دكتور محمد طه والفنانة شيرين على مسرح مهرجان أم الإمارات في أبو ظبي

0

دكتور محمد طه والفنانة شيرين على مسرح مهرجان أم الإمارات في أبوظبي: “أنا كده فوقت” كلمتان كانتا كافيتين لتُعبر بهما الفنانة شيرين عبد الوهاب عن علاقة من أقوى علاقات الأنثى في حياتها، في حين اعتلت الفنانة المسرح بـ “لوك جديد”، تظهر فيه حالقة شعرها تمامًا بعد خبر طلاقها، لتُعقب للجمهور بكلمتين، لخّصت بهم الفصل الأول من كتاب الدكتور محمد طه “لأ بطعم الفلامنكو” والذي جاء بعنوان “قصة شعر حياة”.

محمد طه وعلاقة الأنثى بشعرها

فقد وُلدْنا نحن معشر “تاء التأنيث” وتربينا على أن الشعر هو تاجُنا، زِينتُنا، ولسنين طُوال كان هو المُعبر الوحيد عن أنوثتنا، فما الذي يجعل إحدانا تحط عنها زينتها، وتضع تاج أنوثتها، كما فعلت شيرين عبد الوهاب؟!

يُجيبنا عن هذا التساؤل الدكتور محمد طه في كتابه لا بطعم الفلامنكو تحت عنوان “قصة شعر حياة”. حيث يقُصُّ علينا قصة إحدى الحالات والتي سماها “حياة”، حين جاءته تُخبره أنها حلقت شعرها تمامًا. ليظن الدكتور في بداية الأمر أنها إحدى حالات الـ self mutilating behavior، أو ما يُعرف في علم النفس “بالسلوك المشوّه للنفس”، ويعني توجيه الإيذاء للنفس بدلًا من توجيهه للآخر.

قص الشعر بين الموت والحياة

ولكن بعد أن يتضح الأمر تكشف لنا “حياة” عن معاني أخرى وأعماق أبعد عن علاقة الأنثى بشعرها، علاقة معقدة ومركبة جدًا، علاقة مرآة نقية واضحة تعكس وبكل وضوح علاقة الأنثى بنفسها.

فتجده يتقصف ويتساقط ويضعف حين تسوء علاقاتها بنفسها أو بالآخرين، وينبض بالحياة واللمعان حين تتحسن علاقاتها. تهتم به حين تكون في حالة تصالح مع نفسها وأنوثتها، وتهمله حين تتأزم علاقتها بذاتها وكأنها تصرخ برفض لوجوده وربما وجودها هي شخصيًا.

قص الشعر والعلاج النفسي

ويعتبر “الكوافير” هو عيادة الطب الأولى التي تلجأ لها الأنثى، سواء في حالات صخب احتفالها بأنوثتها أو في خضام حروبها ضدها.

لذا لم يكن من الغريب أن تكون الزيارة الأولى لـ علا عبد الصبور في مسلسل البحث عن علا بعد إنفصالها للكوافير لتوضح صديقتها الأمر ببساطة حين قالت لها ” الخطوة الأولى في الطريق الصحيح نُقص ونصبغ”.

كتعبير واضح أن بداية طريق التعافي، هو تنمية القدرة على التخلي، وأي شيء كتخلي امرأة عن أهم ما يميزها، ورمز عميق لأنوثتها. الأمر الذي قد يبدو غير منطقي وغير مفهوم عند كثير من الرجال، إذ يعتبر قص الشعر أو حلقه عندهم طقس شبه شهري بل وإنهم يطلقونه دون قص أو حلاقة تعبيرا عن حزنهم وفي حالات اكتئابهم.

قص الشعر ولا بطعم الفلامنكو

ومن أعلى صرخات الأنثى في ثوراتها واحتجاجاتها؛ حين يصرخ شعرها ب “لاا”. لا أنا كبرت ولن أضع رباطًا لشعري، لا لطريقة تصفيف ماما، لا أنا لست ضعيفة، أنا أستطيع أن أتخلى، لا أنا كده فوقت. وكل قَصة شعر تحكي قِصة حياة لأنثى، قَصة تحكي تمردها، وثانية تقص رفضها وخوفها، وثالثة تنال بها حريتها، وأخرى ثمتل ميلادًا جديدًا.

نساء قمن بقص شعرهن قبل شيرين

ولم تكن شيرين وحدها أول من استخدمت شعرها كصرخة ميلاد؛ فهذه الطريقة تستخدم منذ القدم، فقد كانت حلاقة الشعر عند المصريين القدماء تعبيرًا عن القوة، وبث روح التحدي، وشكل من أشكال تعبير المرأة عن كبتها بعد الانفصال، وقد يصل الأمر إلى تنظيمها حفلًا للطلاق.

كما كانت عادة حلق الشعر أيضًا من العادات المنتشرة في الجاهلية في حالات الحزن الشديد، وفقد شخص عزيز.

وفي مجال الفن أيضًا لم تكن شيرين الأولى؛ فقد قامت المطربة “برتني سبيرز” بحلق رأس شعرها بالكامل، بعد مرورها بحالة من الانهيار نفسي جرّاء مشاكل عائلية. وكذلك فعلت المطربة سميرة سعيد، عقب أزمة انفصالها عن الفنان هاني مهنا، وكذلك الفنانة أصالة والتي قصت شعرها أيضًا بعد انفصالها عن المخرج طارق العريان.

السبب الحقيقي وراء قص شعر شيرين

قامت الفنانة شيرين بالرد على قص شعرها لجمهورها، حينما تساءل عن السبب الحقيقي وراء ذلك، فقالت أنه لا يعتبر تعبير عن حزنها ولكن حتى لا يراها حسام حبيب حميلة، وكان قص شعرها قبل الانفصال بيوم واحد، وأعربت على أنها تعاني من وسواس قهري وتعالج منه منذ سنوات عند طبيب نفسي.

وما تعاني منه هو عدم اتزان وليس مرض نفسي في حد ذاته، فهي تخاف على بناتها من أي شيء قد يؤذيهم والأمر تطور معها لتشعر بحالة من الوسواس القهري وليس لذلك علاقة بحساب حبيب فهي تذهب للطبيب النفسي لأسباب أخرى.

اقرأ أيضاً:

دكتور محمد طه والفنانة شيرين على مسرح مهرجان أم الإمارات في أبو ظبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.