الطفل ريان وسقوطه في البئر ونهايته التي أحزنت العالم بأكمله

0

الطفل ريان وسقوطه، قام الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في  دولة المغرب بإطلاق نداء استغاثة للإسراع في إخراج الطفل ريان الذي سقط في بئر عميقة جدا وضيقه،  على حسب ما نشرته وسائل الإعلام المحلية عند الطفل ريان ذو الخمس سنوات فقط يوم الثلاثاء الماضي في البئر التي عمقها 60 متر، و هي فى حد ذاتها مأساة كبيرة تضامن العالم بأكمله معه وكانوا في أشد الحزن لسقوطه وفي انتظار خروجه منها.

محاولات فرق الإنقاذ إخراج الطفل ريان 

محاولات إنقاذ الطفل ريان بعد سقوطه

كانت هناك الكثير من المحاولات لانتشال الطفل ريان من البئر العميقة، وازداد الجدل بشأن الإمكانيات التي لدى رجال الوقاية المدنية بهدف إنقاذ أرواح الناس هناك، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في دولة المغرب نداء استغاثة بضرورة الإسراع لإخراج الطفل وربطت فرق الإنقاذ هاتف مع حبل إلى آخر البئر.

وأظهر الفيديو الذي تم إلتقاطه للمرة الأولى للطفل ريان الذي سقط في البئر وهو يجلس بها بصورة سليمة على الرغم من أن الحفرة ضيقة، وتطوع شاب من شباب المنطقة بالنزول إلى البئر لكنه وصل حتى مسافر 20 متر ولم يتمكن من التنفس بشكل جيد نظراً لضيق المكان، وقام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتدشين هاشتاج بعنوان أنقذوا ريان.

وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن قوات الحماية المدنية قامت بتزويد الطفل بالماء والاكسجين بعد أن تأكدت أنه حي وموجود في عمق 32 متر وليس 60 متر مثلما قال البعض ونشر على المواقع، وأكدت المصادر المحلية بأنه حتى الساعة السادسة من مساء يوم الأربعاء لم يتبق سوى 10 أمتار ويصلوا إلى الطفل الموجود في الحفرة.

و تعالت النداءات بالإستغاثة لإنقاذ الطفل ريان من البئر من قبل الفعاليات المحلية بضرورة توفير سيارة إسعاف مجهزة بطاقم طبي وتمريض مخصص حتى يطمئنوا على حالة الطفل ريان بعد خروجه من البئر لأنه بالتأكيد قد تعرض للإصابة بعد وقوعه فيه.

الجهود المبذولة من فرق الإنقاذ المغربية

بعد الكثير من الجهود المبذولة في مأساة سقوط الطفل ريان أصبحت هناك 7 ساعات تفصل الفرق الخاصة بالإنقاذ عن الوصول له بسبب المشاكل في الربط ومخاوف وقلق من سقوط الشقوق الصخرية وانجراف التربة عليه ، وفي وقت قد سبق كشفت المصادر القريبة من فرق الإنقاذ بأنهم سوف يقومون بالحفر اليدوي في الدقائق المقبلة وأشاروا إلى أن هناك شق صخري هو من عطل خطة الفريق في إكمال الحفر.

وأفادت المواقع المغربية بأن الحفر كان بواسطة مطرقة ومثقاب يدوي حتى لا يحدث إيذاء للطفل ريان على حسب المصادر المسؤولة عن عملية الحفر أنها قامت بإمداد عملية الحفر اليدوي لمدة ساعتين قبل أن تصل للطفل، من خلال استخدام أنابيب من الحديد لنقل التربة إلى الخارج وإنقاذ الطفل ريان.

 تطورات عملية إنقاذ الطفل ريان

قامت قوات الحماية المدنية المغربية بنشر صور حديثة للطفل ريان الذي سقط في البئر العميقة منذ يوم الثلاثاء الماضي، وتقوم أعمال الحفر بمواصلة الحفر اليدوي في عمق الحفرة بهدف تجهيز النفق الأفقي للوصول إليه عن طريق ثلاث أنابيب معدنية، وانتشر مقطع فيديو على تويتر يبين الحفر اليدوي بسبب مواجهة فرق الإنقاذ لشقوق صخرية منعتهم من مواصلة الحفر باستخدام الآلات حتى لا يعرضوا الطفل للأذى.

وقد قامت فرق الإنقاذ في وقت سابق بالإعلان عن أنها كانت مضطرة لوقف عملية الحفر اليدوي، وقد قامت فرق الإغاثة بإمداد الطفل ريان، الذي لم يتمكن من تناول الطعام والشراب بأنابيب من الأكسجين في يومه الرابع على حسب ما أكده رئيس عملية الإنقاذ، وكان الملايين في المغرب وفي العالم العربي يترقبون النهاية السعيدة لخروج الطفل الذى سقط فى البئر.

قضية سقوط الطفل ريان 

لاقت قضية سقوط الطفل ريان في البئر تعاطف كبير فى كل أنحاء العالم، حيث قام الكثير من الأشخاص بنشر صور للطفل وارفقوا تدوينات بلغات مختلفة عنه، كما أن الكثير في دول العالم كانوا ينتظرون النهاية السعيدة لخروج الطفل من هذه المحنة والتي لاقت تعاطف دولي واسع.

توقف الطفل ريان عن الحركة لكنه ما زال يتنفس، تبين الكاميرات أنه يحرك يده، لم يمت، يدب الأمل مرة أخرى في نفس أهالي المنطقة، وتتسارع حرة فرق الإنقاذ مرة أخرى إلى البئر حيث يقوم شاب ضعيف الجسم بمحاولة أخرى للنزول بهدف إخراج الطفل ريان الذي سقط في بئر ضيقة عمقها 62 مترا في إقليم شفشاون في دولة المغرب.

في قاع البئر ظهر على الطفل أنه منهك هزيل البنية يتحرك وهو مستلقيا على بطنه من الألم وشدة الخوف، بالقرب منه جهاز من الأكسجين، وهو مشهد يتكرر ليومين متتاليين لا يتغير محاولة لأكثر من 49 ساعة متواصلة لإخراج الطفل ريان من الحفرة التي سقط بها، منذ أن انتشر خبر سقوطه.

حالة ترقب وخوف على الطفل ريان

تمشي عقارب الساعة ببطء نحو الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي يوم الخميس في دولة المغرب حتى يأتي الليل ولكن لم يعد هناك أي أمل ولا زال الوضع كما هو، الحلول الخاصة بفرق الإنقاذ نفذت وبائت بالفشل، فلم يعد رجال الإنقاذ لديه القدرة على الاستمرار في الحفر نحو البئر، وساد الاعتقاد وقتها بأن العملية قد قاربت على الانتهاء لكن العمل أصبح في تباطؤ ولجأ الفرق الخاصة بالإنقاذ الحفر اليدوي حتى لا تنهار التربة على الطفل ريان.

بالرغم من التعب الذي ظهر على وجوههم الشاحبة، يقوم رجال الإنقاذ بمتابعة حالة الطفل ريان بشكل مستمر وفي محيط الموقع يجتمع الأهالي رفعوا الأكف بالدعاء لعل معجزة تحدث ويخرج الطفل الذى يقاوم الجوع والعطش لعدة أيام، والخوف ظاهر على وجه أبيه وأمه أصبحوا في خوف وقلق شديد لا يعرفون ما مصير ولدهم.

تطورات إنقاذ الطفل ريان

تطورات هذا الحادث المأساوي، حيث قامت السلطات المعنية بإصدار التعليمات السامية لاتخاذ الإجراءات الضرورية وبذل ما في وسعهم أقصى الجهود لإنقاذ حياة الطفل ريان، ويقول البيان أنه عبر عن تقديره للجهود المبذولة من مختلف السلطات، وتعاطف الشعوب مع أسرة الطفل من مختلف الفئات في هذا الظرف الأليم وكانت فرق الإنقاذ المغربية قد قامت بإخراج الطفل من الحفرة ليلة أمس السبت دون أي توضيحات من لجنة الإنقاذ.

وفاة الطفل ريان 

أعلن بيان للديوان الملكي المغربي وفاة الطفل ريان ذو الخمسة أعوام بعد سقوطه يوم الثلاثاء الماضي في البئر الضيقة الغير مغطاه بالقرب من منزلهم في إقليم  شفشاون شمال دولة المغرب، وقد بدأت الجهود في التوجه بإنقاذه صباح يوم الأربعاء في وسط متابعة من العالم بأكمله على شاشات التلفاز وتعاطف كبير من العالم العربي بشكل عام.

حالة من الحزن خيمت على أرجاء الوطن العربي بعد أن تم الإعلان عن وفاة الطفل ريان بعد محاولات من فرق الإنقاذ لإخراجه طوال الخمسة أيام التي بقي فيها في البئر، وسيطرت ردود أفعال حزينة على شبكة التواصل الإجتماعي بعد أن كان الجميع على أمل أن يتم إنقاذه في الوقت المناسب، ومن الجدير بالذكر أن الطفل كان عالق في البشر منذ يوم الثلاثاء الماضي وحتى ليلة أمس السبت تم إخراجه وهو ميت.

حجب مواقع التواصل الاجتماعي صور ريان 

قامت وسائل الإعلام المغربية بالإعلان أن رجال الإنقاذ المغربيين تمكنوا ومن أن يصلوا إلى مكان الطفل بالتحديد في البئر العميقة التي سقط فيها منذ يوم الثلاثاء الماضي على حسب ما أوضحت وسائل الإعلام المغربية، وقد شغلت هذه العملية العالم بشكل عام وأصبح الكثيرون على وسائل التواصل في انتظار أي أخبار جديدة عن الطفل، وكانت سيارة الإسعاف تنتظر بطاقم طبي الذي سقط في ثقب مائي بالقرب من منزله.

وقد أكدت وكالة “فرانس برس” بأن رجال الإنقاذ دخلوا النفق ليلة أمس السبت وتستعد الشرطة المغربية فى مركز سبت تمروت، في إقليم شفشاون، إخراج الطفل ريان الذي سقط في البئر بالقرب من منزله يوم الثلاثاء الماضي، وعلى حسب مصادر مغربية انتشرت أنه بعد نشر صور للطفل بعد خروجه وهو ميت على الإنترنت قامت مواقع التواصل الإجتماعي وبالتحديد الفيس بوك بحجب هذه الصور الأليمة ومسحها حتى لا يتداولها الناس ويشعروا أهله بالأسى.

وبعد هذا الحادث الأليم الذي شعر من أجله الجميع حول العالم بالحزن الشديد كتب المشاهير تغريدات تعزية لوالدي الطفل والتي لن تكفيهم ولن تجعلهم يشعرون بالتحسن فما حدث معهم أمر أليم أثر في الشعوب العربية بأكملها وجعلها تفكر في قضايا الأطفال حول العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.