اخرج في موعد مع فتاه تحب الكتابة .. أو قرر بعد قراءة المقال!

0

اخرج في موعد مع فتاه تحب الكتابة .. أو قرر بعد قراءة المقال! – آية حسني- كاتبة صحفية مصرية

لو سُئِلتُ عن كتاب لطيف وخفيف الظل على العقل و القلب معًا، فيه من الحب ما فيه، ومن الكتابة ما فيه، وبعض من الخوف، ومحاولات عابثة ، ومشاعر جيّاشة لأشياء قد تبدو تافهة للعالم اليوم لاخترتُ كتاب اخرج في موعد مع فتاه تحب الكتابة بلا تردد، مجموعة مقالات جمعها الكاتب اليمني ” محمد الضبع” و ترجمها وصدرت عن ” دار كلمات”.

ستة فصول من المتعة واللا ملل،، مجموعة مقالات متناثرة ومقسمة بحسب موضوعاتها كأنها تبرز لنا  وجدان” هذا المترجم فحينما نلقي نظرة على التلسلسل الذي اختاره والموضوعات، وتسمية الأبواب وعناوين المقالات،على الأحرى تعبر عن المترجم و عالمه و ما يريد أن يجهر به ويعرضه على الحياه.

إن الموضوعات التي يمكن أن تشغل كاتبًا ما، كثيرة بحقّ، ولكن هناك ما يتربع دومًا على العرش!

كتاب أفكار ميني جيب لمحمد حسن الصيفي.. ملخص أفكار الكتاب واقتباسات منه

مقدمة كتاب .. كيف يغير الكُتاب عقول القراء ليقوموا بقراءة المقدمة ؟

ملخص كتاب اخرج في موعدع فتاه تحب الكتابة ملخصات ك اخر مترو

ما هو الحبّ؟

قال لي رجلًا عارفًا رأيته يومًا: ” إن الأشياء حينما تبدأ في الانسحاب من الوجود، تكثر بشدة في الكلمات،ونحن هنا لا نقصد الحديث الأبدي للبشرية عن الحب، ولكن عن الابتذال ووصف كل ما هو عابر وطيف من الحب بالحبّ، إن هذا الابتذال ليس سوى ردّ فعل حزين و أجوف ومعبر عن غياب الحب الحقيقي في دنيا الله اليوم.

بدأ الفصل  برسائل حبّ شهيرة بين أناس عظماء، خاضوا الحياه بكل أغوارها في أيام يمكنني وصفها بأنها كانت ( مغرقة في الإنسانية)  بالنسبة لحياه الافتراض اللعينة التي نحياها اليوم. ( نابليون بونابرت وجوزفين- سارترو دي بوفوار- وأخيرًا تولستوي وفاليريا) وربما أراد أن يبدأ بتجارب إنسانية حيّة لأن التنظير لم يفلح يومًا مع الحبّ، ولكنه لم يتخل تمامًا كما لم يستطع أحد من قبل وطرح التساؤل الخالد

  ما هو الحب ؟

يختار عدة تعريفات صدرت في الأدب الغربي خلال أخر مئتي عام، وأريد أن أنصحك عزيزي القارئ، بعد أن تقرأ هذا الجزء عن تعريفات الحب الشهيرة إذهب إلى العلامة ابن حزم في ” طوق الحمامة ” فلربما تجد ما يكمل الصورة التي بدأها ” جامع المقالات و المترجم ” هاهنا.

وتأتي نهاية الفصل متناسقة تماما مع نهاية الحب ويختمها المترجم بأشهر رسائل “الانفصال”.

وقت الانفصال – ولسخرية القدر- هو أصدق أوقات الحب، فإذا أردت أن تختبر يومًا حبًا ما بين رجل و امرأة أوبين الأصداق فتلمس لحظات الفراق وأوقات الوداع، لحظات كاشفة بحقّ عن حبّ أو لا مبالاه!

اخرج في موعد مع فتاه تحب الكتابة

المقالة الأولى هي الأجمل على الإطلاق في الكتاب، حيث يسهب الكاتب في توصيف المرأة التي تحبّ الكتابة وتمارسها كجزء من وجودها، وحاول أن يسبح بمخيلة جامحة داخل وجدان هذه “المرأة الكاتبة” ويتخذ من أفعالها اليومية تجاه الآخر (الحبيب) مادته الخام للمقال الماتع.

حوار لغابرييل غارسيا ماركيز عليك بحق الإصغاء من خلاله إلى ” غابو” وهو تلقائي و مرح وعفوي وغير معقد بالمرة.

وأخيرًا أسطورة كوكا كولا المجيدة!

شلولو وبصارة بط وطحالب.. تعرف على أغرب تجارب الكُتَّاب مع الأكل ومشاعرهم نحوه

عمر طاهر: أحب الحفيد أكثر من الناصر صلاح الدين.. وممكن أكتب مسلسلات في الحالة دي

عن الشعر والشهرة وأمريكا ومصر ومحمد محسن.. مصطفى إبراهيم في آخر مترو

قصائد المعطف

المعطف هو اسم مدونة المترجم الذي خرجت فكرة الكتاب من عباءتها، هذا الفصل مولع بالشعر الحارق،و أولها قصيدة ” لا تحاول” لتشارلز بوكوسكي صرخة مدوية يطلقها بوكوسكي و يصرّ على كتابتها على قبره: إذا كنت تفكر بأن تكون كاتبًا يومًا فاحفظها جيدًا ” لا تحاول”! خرج في موعد مع فتاه تحب الكتابة

حياه للبيع

هنا ترقد أكثر المقالات ألمًا في الكتاب بعنوان ” البحث عن شارع الرحمة ، رحلة العودة إلى أمي آن سكستون” تنضح هذه المقالة بالعذاب الأبدي، كيف يتخطى المرء وفاه أمه منتحرة؟!

يظل يحتضر كل يومٍ ألف مرة بغير موت بحثًا عن إجابة لسؤال واحد من آلأف الأسئلة التي تكاد تأكل عقله ؟!

في نفس السنّ الذي انتحرت فيه الأمّ ، كتبت الإبنة ليندا جوابًا للرد على كنز ورثته من الأمّ!

أما عن مقالة كريس ابو زيد الجذابة المشوقة حين يقدّم لنا العذاب كوصفة نهائية للكتابة الحقيقية، لا تستطيع أن تخالف كريس في كثر مما يقول، هو على الارجح محقّ فلطالما كان العذاب شريكًا للكتابة في رحلتها الطويلة، وأنا نفسي لم أخرج أفضل ما عندي إلا و أنا على حافة الانهيار، ولكنّ ذهني ظل يقفز إلى العظيم نجيب محفوظ كيف كان عظيمًا بلا معاناه؟!

يمكنكَ أن تقرر الأمر بنفسك بعد  بعد قراءة المقال فمن يدري ربما يظهر رأيًا ثالثًا.

سلفيا بلاث و مسخ كافكا أيضًا لم يحرمنا منهم المترجم وانتهى به المطاف في الكتاب إلى قصيدة أندريا كوهن التي تقصف القلب قصفًا يليق بالشعر حقًا!

لا أريد أن أطيل عليكَ و أثقِل، ولا أرد أن أحرِق هذه المتعة الفائقة التي ينضح بها الكتاب، ولكن أقول إنه بحقّ عالم كبير، عن الحب والخوف و الكره، و الكتابة و الألم والهروب والرسائل و الشعر!

 بلد وكتاب| سارق الجثث رواية من البرازيل لباتريسيا ميلو

مختصر تاريخ المعارف البشرية | سلسلة مترجمة فى العلم والفلسفة والأدب والأديان وغيرها

نساء صغيرات | رواية من أدب الناشئة الأمريكى | بلد وكتاب

نورا ناجي في اليوم العالمي للمرأة : الجوائز ليست الحافز الوحيد.. وتوحدت مع أروى صالح

كتاب اخرج في موعد مع فتاه تحب الكتابة .. أو قرر بعد قراءة المقال!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.