كتاب “نساء في مخدع داعش”.. ليلة لم ننم فيها بسبب ضمير عبير عبد الستار

كتاب “نساء في مخدع داعش”.. ليلة لم ننم فيها بسبب ضمير عبير عبد الستار- رامز عباس- مدون مصري

عندما يهديك كاتباً مصنفه “مؤلفه”، فتلك هدية تجعلك قريباً من الفخر بمكان رفيع شعوراً وحضورا، لكن ما حدث فعلياً بيني وبين الكاتبة الصحفية المدققة عبير عبد الستار هو أنها أهدتني ضميرها في كتاب وليس كتاباً فقط.

ولتلك الهدية قصة قصيرة أحكيها لكم، بحكم شغفي بالقراءة للكتب القائمة علي المعلومات والأرقام والقصص الموثقة، وكوني من المستخدمين النشطين للسوشيال ميديا، وصلت لي بوستات تتحدث عن كتاب جديد يستعد ليعانق فاعليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الماضية، رأيت ما كتب ورأيت الغلاف وقصة مؤلفته عن كواليسها مع صناعة غلاف بهذة الأهمية فازداد شغفي لاقتنائه.

تعرف من هنا على أكثر من 100 منحة دراسية مجانية في انتظارك بكل التفاصيل وروابط التقديم


ولعب القدر دوره بعدها وحدث أن رشحتني الصديقة العزيزة الصحفية والمؤلفة سارة سيف لبرنامج مهم علي قناة النهار وكانت المفاجأة هناك أن مسئولة الإعداد في البرنامج هي نفسها صاحبة كتاب “نساء في مخدع داعش” لأطاردها بعدها مطالباً باقتنائه مدة كانت كبيرة، حتى أنني وعدت بالذهاب لحفل التوقيع بالمعرض ولم أوفق لذلك، فظللت ممطرا لصندوق رسائلها بأسئلة من عينة ألاقيه فين؟ عاوز أجيبه، هجيبه، لازم.. مينفعش.. لازم يكون عندي.

ملخص كتاب ذكر شرقي منقرض .. آخر كتب الدكتور محمد طه الصادر عن دار الشروق

لينجويني الفار الطباخ شاهد فلم الفار الطباخ .. قصة الفيلم واقتباسات منها وأشياء لا تنسى مهما مرت السنوات

حتى لعب القدر لعبته معي للمرة الثانية منذ قبل شهر وأهدتني هي والدار معاً الكتاب وأوصلوه لي حتي مبني
جريدة ” روز اليوسف” العتيق بشارع القصر العيني بالقاهرة، وأظنهم ظلوا ممتنين لقارئ زنان لن يهدأ، وتلك هي الحقيقة.

وعبير عبد الستار الإنسانة الفضلي كما وصفها فضيلة الشيخ والدكتور أحمد كريمة من علماء الأزهر الشريف
في تقديمته لكتابها ” نساء في مخدع داعش ” لم يكن في نيتها وهو ما برهنته فصول الكتاب أن تريح أحداً
ما ، قد يقرأ ما بين سطوره ، فالصدمة قاتلة، والانهيار مرعب، وهواجس تكرار ما حدث تعلن عن نفسها بقوة
وكأنها مؤقت تفجير مثل التي ترتديه موديلز الغلاف المبتكر لهذا الكتاب المهم !!

وعبير عبد الستار علي ما يبدو أنها وهي تكتب “نساء في مخدع داعش” لم تنم لما عانته نفسياً مع قصص مؤلمة وحكايات سطورها تقطر دماً ، قد تكون وجدت فيها ماحفز بداخلها إصرار أن يكون كتابها جرسا ناقوس الخطر فأصبح هو الخطر ذاته.

خطر ينبغي للمجتمع الإلتفاف حوله لمقاومته ، لوأد شرعنته من خلال الدين ، وتقديم العلاج في صور مجسدة بالتسامح والتعايش وإحترام الآخرين.

