أدب الجريمة.. حيلة الادباء لتشريح المجتمع

0

أدب الجريمة.. حيلة الادباء لتشريح المجتمع: من محفوظ إلى مراد- وحيد مهدي- كاتب وصحافي مصري: أدب الجريمة.. حيلة الادباء لتشريح المجتمع، موضوع جديد يتحدث فيه الكاتب وحيد مهدي لنا ويشرح وجهة نظره تابعوا معنا في موقعنا أخر مترو كل ما هو حصري من كتابات.

أدب الجريمة واتهامات النقاد

دوما هناك اتهامات قاسية من النقاد إلى الروايات التي تدور أحداثها وحبكتها الرئيسة حول الجريمه، ومع الاتهامات تقليل من شأن مؤلفيها واعتبارهم كتاب ادب اطفال، او على أقصي تقدير أدب مراهقين.


على الرغم من ان القراء كان لهم راي اخر وكثير ما انصفوا هذا النوع من الادب وكتابه ووضعوهم على عرش الاكثر توزيعا ومبيعات، ولنا في اجاثا كريستي والكسندر دويل وموريس لوبلان خير نموذج ومثال، لكننا لو تتبعنا سيرة ادب الجريمة منذ مسرحية أوديب ملكا لسوفوكليس على المسرح الأغريقي مرورا بحكايات الف ليله وليله التي ضمت الكثير من الاقاصيص الشيقة القائمة على وقوع جريمة، لوجدنا اهتمام مثير للانتباه من عمالقة الكتاب لهذا النوع المثير من الأدب

التشويق والغموض في أدب الجريمة


وفي العالم الروائي المعاصر رأينا مؤلفين كبار استخدموا الجريمة ليس فقط لجذب الجمهور عن طريق التشويق والغموض -اللذان هما من خصال الادب البوليسي- ولكن لتشريح المجتمع ومشاكله الاجتماعيه بشكل مختلف
من هؤلاء نجيب محفوظ الذي استدعي الجريمة اكثر من مره في حبكات أعماله الأدبية لدرجة أنه اختار مسمى (الجريمة) عنوان لإحدى أشهر مجموعاته القصصية.
وقد تواجدت الجريمة أيضاً في مرات عديدة بين طيات أحداث رواياته، وإن كانت بشكل عابر، او مكمل للحدث الرئيس، لكن في رواية مثل اللص والكلاب بدا حضور الجريمه واضحا جليا منذ البدايه!
وكأنه اتخذ منها حيلة لاختراق قاع المجتمع، خصوصا في اوائل الستينات حيث كان من الصعب توجيه نقد او لوم مباشر للنظام، -وهو ما وصل إيه محفوظ بعد النكسة في روايات مثل ميرامار وحب تحت المطر- والقصة في اللص والكلاب تدور حول مجرم سارق (سعيد مهران)، يخنه شريكه في الإجرام ويورطه، لينجو هو بنفسه ويتزوج امرأته ويستحوذ على بيته وابنته، وبعد خروجه من السجن يجد هذا السارق نفسه في مواجهة معبعض نماذج مع المجتمع، يتحول على أثرها إلى قاتل.

علاقة الجريمة بالحبكة الدرامية في روايات نجيب محفوظ

ونرى محفوظ من خلال حبكة الجريمة يطلعنا على حالة مجتمع الخمسينات والستينات والظروف الاقتصادية الصعبة لاغلب فئاته، وقذارة نخبته الحاضرة في شخص الصحفي االكبير(رؤوف علوان) الذي كان عامل مؤثر في امتهان سعيد مهران للسرقة منذ البدايات حينما شجعه عليها وأقنعه بالمبدأ الميكافيلي ( الغاية تبرر الوسيلة)، وإنه ليس إثما ان ياخذ حقه من المجتمع الظالم ولو بالسرقه، وبعد ان وصل علوان للقمة وبات واحد من نجوم ذلك المجتمع، تنكر له، بل وأصبح أكبر اعداءه الذي يحرض عليه كبار مسؤلي الأمن في البلد كله!!


محاكمة نجيب محفوظ للنظام

وظهر جليا في الرواية محاكمة محفوظ لنظام هذه الفترة دون ان يتطرق فيها للسياسة بشكل مباشر نهائيا، و معروف طبعا ان نجيب محفوظ استوحى هذا العمل من جريمة حقيقية هزت مصر في الستينات، للمجرم محمود سليمان، المشهور بالسفاح، وقام أديب نوبل في هذا العمل بتشريح للمجتمع المصري ما بين الخمسينات والستينات، مشيرا إلى أن هناك مجرمين ليسوا مقيدين في صحائف السوابق.. لكنهم اشد إجراما وخطرا على المجتمعات من أرباب السوابق وخريجي السجون…

الكاتب جو نسيبو من أشهر كتاب رواية الجريمة المعاصرين

ومن أشهر كتاب الجريمة المعاصرين في العالم كاتب نرويجي أصبحت أعماله تترجم كل يوم الى لغة جديدة، وتخطت مبيعات رواياته – التي هي دوما ذات إطار بوليسي- ثلاثين مليون نسخة، هو الكاتب (جو نيسبو).


