هل سيصبح “فيسبوك” نوستالجيا و”منصة الناضجين والعواجيز” قريباً؟!

0 132

سجلت منصة التواصل الاجتماعي الأشهر فيسبوك انخفاضاً في عدد مستخدميها بنحو مليون مستخدم، وفق تقارير لـ USA Today و CNBC، وذلك لأول مرة منذ ظهورها على شبكة الإنترنت منذ 18 عاماً. فما هي الأسباب التي أدت إلى تراجع أكبر شبكة تواصل اجتماعي في العالم؟

فيسبوك ومعضلة الفئات الشابة

جاء تراجع اعداد المستخدمين بواقع مليون مستخدم على تطبيق فيسبوك، من أميركا الشمالية، أي من السوق الذي يحقق لشركة ميتا (فيسبوك سابقاً) أكبر قدر من الإيرادات من خلال الإعلانات. أما عن أسباب هذا التراجع فمن المرجح أن يكون مصدرها الفئات الشابة التي تكافح ميتا للبقاء على صلة معهم وجذبهم إلى تطبيقاتها، في حين يقبل المزيد من الشباب، لا سيما الأصغر سناً، إلى تطبيقات منافسة أخرى، لعل أبرزها تطبيق “تيك توك”.

لماذا يبتعد الشباب عن فيسبوك؟


 بحسب مجموعة من علماء البيانات فإن الفئات الشابة باتت تنظر إلى فيسبوك على أنه منصة تواصل اجتماعي للأشخاص في الأربعينيات والخمسينيات من العمر، وأن محتوى فيسبوك ممل ومضلل وسلبي، ولا يوصلهم إلى المحتوى المرغوب، إذ يتعين عليهم تجاوز المحتوى غير ذي الصلة للوصول إلى ما يهمهم.

تداعيات تراجع اعداد المستخدمين


لم تمض إلا ساعات قليلة عن إعلان ميتا لانخفاض أعداد مستخدمي فيسبوك يوم الأربعاء الفائت، حتى انخفضت أسهم الشركة لأكثر من 25% أي بما يعادل 200 مليار دولار كخسارة من القيمة السوقية للشركة، هذا الحجم الهائل من الانخفاض يفسره أيضاً هو أن ميتا أبلغت عن نمو في الأرباح والإيرادات أقل من المتوقع، والتي ارجعته ميتا إلى ضغوطات خصوصية تتبع الإعلانات الجديدة من “آبل” التي حدت من قدرتها على بيع الإعلانات.

تشكل التحديات الأخيرة لفيسبوك عائقاً كبيراً أمام استمرارها كمنصة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم، والمهيمنة على الواقع الافتراضي منذ أكثر من عقد، كما تشكل عائقاً أمام مشروعها المستقبلي “الميتافيرس” (metaverse) الذي تعول عليه الكثير لجهة ريادتها للواقع البديل مستقبلاً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.