لعبتان إلكترونيتان أفتى الأزهر الشريف بتحريم لعبهما !

يهتم المركز العالمي للفتوى ينؤسسة الأزهر الشريف بمتابعة كل جديد لكي يتمكن من تحديث فتاواه لمسايرة كل جديد يخص حياة الناس وبخاصة الشباب، لكن كانت المفاجأة حين أفتى الأزهر بتحريم ألعاب إلكترونية معينة سنعرضها في هذه المادة.

وفي وقت تنتشر فيه الكثير من الألعاب الإلكترونية التي لها أثر سلبي على أذهان أطفالنا وشبابنا فإن بعض هذه الألعاب تبين بعضها يخالف الضوابط الشرعية في الدين الإسلامي.

1- الازهر الشريف يفتي بتحريم الكونكر

أصدر المركز العالمي للفتوى التابع للأزهر الشريف بتحريم لعبة”الكونكر”، واعتبرتها تفتقد الضوابط الشرعية التي حثت عليها تعاليم الدين الإسلامي، وأوضح أن اللعبة تحتوي على الميسر (القمار)، حيث تقوم قواعدها على أن يلعب أكثر من شخص من خلال رصيد وهمي من النقود على شكل نقاط.

وأشار المركز عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك” أن القمار أو المراهنة من الميسر المُتَّفق على حرمته شرعًا، كما أن القمار من كبائر الذنوب وأن الحكمة من تحريمه تظهر من حوادث الواقع، إذ لا يخلو مجلس قمار من شقاق وشجار وتشاحن وبغضاء، وربما وصل الأمر للتقاتل.

كما أضاف المركز خلال الفتوى التي تم أصدرها أن الحكمة من تحريم القمار أيضاً، هو إدمان القمار، والذي يعد سبباً من أسباب تعاسة الإنسان وفساد أخلاقه ودافع من دوافع الجريمة

انتشار لعبة “الكونكر” في الأسواق العربية

وكانت لعبة “كونكر” قد اشتهرت بشكل كبير للغاية في العالم العربي، باعتبارها أول لعبة تمثيل للأدوار متعددة اللاعبين على الإنترنت (MMORPG) ، حيث غزت الأسواق العربية بشكل كبير.

بدأت اللعبة في العام 2014 حيث أطلقها نادي القمار كونكر، ولا تعد اللعبة الوحيدة التي يقدمها هذا الموقع والذي يقدم أكثر من 250 لعبة قمار من إنتاج أشهر الشركات المتخصصة في تصميم مثل هذه الألعاب.

اقرأ أيضاً

200 ألف ريأكت أغضبني على بوست التهنئة! تفاصيل ترقية محمود مرسي المدرس بكلية العلوم التي أشعلت فيسبوك

التنمر.. ماشي يا أم الطرشة !! يسرا اللوزي ليست الضحية الأخيرة للسوشيال ميديا

التصوير في حياتنا موضة أم حاجة ” إذا زاد الشئ عن حده انقلب ضده”

2- الأزهر الشريف يفتي بتحريم لعبة فورت نايت

وفي وقت سابق من شهر يونيو 2021 كان مركز الأزهر العلمي للإفتاء في القاهرة قد أصدر تحريما للعب لعبة “فورت نايت” بعد تحديثا قامت به الشركة ويظهر هدم الكعبة المشرفة، بهدف الحصول على امتيازات داخل اللعبة.

واعتبر الأزهر الشريف هذا الأمر أنه حضا على الكراهية و ازدراءا على العقيدة الإسلامية.

ويقول البيان حسبما نشره مركز الأزهر العلمي:” ولما احتوت عليه هذه اللعبة من تجسيد لهدم الكعبة الشريفة أو العبث بها – زادها الله بهاء ومهابة – لذا يكرر المركز تأكيده حرمة كافة الألعاب الإلكترونية التي تدعو للعنف أو تحتوي على أفكار خاطئة يقصد من خلالها تشويه العقيدة أو الشريعة أو ازدراء الأديان”.

وذكر المركز أن هناك الكثير من الحواذت التي ربما لا ينتبه الناس لأسباب وقوعها تكون بسبب الألعاب الإلكترونية، والتي تترك أثراً كبيراً في الشباب وفق عديد من الأخصائيين النفسيين. أفتى الأزهر بتحريم ألعاب إلكترونية

في ظل انتشار موجة الألعاب الإلكترونية، والتي تؤثر بشكل سلبي على ذهن الأطفال والشباب، وأصبحت بديلاً للألعاب الرياضية والعقلية، بالإضافة إلى أن بعض الألعاب تفقد الضوابط الشرعية الإسلامية، ومنها لعبة “الكونكر”، ولهذا أصدر الأزهر فتوى بتحريمها.

10 قنوات طبخ مهمة على يوتيوب تقدم وصفات طعام صحي.. لا تفوتك

مش إلك لهجة!.. عن التنمر واللهجات العربية ووسائل التواصل الاجتماعي وأشياء أخرى

 التنمر على الأمهات، ماهو؟ وكيف تتعاملين معه؟

 وحيد حامد اقتباسات لا يعرفها جيل الألفينات.. سينارست مترجم لمشاعر المصريين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى