فيلم green Book عن العبودية والاتجار بالبشر | فيلم وثائقي

0

 فيلم green Book عن العبودية والاتجار بالبشر | فيلم وثائقي

فيلم green Book بعنوان تاريخ العبودية عن تاريخ الاتجار بالبشر هذا ما سنتناول الحديث عنه اليوم من خلال موقع أخر مترو، إنها قصة عالم رسمت مناطق نفوذه بتجارة العبيد، وفرض العنف والقهر والربح مساراته فيه، لم تبدأ العبودية في حقول القطن، إنها مأساة أقدم بكثير، استمرت من فجر البشرية، منذ القرن السابع ، وأكثر من ألف عام، كانت إيفريقيا مسرحا لاتجار عالمي بالبشر.

فيلم وثائقي green Book عن تاريخ الاتجار بالبشر

فيلم green book من إخراج بيتر فاريلي، تدور قصة الفيلم عن طوني ليب (فيجو مورتينسون)، وهو حارس ايطالى أمريكى يعمل في عام 1962 سائق لدى الدكتور دون شيرلى (ماهرشالا على) وهو من أشهر العازفين حول العالم و يذهبان في رحلة إلى جنوب أمريكا، ولأن الطبيب من أصل أفريقى أمريكى، يقومنا حينها بإكتشاف أنفسهما من جديد، حيث كان كل شخص منهم مخطئا حينما أعتقد أنه يمتلك صورة كاملة عن نفسه.

يمكنكم أيضاً قراءة:

فيلم The Secret السر مشاهدة وملخص الفيلم ما هو السكريت؟ عن أسرار قانون الجذب

فيلم green Book تاريخ العبودية

لأمر الرئيسي المتعلق بالاتجار بالعبيد، ولطالما اضطررت لتوضيح هذا للطلاب الأمريكيون الذين يرغبون في الحال بإعطاء الأمر منحا حقوقيا إنسانيا أخلاقيا، هو أن علينا النظر إليه من الناحية الإقتصادية، إن كنا نتحدث عن الإتجار بالعبيد، علينا أن نطرح السؤال التالي حينما نشاهد فيلم green book: اين يتمركز الطلب؟ ما هي الأماكن التي في حاجة لأيدي عاملة، وما طبيعة ذلك الطلب للأيدي العاملة؟ا

حتي نهاية العصر القديم، جاء الطلب في غالبه من الإمبراطورية الرومانية، في عام اربعمئة وستة وسبعين ميلادية، إنهارت روما بفعل ضغط الغزو البربري.

في مناطق متفرقة،  تقاتلت عدة شعوب علي ما تبقي من الإمبراطورية، القوط الغربيون، والقوط الشرقيون في الغرب، والسلاف في الشمال، والبربر في الجنوب،والإمبراطورية البيزنطية، مملكة نوبا والقبائل العربية في الشرق، وروما من قبلهم، كل تلك المجتمعات مارست العبودية، ويروي ذلك فيلم green book.

كانت العبودية موجودة في كل مجتمع، ولم يكن أصل أولئك العبيد مهما، حيث جاؤا من كل مكان، من سهوب آسيا الوسطي عبر روسيا، إلي كامل أوروبا الشرقية والدول الستوفاكية، والتي اشتقت منها كلمة سليف، التي تعني عبد في معظم اللغات الأوروربية، اشتقت من كلمة اسلاف، أولئك كانوا أشخاصا مسموح في بعض التصورات تحويلهم إلي عبيد في فيلم green book.

معظم العبيد في فيلم green book كانوا من البيض، الظاهرة التماثلة أن معظم العبيد كانوا من السود، حديثة نوعا ما في التاريخ، إذا كيف تحولت الممارسة المنتشرة إلي تجارة ضخمة للعبيد، تمركزت شيئا فشيئا في القارة الإفريقية وحدها.

تمثلت إحدي نقاط بداية هذه القصة في القاهرة ، تحديدا في منطقة دلدنيل، هذه المدينة الكبري التي يسكنها ثلاثة وعشرون مليون نسمة، نشأت بفضل العلاقات التجارية بين الشرق الأوسط مع إيفريقيا، وهي تمثل اليوم أهم ملتقي في القارة لطرق حركة البشر والبضائع.

بعيدا عن مركز المدينة، تقع الآثار المهملة اليوم للفسطاط، أول مدينة عربية في مصر ، أصبحت هذع الآثار خرابة مكشوفة، ومع ذلك هنا تلاقي مصير كل من إفريقيا والشرق الأوسط، ومنطقة البحر اظلبيض المتوسط قبل ألف واربعمئة عام.

 في عام ستمئة وواحد وأربعين، وقع حدث كبير مؤثر، بحركة الفتح الضخمة المستمرة، أنشأت الجيوش العربية ملتقي لطرق بين إفريقيا والشرق الأوسط.

زعزع التدفق العربي الهائل إلي الأراضي المصرية، اقتصاد القارة بأكمله، وكثف الطلب علي العبيد.

كانت العبودية ذات أهمية للفتح نفسه، وتزويد الإمبراطورية الإسلامية واتساعها، من الغزو نفسه، تم استرقاق اظلسري الذين أعيد تجنيدهم في الجيش المحتل للعالم بأسره، فعليا في ذلك الوقت شاهدوا معنا بعض المقاطع من فيلم green book والذي يتحدث عن ذلك.

أولا وأخيرا، كانت عبارة عن تجارة تنطوي علي أهداف اقتصادية وسياسية، شكل العبيد المصدر الأساسي للطاقة، في ذلك الوقت، لم يكن هناك نفط، لذا كثلو القوة الدافعة لتلك الإمبراطورية الناشئة.

مضت القوات العربية قدما حتي جنوب مصر، امتدت أراضي مملكة النوبة المسيحية علي طول نهر النيل، وجد العرب هناك مؤنا ومعظم عبيدهم الذين انضموا للجيوش لتوسيع قاعدتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.