وعن طريق بطل أعماله الوحيد الشرطي (هالي هول) يحاول رصد وتحليل بعض ظواهر الحياة الإجتماعية والتاريخية داخل النرويج، هذا البلد الصغير البعيد عن العالم، ومن رواياته (المنقذ) و(رجل الثلج) وتصفية الخونة التي تدور عن وقوع عدد من جرائم استهداف رحال مسنين، ومن خلال تحقيق الشرطي هالي هول يكتشف إن عليه العودة بالزمن لفتح ملف قديم يعود إلى وقت الحرب العالميه الثانيه، وكيف تعاونت مجموعة من الجنود النرويجيين وقادتهم مع النازيين وحاربوا في صفوف هتلر .

وكيف تحمل من بقي على قيد الحياة من هؤلاء الجنود هذا الذنب، وعاشوا به ستين سنة، وكيف تعاملوا مع المجتمع طوال السنوات التاليه للحرب، وبات عليه اكتشاف من يعرف بهذا السر القديم، ويحاول تصفيتهم؟، وأيضا عندما نتحدث عن الجريمه وأدابها لا يمكن إغفال الأدب الامريكي الذي منح حيز واسع من إصدراته للتعاطي مع هذا النوع من الكتابة، ويتجلى لنا في صدارة المشهد لروايات الجريمة الامريكي الذي حقق نجاحا عالميا مدويا الكاتب دان براون


وجميع روايات الكاتب الأكثر مبيعا في الخمسة عشر عاما الاخير، والتي بدأها ب (الحصن الرقمي) محورها الرئيس دائما جريمة، جريمة قتل على وجه التحديد
لكن أهمهم وأجملهم وأكثرهم اتقان في الحبكة واقواهم في مناقشة لقضية إجتماعية مهمة، هي سطوة رجال الدين داخل المؤسسات الدينية الكبري، وتاثير ذلك على عوام الناس، هي رواية ملائكة وشياطين!!


فقد اخترق من خلالها أسوار الفاتيكان حيث المقر البابوي الاعلى عن طريق جريمة أبدع في رسم تفاصيلها.. تدور حول خطف الكاردينالات الأربعة المرشحين ليتم من بينهم إختيار بابا الكاثوليك الجديد، ونعرف أن خاطفهم يطالب الفاتيكان بإعترافات بمسرليتها وذنبها عن حروب ومذابح سابقة على مدار قرون، والاعتذار عنها، وإلا قتل الكاردينالات واحد تلو الآخر مستخدما العناصر الطبيعيه الرئيسة للطبيعة!!

وهو ما يبدأ بالفعل في تنفيذه ويستدعي الامريكي(روبرت لانجدون) البطل المفضل عند دان براون لحل هذا اللغز وايقاف تتابع الجرائم

أحمد مراد في رواية فيرتيجو وتشريح المجتمع من خلال جريمة


وأخيرا نصل إلى أحمد مراد الذي بدا الكتابة في أواخر العقد الاول من القرن الجديد وسطع نجمه مع أوائل العقد الثاني، مراد كاتب نستطيع ان نطلق عليه كاتب جريمة من الطراز الاول، حيث أن رواياته السبعه كانت الجريمة حاضرة فيها بقوه، وهناك خمس منها على الاقل حبكتها الرئيسيه كانت حول جريمة!

نشير اليوم إلى واحدة منها و وهي رواية (فريتجو) والتي منحها مراد بعضًا من ذاتيته وتفاصيله الشخصية، كعادة العمل الأول للروائيين!


فبطلها مصور شاب من حي شعبي ( نفس ظروف المؤلف) تقوده الصدفة ليري مجزرة تقع لاثنين من كبار رجال الأعمال وحرسهم الخاص داخل مطعم فريتجو الذي يقع اعلى إحدى ناطحات القاهرة الشاهقة، ويصبح هذا المصور الشاب هو شاهد الجريمة الوحيد والناجي الأوحد منها، ولا يعرف القاتل ولا الشرطة بتواجده بالمكان وقت وقوع الجريمة.

لكن الأدهي أنه لا يعرف كيف يتعامل مع الواقعة ويساعد في القبض على الجاني، دون أن يصبح هو نفسه ضحية جديدة لهذا القاتل الذي لم يرحم من هم أهم منه وأكثر قوة ونفوذًا، وتتحرك الرواية لنكتشف أن وراء الجريمه الجنائية جرائم سياسية، تخطط لها شخصيات كبري بالمجتمع وتنفذها أجهزة أمنية رفيعة المستوى بكفاءة عالية.


ينتقد ويشرح مراد مشاكل المجتمع المصري خلال العقد الأول من الألفية من وجهه نظره -التي لا أشاركه فيها- داخل أسرته الصغيره وعلاقته بصديقه وعالم الملاهي الليلية ودنيا المصورين الذين يعيشون على الهامش، لكنهم يتابعوا ما يجري حولهم بعين مراقبة حساسة
وهناك العشرات من كتاب الجريمة المهرة، ومئات الأعمال التي صاغوها بروعة وإتقان، كانوا جديرون بالحديث عنهم، والإشارة إليهم، لكن سطور المقال المحدودة هي المانع الوحيد للتجوال في إصدراتهم الشيقة

اقرأ عن روايات 2022 على آخر مترو

أدب الجريمة.. حيلة الادباء لتشريح المجتمع: من محفوظ إلى مراد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.