أنثى القصيدة.. هكذا اخترعت المرأة الشعر

0

أنثى القصيدة.. هكذا اخترعت المرأة الشعر – مريم العجمي

أخيراً بدأ يهدأ، عندما بدأت تنغم له الكلمات على صوتها العذب. وبهذه الطريقة اخترعت المرأة الشعر، لتداعب الصغير ويكف عن الصراخ حتى يأتي والده بالطعام.

“ذات أمس” رواية تأخدك من ظلام الماضي إلى غياهب المستقبل.

 رواية “حكايات ميترون.. ما قبل الظلام”.. فانتازيا ملحمية بقلم عربي.. حصرياً على منصة story tel

نبذة عن الروايات الفائزة بجائزة البوكر العربية 2008-2021.. تعرف على عوالم الأعمال الفائزة بالبوكر من بدايتها وحتى الآن

وعلى امتداد تاريخنا العربي أتقنت النساء هذه المهنة لأغراض عديدة أشهرها الحب:

قتيلة لم تُقتل وقاتلة لم تَقتل

على من ستبكين يا “جليلة” على قتيل هو لك زوجاً، أم على قاتل ستثأرين منه هو لك أخاً. فالقاتل بعضك والمقتول بعضك. والحسرة تصلب أنفاسك المتهدجة على مشانق الحزن الأبدية. أخوك يا “جليلة” “الجساس بن مرة” قتل زوجك “كليب بن ربيعة” في تمهيد لحرب شهدتها العرب قال عنها المقلون استمرت عشرين عاماً وقال المكثرون استمرت أربعين عاماً. قتله ثأراً لجمل تملكه  جارة لأخيك تدعى “البسوس” . وتندلع الحرب في نفسك وأنت فى عزاء زوجك الحبيب العزيز في قومه. تأتيك أخت زوجك لتطردك من العزاء قائله “ياهذه أخرجي عن مأتمنا فأنت أخت واترنا” لأنك شقيقة القاتل. إلى أين ستذهبين يا “جليلة” إلي بيت قاتل زوجك. وكيف ستثأرين من أخيك. أعياكِ التساؤل وما من مجيب. ستخلدين يأسك يا “جليلة” بأبيات رائعة تخلدها ذاكرة الشعر للأبد فأنت الواترة الموتورة تحملين أعتي مشاعر من الصعب تحملها قولِ الشعر يا جليلة واحزنِ.

يا ابنة الأقوام إن لمتِ فلا             تعجلي باللوم حتى تسألي

فإذا أنت تبينت الذي                   يوجب اللوم فلومي واعذلي

إن تكن أخت امرئ                ليمت على شفق منها عليه فافعلي

جل عندي فعل جساس فيا            حسرتي عما انجلت أو تنجلي

جساس علي وجدي به                قاطع ظهري ومدنٍ أجلي

لو بعين فقئت عيني سوى            اختها فأنفقأت لم أحفلِ

يا قتليلاً قوض الدهر به            سقف بيتي جميعا من علِ

قوضت بيتي الذي استحدثته       وانثنت في هدم بيتي الأولِ

ورماني قتله من كليب            رمية المنصمي به المستأصلِ

يا نسائي دونكن اليوم قد         خصني الدهر برزء معضلِ

خصني قتل كليب بلظى         من ورائي ولظ مستقبلي

فأنا قاتلة مقتولة                 ولعل الله ينظر لي

الخائنة المخلصة

إلى من ينتمي القلب يا ليلى. إلى الحبيب الأول الذي لم يرض أبوك به زوجاً، أم إلى زوجٍ لم يرتضيه الهوى حبيباً. كمعظم الفتيات العربيات لم يقبل أبوها “عبد الله بن الرحال الأخيلي” تزويجها ممن هام بها حباً. وكتب فيها الشعر، منعاً للقيل والقال. فرضخت للأوامر الأبوية ورضيت بالزوج المفروض عليها. لكن القلب يسكنه “توبة بن الحمير” وهي الأخرى تسكن قلبه. قصة لم تكتمل كالعادة من قصص الشعراء المحبين . لا انها قصة مكتملة من أروع قصص الحب العربية العذرية. ليس الزواج هو المتمم الوحيد لقصص الحب. في هذه الحكاية متمم آخر، هو الموت.

ظلت ليلى باقية علي حب توبة ووصاله بعلم من زوجها. محافظة على طهارة هذا الحب. وعندما رأت من توبة أنه يريدها قالت له بيتين عظيمين في المعنى

وذي صاحبة قلن له لا تبيح بها              فليس لها ما حييت سبيل

لنا صاحب لا ينبغي أن نخونه               وأنت لغيري صاحب وخليل

كم أنت جميلة يا ليلى ولكِ من القوة في شخصيتك ما يعليكِ في العقل. كم أنت مخلصة خائنة لكن ما للقلب حيلة. خنت الحبيب عندما تزوجت غيره وخنت زوجك بالمشاعر المتعلقة دوماً بتوبة. ولكليهما أخلصت في آن. ليلى التي شغف بها قلب “توبة” حتى بلغ بع الخيال مبلغة وظن أنه لو مات ورمت “ليلى” عليه السلام لصاح من جانب القبر يرد عليها سلامها.

