الأبواب المنزلقة Sliding Doors.. عن الفن والحرية والفيمتو ثانية التي غيرت حياتي

0 73

فيلم الأبواب المنزلقة.. عن الفن والحرية والفيمتو ثانية التي غيرت حياتي- مي حمزة – كاتبة مصرية

إن كنت من الأشخاص الذين يختزلون التربية وبناء الشخصية على ما تقوم به العائلة والمدرسة والمؤسسات الدينية فيؤسفني أن أخبرك أنك مخطئ وأنني قد قررت من اليوم وصاعدا أن أتخذ نفسي فأر تجارب لإثبات نظريتي بأن الأعمال الفنية (مسرحية وتلفزيونية وسينمائية) قد أثرت في حياتي بشكل صارخ ومباشر بل وتركت أثرها لأتذكرها دائمًا وأبدًا عند حدوث مواقف مرتبطة بصورة أو بأخرى بموضوع العمل الفني.

ولهذا السبب كنت دائما في حيرة من أمري بين حرية الفن وحرية التعبير وبين الاهتمام بتنقيحه ومراقبته لبناء مجتمع صالح…وبما أنني لم أكون رأي قاطع بخصوص هذا الأمر، فقد آثرت أن أتحدث عن الأعمال التي أثرت في تفكيري وأظن أنها قد أثرت في تفكير كثير من أبناء جيلي، وليرحم الله أجيال نشأت في ظل حرية لا أعرف إن كانت حرية بحق،أم سلاسل من التشوه المجتمعي التي تغل أيادي شعوب بأكملها! فيلم الأبواب المنزلقة

عندما فكرت في الفيلم الذي سأبدأ به سلسلة مقالاتي وجدت نفسي فورا أتجه بتفكيري نحو فيلم (الأبواب المنزلقة) الذي شاهدته وأنا في الخامسة عشر من عمري، وربما إخترت هذا الفيلم تحديدا بسبب اسم المدونة التي ستنشر بها هذه المقالة وربما لأنه حقا من أكثر الأفلام التي تركت أثرها في نفسي…تأملت قليلا وأدركت أن هذا الفيلم من الأفلام التي لا يمر على أسبوع إلا وأفكر فيه.

تدور أحداث هذا الفيلم في إطار دراما رومانسية حول هيلين التي ذهبت صباحًا الى مقر عملها لتكتشف أنها قد تم فصلها من منصبها، فتقرر العودة الى المنزل بإستخدام وسيلة المواصلات الأكثر شيوعا في بريطانيا وهي مترو الأنفاق.

وفي هذه اللحظة ينقسم الفيلم الى جزئين متوازيين، أحدهما يطرح تطورات حياة هيلين التي لم تستطع اللحاق بالقطار وركوبه قبل أن تنزلق الأبواب، والأخر حياة هيلين ذاتها التي لحقت بالقطار واستقلته في اللحظة الأخيرة قبل إنزلاق الأبواب.

مشاهدة فيلم ريش كامل HD .. مشاهدة فيلم ريش الحاصل على جائزة النقاد في كان

وتظهر هيلين والتي لعبت دورها الممثلة الأمريكية جوينيث بالترو في الجزئين في صورتين مختلفتين تمامًا، مما حفر في عقلي أن اللحظات الفارقة سوف تكون فارقة في كل شئ وستؤثر تأثيرا جذريا على الواقع الذي نظن أننا نعيشه بينما هو الذي يستخدمنا ليكون.

  وجدير بالذكر أنه في نفس العام الذي شاهدت فيه هذا الفيلم ترددت على مسامعنا جميعا نحن جيل الثمانينيات مصطلح تم اختراعه من قبل العالم الجليل الراحل أحمد زويل والذي حصل على جائزة نوبل في الكيمياء في نفس العام عن إختراعه الذي أحدث طفرة في العديد من مجالات العلم، ليرتبط الفيلم وأحداثه معي ليس بالثواني التي عطلت البطلة فقط وأثرت على حياتها ولكن أيضا بالثواني التي قرر أحمد زويل تفتيتها لتغير حياته هي الأخرى وتحفر اسمه في التاريخ. فيلم الأبواب المنزلقة

وظللت أكرر على عقلي أن فيمتو ثانية غيرت حياة البطلة،فيمتو ثانية غيرت حياة زويل، وأن فيمتو ثانية قد تغير حياتي أنا الأخرى.

فقد قررت أنني لن أنتظر شيئاً، ولن أنتظر أحداً، لن أنتظر عمرًا فوق عمري لتسير الأمور كما يجب أن تسير، ولكنني سأسابقها الى خطوط النهاية الحتمية، سأبادر وأسابق جميع القطارات التي تتقاطع في طريقي حتى لا تغلق أي من الأبواب المنزلقة أبدا قبل ركوبي.

مشاهدة فيلم الفار الطباخ | لينجويني وريمي و”خلطبيطة بالصلصة”.. فيلم الفار الطباخ حياة كاملة

أبطال فيلم نيمو المصريين .. وأهم نصائح فيلم البحث عن نيمو

لينجويني الفار الطباخ شاهد فلم الفار الطباخ .. قصة الفيلم واقتباسات منها وأشياء لا تنسى مهما مرت السنوات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.