عن القراءة والكتابة الإبداعية

0

عن القراءة والكتابة الإبداعية- إسراء محمود رشيد- كاتبة روايات مصرية

عن القراءة والكتابة الإبداعية، الإنسان لا يستطيع أن يحيا بلا غذاء وكذلك العقل والروح غذائهما القراءة وقد تضاربت آراء القراء حول القراءة مثلما تختلف آراء البشر في كل أمر.

تابعنا على آخر مترو

أنواع القراء

فيوجد أنواع من القراء تدور بينهم نقاشات طويلة وكل فريق يدافع عن وجهة نظره بقوة.

فهناك الفريق الذي يقرأ الكتب فقط ويري أن الروايات للتسلية لن تضيف أي معلومة جديدة لعقولهم.

هناك فريق يري أن الروايات ممتعة.

وقد تجد كم من المعلومات في رواية جيدة بحبكة مشوقة أفضل من كتاب طويل ممل كله نظريات أو آراء فلاسفة وعلماء.

وهناك فريق محايد يقرأ كل شيء وأي شيء لأن القراءة بالنسبة له شغف كبير ومتعة لا تقدر بثمن.

ولابد أن أذكر فريق القراء الذين يحسبون عدد الكتب أو الروايات التي يقرؤنها.
وعلى الخلاف يأتي فريق لا يهمه الكم بل الكيف وهؤلاء غالبًا يستمتعون حقًا بما يقرأون.

إذا أردت أن تكون قارئ جيد لابد أن تحترم كل الآراء ولا تتعصب لوجهه نظرك.

ويجب أن تدرك أنك مهما قرأت فلن تلم بكل علوم الكون ولن تأخذ جائزة المثقف المثالي.

دعك من كل شيء أقرأ لنفسك تنفس الكتب.

أشعر بالكلمات ألمس بروحك الأحداث فالاستمتاع لا يمنع أن تتعلم وترتقي بفكرك وتزيد من معرفتك.

أنواع الكتاب

وكما أن القراء أنواع فالكتاب كذلك ولكي نعرف ذلك علينا أن نطرح سؤال أراه يتكرر دائمًا.

هل من يقرأ كثيرًا يستطيع أن يكون كاتبًا جيدًا؟ نعم يستطيع أحيانًا بكثرة القراءة مع مرور السنوات يولد داخل الإنسان شيطان يأكل جوفه يريد أن يخرج علي الأوراق من كثرة ما رأت عينيه من روائع الحروف وتجول عقله في عقول الآخرين هذا نوع من الكتاب.

ولكن هناك نوع آخر يكتب لأن الكتابة تجري في عروقه مجرى الدماء.

وتتخلل ذرات الأكسجين التي تدخل رئتيه أنه يمتلك تلك الموهبة الفطرية والهبه الإلهية سواءً قرأ كثيرًا أو لم يقرأ إلا القليل.

الأول سوف تستمتع بكتاباته ومهارته في صنع الأحداث واللغويات القوية.

والثاني سوف يخترق قلبك بلا استئذان وتلامس كلماته روحك وتجد نفسك تدمن القراءة له بلا حيلة.

وهنا أذكر قول صاحب القلم الذي يمس الروح جبران خليل جبران (ليس من يكتب بالحبر كمن يكتب بدم القلب).

وكما قال أيضًا (من نقب وبحث ثم كتب فهو ربع كاتب، ومن رأي ووصف فهو نصف كاتب، ومن شعر وأبلغ الناس شعوره فهو الكاتب كله).

بالرغم من أن النوع الثاني من الكتاب هو ما أفضله.

لكن الموهبة وحدها لا تكفي فلابد من صقلها بالمذاكرة وبالقراءات المتعددة والتجول في عقول العظماء والأدباء والمفكرين واكتساب لغويات أكثر وأعمق لتقوية النص الذي تعمل عليه.

هنا قفز إلى عقلي قول الأديب يحيي حقي (الكتابة الأدبية ناجمة عن شعور داخلي، ولكننا لا نستطيع أن ننسي الطلاء الخارجي المتمثل في الاطلاع والثقافة).

وإذا أردت أن تصبح كاتبًا جيدًا يجب عليك أن تكون ممثل جيد أيضًا.

لابد أن تتقمص كل شخصية تكتبها وتتعمق فيها حتي تمس الأشياء التي يمسها كل إنسان منا في سريرة نفسه.

فتصل كلماتك لأعماق قلوب القراء وتلامس أرواحهم.

خاتمة

وأخيرًا إذا أردت أن تصبح كاتبًا لكسب المال فعليك أن تصرف النظر عن هذا الطريق وأنت في بدايته، فالكتابة ليست مجال لكسب المال ولنختم المقال بما قاله عملاق الأدب الروسي فيودور دوستويفسكي ( لدي أحد الخيارين، إما أن أبقى بمكتب البريد كموظف وأصاب بالجنون، وإما أن أستقر بالكتابة وأموت جوعًا، وقد قررت الموت جوعًا).

إقرأ أيضًا

اجاثا كريستي.. حكايات الماسونية والـ100 مليون نسخة ولماذا لم تحصل اجاثا كريستي على جائزة نوبل

رواية فتاة الياقة الزرقاء عمرو عبد الحميد | ملخص أحداثها ورأي القراء فيها

 10 روايات أحبها الجمهور و لم يحبها النقاد!

عن القراءة والكتابة الإبداعية- إسراء محمود رشيد- كاتبة روايات مصرية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.