وهل ليلى تبكيني إذا مت قبلها        وقام على قبري النسـاء النوائـح
كما لو اصاب الموت ليلى بكيتهـا     وجاد لها دمع مـن العيـن سافـح
وأغبـط مـن ليـلـى بـمـا لا أنـا         لـهبلى كل ما قرت به العيـن طائـح
ولـو أن ليلـى الأخيليـة سلـمـت      عـلـى ودونــي جـنـدل وصفـائـح
لسلمت تسليم البشاشة أورقـا        إليها صدى من جانب الفبر صائح

 ويموت “توبة” يا “ليلى” فتفيض عيونك ألما وحزناً. ويفيض نهر الشعر على الوادي الحزين ناظماً شجر الأبيات الدامعة .

أياعين بكي توبة ابن حميربسح كفيض الجدول المتفجرِ
لتبك عليه من خفاجة نسوةبمَاء شؤونِ العَبْرة المُتَحَدِّرِ
سَمِعْنَ بَهْيجَا أرهقَتْ فذكَرْنَهولا يَبْعَثُ الأحزانَ مِثلُ التَّذَكُّرِ
كأن فتى الفتيان توبة لم يسربنَجْدٍ ولم يَطْلُعْ مع المُتَغوِّرِ
ولم يَرِدِ المَاء السِّدامَ إذا بَدَاسنا الصبح في بادي الحواشي منورِ
ولم يَغْلِبِ الخَصْمَ الضِّجاجَ ويَمْلأالجفان سديفاً يوم نكباء صرصرِ
ولم يَعْلُ بالجُرْدِ الجِيادِ يَقُودُهابسرة بين الأشمسات فايصرِ

جزء حصري من كتاب “رولان بارت: نسيج الصوت – مقابلات: 1962 – 1980” للمترجم المصري لطفي السيد منصور

كل ما تود معرفته عن محتويات كتاب اليهود واليهودية والصهيونية الموسوعي لعبد الوهاب المسيري

تفاصيل دفن طه حسين عميد الأدب العربي بشهادة وفاة مزورة !!

“دفاتر الوراق” تفوز بجائزة البوكر العربية.. تعرف على تفاصيل الرواية وتقييماتها على جود ريدز

وكما كانت “ليلى”العاشقة حتى أذنيها. كان لها من الذكاء والفطنة والفصاحة والشجاعة بالقدر ذاته. الذي مكنها من الوقوف على أعتاب الخليفة “الحجاج بن يوسف الثقفي” فقد دخلت مجلسة ذات مرة. وأدهشت الحضور بفصاحتها وفطنتها الآخذة للألباب فروي أنه كان الحجاج في مجلس ومعه عنبسة بن سعيد إذ دخل الحاجب فقال: امرأة بالباب فقال له الحجاج : أدخلها فدخلت فلما رأها الحجاج طأطأ رأسه حتى ظننت أن ذقنه قد أصاب الأرض فجاءت حتى قعدت بين يديه فنظرت فإذا امرأة قد أسنت حسنة الخلق ومعها جاريتان لها وإذا هي ليلى الأخيلية فسألها الحجاج عن نسبها فانتسبت له فقال لها : يا ليلى ما أتى بك ؟ فقالت : إخلاف النجوم وقلة الغيوم وكلب البرد وشدة الجهد وكنت لنا بعد الله الرفد فقال لها صفي لنا الفجاج فقالت الفجاج مغبرة والأرض مقشعرة ولنبرك معتل وذا العيال مختل والهالك للقل والناس مسنتون رحمة الله يرجون وأصابتنا سنون بححفة مبلطة لم تدع لنا هبعاً ولا ربعاً ولا عاطفة ولا نافطة أذهبت الأموال ومزقت الرجال وأهلكت العيال ثم قالت : إني قلت في الأمير قولا قال هات فأنشأت تقول:

أحـجـاج لا يفـلـل سـلاحـك إنـمــا       المنـايـا بـكـف الله حـيــث يـراهــا
أحجـاج لا تـعـط العـاصـاة منـاهـمو     لا الله يـعـطـي للـعـصـاة مـنـاهـا
إذا هـبـط الحـجـاج أرصــاً مريـضـة     تـتـبـع أقـصــى دائـهــا فشـفـاهـا
شفاها من الداء العضال الذي بها       غـــلام إذا هـــز الـقـنـاة سـقـاهـا
إذا سـمــع الـحـجـاج رز كتـيـبـنـة         أعــد لـهـا قـبــل الـنــزول قـراهــا
أعـــد لـهــا مـصـقـولـه فـارسـيــة      بـأيـدي رجـــال يحـلـبـون صـراهــا
فمـا ولــد الأبـطـار والـعـون مثـلـه      بـبـحــر ولا أرض يــجـــف ثــراهـــا


