كتاب كنوز وسط البلد للكاتب ميشيل حنا

0

سجل ميشيل حنا في كتابه “كنوز وسط البد” بعدسته العديد من آثار منطقة وسط البلد وقام بتقديمها مع كتابة نبذه مختصرة عن تاريخها المعماري وسط رحلة شيقة حوت الكثير من المعلومات المكتوبة والمرئية، تابعوا من خلال موقعنا أخر مترو أهم التفاصيل الخاصة بهذا الكتاب.

تحولات طرأت على منطقة وسط البلد

حي الاسماعيلية سابقا الملقب بوسط البلد الان ذخر بالعديد والعديد من الاثار المعمارية التي وقفت شامخة وشاهدة على مجد سابق او غيرها مما تم محوها وإعادة بنائها لتتحول لمسخ حالي.
قصة مكان اعتدنا التجول فيه والتطلع إلى بناياته ومعالمه، حيث يأخذنا الكاتب في جولة معه لنقرأ فصولها بأعيننا ونشاهد صورها المرئية عبر مصادر موثوقة استخدمها الكاتب لاستيغاء معلوماته وقام بذكرها في الفصل الأخير من كتابه.


مصادر المعلومات التاريخية عن الكتاب


تناول الكتاب العديد من المعالم والبنايات التى إستطاع الكاتب الحصول على تسلسلها موضحا تاريخها ومستدلا عليه من مصادر عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر،
كتاب cairo وكتاب The glory years للأستاذ” سمير رافت “
وأيضا كتاب التطور العمراني لشوارع مدينةالقاهرة من البدايات حتى القرن الحادي والعشرين للأستاذ “فتحي حافظ الحديدي”
وأيضا استعان بمحرك البحث الأشهر عالميا جوجل و أعداد من مجلة العمارة التي ترأس تحريرها “سيد كريم”.

أهم المصممين المعماريين الوارد ذكرهم فى الكتاب

ناقش الكتاب عبر نبذات مختصرة كيفية تحول المعالم المعمارية المميزة إلى صورتها الحالية مع ذكر أمثلة لأهم المصممين المعماريين المصريين منهم مثل المصمم” محمد كمال اسماعيل “مصمم مجمع التحرير، وأيضا” أنطوان سليمان نحاس” مصمم عماره ليبون بالزمالك و كنيسة قصر الدوبارة و نادي الصيد بالدقي، او المعماري “موريس يوسف قطاوي” مصمم معبد بوابة السماء المعروف بكنيس عدلي.
او أشهر المصممين المعماريين الأجانب مثل المهندس “انطونيو بك لشياك” كبير مهندسي القصور الخديويه
او المعماري النمساوي “ادوارد متاسيك”
او المهندس” أرنولد زارب”
او الإيطالي” الكساندر لوريا” مصمم عماره الشواربي
والايطالي “إرنستو فيروتشى” مصمم ومهندس القصور الملكية في ايام الملك فؤاد الاول ومصمم واجهة قصر القبة و قصر الحرملك بالمنتزة
وأيضا المهندس “فرنسوا موريه” مصمم كنيسةالعائلة المقدسة بالفجالة.

غرائب وسط البلد

إلتقطت عدسة الكاتب ايضا غرائب من وسط البلد وليس فقط الكنوز المعمارية مثل مجموعة العمارات الواقعة بالتقاء شارع الجيش مع ميدان العتبة التي تتشارك جميعا في وجود شكل زخرفى يعلوه وجه اسد ويحيط به حرف “W” وهو الحرف الاول من إسم الصاحب القديم لهذه العمارات والذي لم يعرفه أحد حتى الان.

مصادفات وطرائف

ذكر الكاتب العديد من المصادفات والطرائف عن تاريخ العمارات التي تناولها مثلا ستعرف ان عمارة سوارس سميت باسم الخواجة رفائيل سوارس صاحب شركة نقل الركاب
او سترى صورة للنتيجة المعلقة على أحد حوائط منزل سعد باشا زغلول وقد توقفت على تاريخ وفاته من يومها بأمر من السيدة صفية زغلول وفاء لذكرى زوجها.
او ستصادف اللافتة الموجودة فى شارع محمد حلمي ابراهيم والتي كتب عليها “ثم اعود بأيام الشتاء القديمه المصبحة والتوابيت المطلية بالفضة” من وضعها هناك؟ و ماذا يقصد بهذه العبارات الغامضة؟ انه لغز آخر من ألغاز وسط البلد.

إبداع التناول والربط بين محتويات الكتاب

عبر 237 صفحة إستطاع الكاتب بوصف أدبي سلس وجميل الربط بين فنيات التصميم المعماري للمعمار وتاريخه سواء السياسي او الاجتماعي وكذلك المدرسة الفنية المنتمي اليها او الطراز المعماري المشيد عليه مثل’قصر خيري’او’الحرم اليوناني’ او’مبنى محافظه القاهره’ او العديد من الاثار المعماريه مما حواه الكتاب.

أنواع التصاميم المعمارية

أشار الكاتب ايضا في شرحه للمعالم المعمارية الى طراز بنائها المعماري مع تقديم شرح مبسط احيانا كذكره فن “الارت نوفو” الذي نشا في باريس في القرن التاسع عشر و يتميز بالتجديد والتدفق في التصميم مع إستخدام المنحنيات وإستيحاء الأشكال الطبيعية وبصفة خاصة الازهار والنباتات مثل تلك الشرفة الساحرة التي تطل من ميدان طلعت حرب بوسط البلد
وأيضا مثل طراز “النيوباروك” و”النيو كلاسيك” وفن “الارت ديكو” والذي كان سائدا في العالم في الفترة بين الحربين العالميتين الاولى والثانية أو المشيد على “الطراز المملوكي المستحدث” مثل معهد الموسيقى العربية.

عمارة شاهدة على التاريخ

أحيانا تطرق الكاتب لمعمار شاهد على حدث تاريخي معين مثل مدخل عمارة رقم 14 شارع عدلي والذي تم فيه اغتيال الوزير أمين عثمان وزير المالية الأسبق.

كتاب يؤرخ لمعالم القاهرة الخديوية

تنبع أهمية الكتاب من انه يؤرخ لمعالم القاهرة وخاصة القاهرة الخديوية بمنطقة وسط البلد والتى إختفي الكثير منها بفعل الاهمال او الجهل او دفن تحت ركام القبح والتشويه.

تنوع صور الكتاب

سنجد الكتاب مصور بعدسته لافتات او واجهات مباني او تماثيل او شرفات او نقش على مدخل عماره هي كلها كنوز وسط البلد التقطتها عدسةالكاتب وقام بتقديمها لنا فى كتاب شيق ممتع وجولة مفيدة ومسلية.
يمكنكم أيضاً قراءة:

معلومات أساسية عن ميشيل حنا

ميشيل حنا كاتب وروائي وقاص مصري ولد في الرابع من يونيو عام 1977 و تخرج من كليه الصيدلة تخصص في الكتابة الساخرة والقصص المصورة وأدب الأطفال من اهم أعماله” 30 طريقه للموت”، “الكتاب البنفسجي”،
” ارض الخيال”، “الساحره والكلب”
و” جسر الديجيتال “التى صدرت عام 2019 عن دار الشروق وصلت للقائمة الطويلة لجائزةالشيخ زايد لعام 2021

اقتباس من الكتاب

كل الفنون فى وسط البلد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.