليوجا وتناول الطعام الصحي
2- التركيز على نقاط القوّة من جديد، ومحاولة اكتشاف هوايات ومواهب جديدة.
3- تقليل الضغط والتوتر والإرهاق قدر الإمكان، وعدم الخوف من التراجع قليلًا لأخذ المساحة الكافية لإعادة الانطلاق.
4-التغيير في طريقة تنفيذ الأشياء للتخلص من الملل والخروج عن التكرار الذي يُطفئ الشغف ويجعل تنفيذ الأشياء روتينيًا.
تجريب طرق العصف الذهني الذي يُساعد على الابتكار والتغيير، فتغيير صغير هنا قد يُحدث اختلافًا كبيرًا.
5-تغيير المكان الذي تُمارس فيه عملك، أو يمكن تغيير الديكور في البيت أو المكتب لمنحهم أجواءً جديدة
6- عدم الاستسلام لأي ظروف صعبة، والبحث دومًا عن نافذة النور التي تُعطي الحافز والشغف الكبير.
7-البعد عن الأشخاص الذين يُركزون على كل ما هو سلبي، سواء في الحياة الواقعية أو حتى على مواقع التواصل الاجتماعي.

إذا فقدت شغفك فأنت بذلك ستصبح بلا أداء يذكر وسيكون الأداء الأضعف دائما . ستُشبه بذلك 80% من الناس العاديين الذين يقضون حياتهم بطريقة نمطية ليس فيها أي شيء مثير للاهتمام. أما الشغف قد يجعلك من ال20% الذين يحققون الشهرة والنجاح والتفوق. تخلّص من كلّ شيء يمتصّ طاقتك ويأخذ منك شغفك. قل لا لمن يُحاول استغلالك أو وضعك في قالب واحد ، ولا تعش على الهامش، لا تسمح لأحد أن يخبرك بما تستحق ومالا تستحق ، وتذكر جيدًا أن الشغف شيء نابع منك أنت، عليك التمسك به، والسعي للحصول عليه، وكل المحاولات ستبوء بالفشل إن لم تكن ترغب في ذلك بشدة.

اقرأ أيضا

– إيمان الشرقاوي تروي سبب بكاء إحدى قارئاتها.. ولماذااختارت الملكية

كاتبة شابة تحقق حضوراً كبيراً على السوشيال ميديا.. تعرف على قصة نجاح وسام طارق

 عن الطيران والديكور وأسرار النجاح وأشياء أخرى.. جولي محمد تتحدث لآخر مترو

هند عبدالله حقيقية وقوية كعادتها: أعمل حالياً ككاتبةظل.. وأديبات الرز والبسلة وراء ظهور مصطلح “أدب نسائي”

 الكاتبة سارة النجار في اليوم العالمي للمرأة : الحياةأقصر من إنك تؤذي نفسك بعلاقة وأطول من إنك تفتكر نفسكهتتأقلم

تعرف على قصة شاعر مصري وشاعرة إيرانية وقعا فيالحب بالمراسلة

10 قنوات طبخ مهمة على يوتيوب تقدم وصفات طعامصحي.. لا تفوتك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.