تعرف الآن على أكثر من 100 كورس مجاني لتنمية مهاراتك مع روابط التقديم

وكانت البداية بطباعة دار “تويا” بقيادة المثقف شريف الليثي للكتاب وهي تتقدم طليعة المجتمع نحو مقاومة هذا الوباء المسمي “التطرف”.

“نساء في مخدع داعش” أقول لكم وللحقيقة فقد تسبب في هلعي ولم أنم لمدة يومين ، حاولت فيهم الهدوء ولكن لم أستطع ، فالضرب في المليان يبدأ منذ بداية قراءة العنوان وحتي الغلاف الأخير غير عابيء غير بإظهار حقيقة ذلك الصديد الذي أصاب جسد الأمة العربية في سوريا والعراق وليبيا واليمن وباقي الدول التي مايزال يظهر فيها علي هيئة ” دمل فكري ” يصعب إستأصله سوي عبر تكاتف الوسطين الثقافي والفني وقطاعات
من الدولة نفسها بهدف وأده بالمهد

مشاهدة فيلم الفار الطباخ | لينجويني وريمي و”خلطبيطة بالصلصة”.. فيلم الفار الطباخ حياة كاملة

أبطال فيلم نيمو المصريين .. وأهم نصائح فيلم البحث عن نيمو

“ذات أمس” رواية تأخدك من ظلام الماضي إلى غياهب المستقبل

” نساء في مخدع داعش ” لا يسرد لك حقائق واقع المرأة المؤلم داخل التنظيم الدموي الأشرس ، وإستغلالهم لها جسدياً ومعنويا فقط ، ولا يسلط الضوء علي نساء إخترن طواعية دعم تنظيم دولة الخلافة الإسلامية في سوريا والعراق المختصر ” بداعش ” في مقابل نساء غرر بهم وإختطفن وإغتصبوا علي يد عناصر التنظيم فقط ،

ولا يقحمنا في تفاصيل توغل العناصر الأجنبية بكثرة ومدي هيمنة الخط الفكري لجماعة أبو مصعب الزرقاوي
بعد إبتعاده قليلاً عن بعض ما رسخه الخط الفكري لتنظيم القاعدة أشهر التنظيمات الإرهابية في هذا العصر فقط ،

أنه كتاب قرر أن يقودنا لأعمق ما في قاع المجتمع العربي رافضا كل المسببات والمبررات التي تقول إن الإسلام يمكن أن يكون حلاً علي تلك الصورة الوحشية والدموية

رافضا كل المسببات والمبررات التي يسوقها المجتمع العربي يومياً لإهانة المرأة والحط من شأنها

رافضا لفكرة إنضمام الفقراء للتنظيم لإثبات ديمومة الصراع الطبقي ومدحضا ذلك بوجود الأغنياء الأغبياء الذين مولوا التنظيم في عدة عواصم عربية

نابذا لفكرة قولبته ككتاب أرشيفي يرصد فترة وهي تبدأ لتنتهي مؤقتاً داخل مخيم ” الهول “

عازما أن يكون كما كان منذ بداية ظهور غلافه المؤثر بصريا كحالة من الجدال ينبغي لها أن تكون حواراً مجتمعيا في البرلمان بغرفتيه الشيوخ والنواب.

وحواراً إعلامياً كل أسبوع بالبرامج المختلفة الغير مرتعشة خوفاً من التيار السلفي في مصر بإعتباره الأقرب فكرياً لداعش

و حواراً شعبياً تقوده وزارة التربية والتعليم في المدارس في كافة مراحلها، ووزارة الشباب والرياضة في النوادي ومراكز الشباب، ووزارة التضامن الإجتماعي من خلال المؤسسات والجمعيات والمبادرات، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال الجامعات بأنواعها ، ووزارة الثقافة رأس الحرابة في هيئتها لقصور الثقافة ونوادي الأدب ومشروعها الجديد ” كتابك”.

فكتاب “نساء في مخدع داعش” هو حالة مجتمعية نعيشها وسنظل مادام ضمير عبير عبد الستار يقظ ولا ينام

ولن يدعنا نهنأ بذلك ،،، فهل قد ينام المهمومين بالوطن ؟.. أشك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى