فيلم عن الكتابة والمدونات على نمط فيلم Julie and julia 2009 وفيلم The Words 2012 فيلم وثائقي

0

فيلم عن الكتابة والمدونات على نمط فيلم Julie and julia 2009 وفيلم The Words 2012 فيلم وثائقي

اذا تفقدت بريدك الالكتروني او حسابك علي الفيسبوك او انستجرام أو تويتر او اي منهما ، ستري حرفيا أمران متلاصقان : هنا رسالة من إحدي الشركات وهنا رسالة من والدتك .. لطالما كان هناك محتوي ضخم منذ أن اخترع غونتربرغ اخترع المطابع في ذلك الوقت الذي كان البعض فيه لم يقرأ الكتب المشهورة أو حتى الكتب المقدسة..

 إذا فتسويق المحتوي ببساطة مصطلح لطيف والأشخاص المستشارين يتجولون قائلين : اوه انا اعرف هذا .. لقد كان أمرا مهما ومحمسا وفعالا وذو بصمة لما يزيد عن قرن الآن.

فيلم وادي الموت مرعب.. فيلم جديد عن أكثر الأماكن رعبا في العالم

فيلم ويكيليكس عن عدو أمريكا الأول.. فيلم صادم للغاية عن فضائح ويكيلكس

فيلم عن الكتابة والمدونات على نمط فيلم Julie and julia 2009 وفيلم The Words 2012 فيلم وثائقي

يبدو الأمر كما أن أحدهم لايصرخ معلنا عن بضاعته ف السوق ولكن يقدم اشياء لطيفة لمستهليكيه بالفعل..ربما تتفأجا لسماع هذا، ولكنني أعتقد أنه قوي جدا صحيح ؟؟ أتعرف قبل سين غورين أن المحتوي هو التسويق الوحيد المتبقي وانا أؤمن بشدة بأنها الطريقة الوحيدة الصحيحة لجعلها تختلف وتبقي مميزة في سوق مجنون وضوضائي. ولكن حتي تصل إلي جوهره الحقيقي وهو : أين ومن يكون المستهلك المشترك في ذلك، وما  الذي بجنيه من هذا ؟؟ أظن بأنه نوع من اممم، من يهتم ..

الآن وبينما نحن نجلس في هذا الاجتماع ، يستخدم تابعي  نظرية البيع الضخمة كل المصادر المدهشة الممكنة من الصوت والصورة ، وحتي الأفلام الكرتونية المتحركة الملونة لمساعدتهم علي بيع جماهير الناس ما يودون بيعه بالطريقة التي يحبونها.. أن العلامات التجارية وإنشاءها هي صناعة بدءت في الستينات والسبعينات والثمانينيات ، حدث ذلك عندما كنا نملك وسائل إعلام ضخمة ،كان التلفاز يهيمن علي كل شيء.يجتمع أفراد العائلة جميعهم مساءاً ليشاهدوا التلفاز ، أتت العلامة التجارية وما فعلناه نحن هو أننا خلقنا سلسلة من المشاركه بين العامة ، بمعني أن العائلة المجاورة ستشاهد نفس الإعلان التلفازي الذي سنشاهده. هنا حيث تتعرف علي المنتجات والخدمات الجديدة في السوق، هنا حيث تعرف علي العلامات التجارية الجديدة  التي لربما كانت رائعة ومناسبة لمنزلك أو لسيارتك أو غيرها..

اذا لزمن طويل كان التسويق يتمحور حول المقاطعة. فأنا الآن يجب أن اقاطعك يوميا، بعرض اعلان علي التلفاز بينما تشاهد مباراتك أو مسلسلك المفضل أو ربما سأضع لك اعلان بينما ستقلب صفحات مجلتك أو جريدتك والذي سيتسبب بتوقفك لقرءته أو لا سمح الله ساتصل بك علي هاتف منزلك او بأرسال رسالة غير مرغوبة؛ سأدفع بالاعلان إليك دفعا مستمرا لطالما كان التسويق بهذه الطريقة. أعني هذا هو تاريخ التسويق ، إذا رجعت إلي القواعد الأربعة في التسويق المنتج ، السعر، المكان ، الترويج كلها تتحكم بك. منظومة التسويق فنحن نقرر ماهية المنتج الذي سنطرحه، كم العدد الذي سننتجه ، كيف سنسعره وكيف سنبيعه وأين وكل هذه الأشياء. لقد صنعت كل هذا وآلان يجب أن أدفع كل هذا إلي العلن ، يجب أن اقنعك بالشراء، لذلك فالأمر كله يتمحور حول الاقناع. أن الأمر كله عندما نخرج ونحاول بأحدي الطرق إقناع أحدهم بكون منتجنا أو خدماتنا هي الأفضل. نحن نصف القيمة وذلك هو ما يتمحور حوله التدريب علي التسويق التقليدي إذا لاحظت كيف ضرب المسوقون في الجامعة منذ الأزل في الحقيقة علي كيفية وصف قيمة المنتج أو الخدمة ، نحن نفعل ذلك بكل طريقة ذكية وممكنة، ولفعل ذلك لديك أمران تقوم بهما أحدهما الاعلان فتشتري مساحة للإعلان وأنت تعلم أنك ستوقع قدر معين من المردود المادي لقدر معين من الاستثمار في الأيام الجيدة ستبلي حسنا، وفي الأيام السيئة سيسوء الوضع لكنك بمرور الوقت ستتعلم المقاييس التي ستساعدك  علي تحقيق ذلك.

يقع المسوقون في غرام وسائل الإعلام لأنها كانت في ذلك الوقت ربما الطريقة الأفضل للتسويق ، لقد كانت تزدهر وتتفتح في كل مكان في الصحف والمجلات وفي التلفاز. والتي كانت علي الأرجح ستصل بطريقة غير معتادين عليها. أحدهم يملك الجمهور لذلك كانت عادة هي تلك الطريقة التقليدية للنشر في صحيفة أو في مجلة. لذا ولتتواصل مع هولاء الأشخاص عليك أن تستخدم واسطة . عليك أن تبحث عن طريقة لتظهر أمام ذلك الجمهور. كانت عملية النشر في تلك الفترة فلنقل أقرب لرجل له حبيبتان: هناك الجمهور علي جانبه الأول ذلك الذي يحبه حقا حبا جما لكنه في الحقيقة يحب المعلنين الذي يحبهم بنفس الشغف إن لم يكن أكثر صحيح؟

فيلم عن الكتابة والمدونات على نمط فيلم Julie and julia 2009 وفيلم The Words 2012 فيلم وثائقي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.