تكريم رضوى الشربيني المناهضة الأشرس لكل ذكر شرقي منقرض

0 107

تكريم رضوى الشربيني المناهضة الأشرس لكل ذكر شرقي منقرض: كُرمت الإعلامية رضوى الشربيني في ملتقى She Can في النسخة السابعة بسبب مواققها المناصرة للمرأة وقضاياها.

ملتقى “She Can” وتكريم رضوى الشربيني 

انعقد ملتقى “She Can” في الخامس من شهر مارس الجاري، في الحرم اليوناني بالجامعة الأمريكية بمنطقة وسط البلد، والذي نظمته مؤسسة Enterprenelle، بحضور السيدة “هالة السعيد” وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، و”رانيا المشاط” وزيرة التعاون الدولي، وبعض الشخصيات العامة وإعلاميين وفنانين.

تكريم المناهضة الأشرس لكل ذكر شرقى منقرض 

وقد كُرمت الإعلامية رضوى الشربيني صاحبة المقولة الأشهر على السوشيال ميديا ” دا يتعمله بلوك فيس بوك، بلوك واتس اب، بلوك بلوك بلوك”، في ملتقى «She can»، لرائدات الأعمال، في النسخة السابعة، تحت رعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمجلس القومي للمرأة وبالتعاون مع الأمم المتحدة، 

رضوي الشربيني الإعلامية الأكثر تأثيرًا

وتكرم النسخة السابعة من”She Can” الإعلامية رضوى الشربيني، والتي حصلت على جائزة الاعلامية الأكثر تاثيراً. 

ولأول مرة حرصت رضوى الشربيني على الحضور برفقة ابنتيها؛ حيث أجهشت في البكاء أثناء تسلمها الجائزة بسبب تأثرها الشديد، كما أنها أهدت الجائزة إلى روح والدتها.

رضوى الشربيني ومناهضتها لكل ذكر شرقي منقرض

ورغم الانتقادات الكثيرة التي وُجهت وما زالت تُوجه للأعلامية رضوى الشربيني؛ بسبب تصريحاتها الكثيرة عن الرجال ومناصرتها للمرأة بشكل كبير، إلا أن أغلب مواقفها كانت ضد ما سماه الدكتور محمد طه في كتابه ذكر شرقى منقرض بـ “الذكر الشرقي”، وليست ضد “الرجل الشرقي”، والفرق بينهم كبير. 

كتاب ذكر شرقي منقرض

«ذكر شرقي منقرض» هو كتاب صادر عن دار الشروق، ويعتبر من أشهر مؤلفات الكاتب الدكتور محمد طه، والذي أثار جدلًا كبيرًا وقت ظهوره، في أوساط الرجال، بل والنساء أيضًا. 

الكتاب يفرق بين مفهوم الذكر الشرقي الذي ما عاد سوى نوع جنس يُضاف في البطاقة الشخصية، والرجل الشرقي بما عرفناه عليه من شهامة ورجولة ومرؤة، وتضحية من أجل أهل بيته واستعداد لبذل كل غالٍ في سبيل إسعادهم.

وجاء الكتاب في أربعة أبواب، يناقش فيها الكاتب قضية الذكورية الشرقية، باعتبارها متلازمة مراضية، ولها أعراض وأسباب ومضاعفات وعلاج.

والكتاب يعرض الجانب المُظلم الخفي من نفسية الرجل؛ والذي حرّم عليه المجتمع حقه في الضعف و البكاء والتعبير الصادق عن مشاعره، وإلا هُدد بسحب لقب الرجولة منه. 

وقد استعان د محمد طه في الكتاب بعدد من الإحصائيات والاستقصاءات، والتي شارك فيها القراء خلال السنوات الماضية، وتعرض لها بالتحليل والبحث.

وكان انتشار الظواهر الذكورية من تحرش ونظرة دونية للمرأة وتشوه العلاقات بين الجنسين بشكل فج خلال السنوات الأخيرة؛ هو المحرك الكبير لـ د محمد طه لتناول هذه الظواهر الغريبة عن مجتمعنا بالدراسة في محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه. 

وجاء الكتاب بلغة سهلة ومفردات بسيطة كما عودنا د محمد طه في كُتبه، اللغة التي يُلام عليها كثيرًا من بعض أنصار الفحصى؛ ولكنه رآها الأقرب والأيسر في توصيل المعلومات العلمية مُعقدة إلى كل فئة أكبر من الشرائح العمرية والثقافية بعيدًا عن الرسمية والتقعُّر.

لمحة عن الكتاب

فيه فرق كبير بين الرجولة والذُّكورة.. الذُّكورة هي النوع.. الرجولة هي الفِكر.. الذُّكورة هي الجنس.. الرجولة هي السلوك.. الذُّكورة هي البيولوجيا.. الرجولة هي الموقف.

هذا الكتاب ليس عن “الرجل الشرقي”، الذي سمعنا عنه وعرفناه قديمًا.. بل هو عن “الذَّكَر الشرقي” الذي تسلل إلينا مؤخرًا، وعاش بيننا بديلًا عنه.. تلك النسخة الباهتة في ألوانها، والمُشوَّهة في ملامحها. “الذُّكورية الشرقية”- بهذا الشكل وذلك السلوك- مرض صعب جدًّا.. مش بس مرض.. دي مُتلازمة مَرضية كاملة.. تبدأ من تربية الآباء والأمهات لأبنائهم وبناتهم.. وتنتهي نهايات مأساوية مُجحِفة للجميع.

الكتاب دة هيحاول يقرب.. ويستعرض.. ويحلِّل.. ويفهم.. أعراض، وأنواع، وأسباب، ومُضاعفات “الذُّكورية الشرقية”.. ويقدم رؤى واقعية لتغيير وعلاج هذه المُتلازمة المَرضية المستعصية.

والحقيقة إن هذا التغيير.. لو ما بدأش يحصل من الآن.. فتأكدوا… إن هذا الديناصور البشري الضخم.. لو لم يُدرِك.. ويفهم.. ويتطور.. ويقوم بتفكيك.. وإعادة تركيب نفسه من جديد.. فلن يكون له أي مكان، سوى ركن بعيد مُختَفٍ، في أحد متاحف العالم، تحته لافتة صغيرة مكتوب عليها.. «ذكر شرقي منقرض». 

تكريم رضوى الشربيني المناهضة الأشرس لكل ذكر شرقي منقرض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.