قال : فلما قالت هذا البيت قال : الحجاج :قاتلها الله ما أصاب صفتي شاعر منذ دخلت العراق غيرها ثم التفت إلى عنبسة بن سعيد فقال : والله إني لأعد للأمر عسى أن لا يكون أبداً ثم التفت إليها فقال : حسبك . قالت : إني قد قلت أكثر من هذا .قال : حسبك ويحك حسبك . ثم قال : يا غلام اذهب إلى فلان فقل له اقطع لسانها فذهب بها فقال له : يقول لك الأمير : اقطع لسانها قال فأمر بإحضار الحجام فالتفتت إليه فقالت : ثكلتك أمك أما سمعت ما قال ؟ إنما أمرك أن تقطع لساني بالصلة فبعث إليه يستثبته فاستشاط الحجاج غضباً وهم بقطع لسانه وقال : أرد دها فلما دخلت عليه قالت : كاد ( وأمانة الله ) يقطع مقولي ثم أنشدت تقول

الرمزية في الكتابة الأدبية.. من تولستوي إلى شعراء أمريكا

من تجار الدين إلى تاريخ من التكفير.. دلالات حضور رجل الدين (المسلوق) فى شعر أحمد صلاح كامل

حجـاج أنـت الــذي مــا فـوقـه أحــد      إلا الخلـيـفـة والمستـغـفـر الـصـمـد
حجاج أنت شهاب الحرب إن         لقحاتوأنت للنـاس ذور فـي الدجـى يقـد


ثم قال: سلي يا ليلى تعطي قالت: أعط فمثلك أعطى فأحسن. قال لك عشرون  قالت: زد فمثلك زاد فأجمل قال لك اربعون .قالت: زد فمثلك زاد فأكمل. قال لك ثمانون. فقالت: زد فمثلك زاد فتمم . فقال. مائة واعلمي انها غنم . قالت: معاذ الله ايها الأمير انت أجود وأمجد مجداً وأمجد جوداً وأروى زنداً من ان تجعلها غنما قال: فما هي ويحك يا ليلى؟ قالت مائة من الإبل برعاتها فأمر لها بها.

وكما لحياتها غرابة، يدهشك موتها أيضاً. هي الباقية علي حب “توبة” حتى بعد موته لآخر أنفاسها. كانت هي وزوجها ماران بقبر “توبة” فلامست الذكرى قلبها العاشق وتذكرت قوله فيها، لكن ليست وحدها من تذكر فأنشدها زوجها أبيات “توبة” ووصفه بالكذاب لأنه لن يستطيع رد السلام بعد وفاته. أجبرها زوجها علي رمي السلام، فقالت: “السلام عليك يا “توبة” ” فطار من جانب القبر بومة نحو الجمل فنفر الجمل منها مزمجراً حتى أوقع ليلى من فوقه فدك عنقها وماتت إلي جواره وآخر ما نطق اللسان “توبة” .

أيام للعبث

الآن فقط تشدو “علية” بالغناء. ويصدح صوتها الكروان بشذى النغم. فهي الآن في أيام العبث من الشهر. فهي حائض. اشتهرت “علية بنت المهدي” أخت هارون الرشيد بالكمال والعقل والظرافة وحلاوة صوتها في القرآن واشتغالها بالصلاة ولزوم المحراب في أيام طهرها. وهي أول من اتخذت عصابة للرأس،مكللة بالجواهر لتداري اتساع جبهتها المشين لجمالها. غنى أخوها إبراهيم بن المهدي عنها. وإذا دعاها أخوها الخليفة لاتقدر أن تخالفه وكانت تقول “لا غفر لي فاحشة ارتكبتها قط وما أقول في شعري إلا عبثاً” هي الإنسان بكل متناقضاته ذنوب من بعدها توبة. عقل يزينه الجنون. العلم والعبث يلتقيان. بشر معجون من تراب نُفخ فيه من روح الله مزيج غريب بين الخير والشر حينما التقيا صارا بني آدم.هامت “علية” حبا بغلمان الخليفة وأول ما لحنت لحنت أبيات من أجل غلام يدعى طل كانت تراسله بالشعر بشكل مستمر حتى نهاها عنه الخليفة هارون

يارب إني قد غرضت بهجرها              فإليك أشكو ذاك يا رباه

مولاة سوء تستهين بعبدها                  نعم الغلام وبئسة المولاة

طل ولكني حرمت نعيمه                   ووصاله إن لم يغنني الله

قيل استأثر الخليفة جارية جميلة اهديت إليه وكانت غاية في الجمال. فأضرمت الغيرة لهيبها بقلب زوجته “أم جعفر” ولعلمها أن زوجها يهوى الشعر والألحان فلم تجد أفضل من “علية بنت المهدي” تفصل لها الكلمات المزكشة بالألحان، لعله يعود حيث قالت “علية”

منفصل عني وما              قلبي عنه منفصل

ياقاطعي اليوم لمن            لمن نويت بعدي أن تصل

وبالفعل فعلت الألحان والكلمات فعلها. ولعبت النشوة برأسه حتى أمر بنثر ستة آلاف درهم وهو الشيء الذي لم يسبقه إليه خليفة من قبل.

مات الخليفة “هارون الرشيد” وانقطع الدوح عن بلابل صوت “علية” حزنا وغما على الفقيد الغالي. حتى وافتها المنية. قيل أن الخليفة المأمون وهو ابن شقيقها جعل يقبلها ويضمها إليه فشرقت من ذلك وسعلت ثم أتتها الحمى وماتت.

أميرة الشواعر

لها عينان زرقاوان، وبشرة صافية بيضاء، وسلاسل من الذهب تاج على الرأس الشامخة. قد ورثت تلك الملامح الإسبانية عن أمها الجارية سكرى. كانت أمها جارية الخليفة الأندلسي “المستكفي بالله بن عبد الرحمن بن عبيد بن الناصر لدين الله الأموي”. هي الشاعرة الأندلسية الرائعة “الولادة بنت المستكفي” .  كان لها مجلس شهير يجتمع فيه الشعراء والأعيان في قرطبة. يتحدثون في شؤن الشعر والأدب بعد زوال الخلافة الأموية في الأندلس.

تمتعت “الولادة” بجرأة غير مسبوقة في الشعر والحب.وهي القائلة

أنا والله أصلح للمعالي               أمشي مشيتي وأتيه تيهاً

أمكن عاشقي من صحن خدي       وأعطي قبلتي من يشتهيها

 هي الغارقة في حب “ابن زيدون” وهذا بالشيء الغريب على المجتمعات العربية. فبالرغم من تحدث الأندلسيين باللغة العربية ودينهم هو الإسلام، إلا أنهم أصحاب الدم الآري لم يكن لهم من الطباع العربية إلا القليل. فالأندلسيات غير ملتزمات بالحجاب كبنات البيئة الحارة. اتصلت الولادة بابن زيدون وكانوا يلتقيان سراً وعلانية وكلاهما تغزل في الآخر برسائل شعرية غاية في الجمال والبهاء وإتقان الصنعة والحسن ومن أبياتها المتغزلة فيه

ترقب إذا جن الظلام زيارتي           فإني رأيت الليل أكتم السر

وبي منك ما لو كان البدر لم ينر      وبالليل لم يظلم وبالنجم لم يسر

لكن الحب يلعب لعبته الحارقة معهما. عندما يفتر حبها له. بماذا يلهبه من جديد. ولن يهديك تفكيرك يا ابن زيدون إلا للغيرة. وممن تغار هذه الذكية البارعة الجمال. لم تجد سوى هذه الجارية السوداء البارعة في الغناء لتثير بها غيرة “الولادة” ستعاتبه  “الولادة” بأبيات الواثقة من جمالها وفتنتها

لو كنت تنصف في الهوى ما بيننا                      لم تهوى جاريتي ولم تتخير

وتركت غصنا مثمرا بجماله                           للغصن الذي لم يثمر

ولقد علمت بأنني بدر السما                    لكن دهيت لشقوتي بالمشترى

علم ابن زيدون كم هو مخطئ. فكيف يستبدل بدر السما بالمحاق؟! أراد استدرار عطفها إليه فكتب لها قصيدة بارعة الحسن مطلعها

أضحى التنائي بديلا عن تدانينا           وناب عن طيب لقيانا تجافينا

لكنها كرامة الأنثى وأية أنثى إنها البارعة في الحسن والشعر والذكاء. ليس لها عن الثأر بديل. يكفيها إشارة ليسقط أعتى الرجال في حبائلها. فتودد لها الوزير “أبو عامر بن عبدوس” وهو رجل واسع الثراء لكنه قليل الذكاء. قد مرت عليه ذات مرة وكان أمامه بركة تتولد من مراحيض وأقذار فقالت له بيت شعر نسب لها فيما بعد، لكنه كان لأبي نواس قاله مديحا في أهل مصر عندما دخلها أول مرة

أنت الخصيب وهذه مصر                     فتدفقا فكلاكما بحر

بهذه البداهة المخلوطة بالذكاء والثقافة الواسعة، تشكلت هذه الأنثى المتفجرة الشعر. أنثى القصيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.