فيلم قصير بعنوان : زي الرجالة .. يكشف خطأ مقولة أن مجتمعنا مجتمع ذكوري

0 122

هناك العديد من الأفلام القصيرة الهادفة والتي أصبحت العديد تحمل من الرسائل ذات المغزى للمشاهد، ومن هذه الأفلام الفيلم القصير الاسم أنثى و الفيلم القصير أما أنا و كذلك فيلم قصير هذا الزمان في هذا المقال سنتناول  فيلم قصير بعنوان : زي الرجالة. 

يمكنك مشاهدة الفيلم من هنا

ملخلص الفيلم القصير زي الرجالة

يتناول هذا الفيلم نظرة المجتمع للمرأة والرجل، وبعض المفاهيم المغلوطة في المجتمع مثل “هذا المجتمع ذكوري”.

تدور أحداث هذا الفيلم حول نظرة وتفكير إحدى السيدات وهي طبيبة متزوجة من محامي عن قصة حب عنيفة كانت قائمة على تقديرها كإمرأة وكطبيبة ثم ما لبثت بعد الزواج أن تحولت إلى تقدير البيت والزوج والأطفال و أنتي لا شيء.

و هنا تتسائل الطبيبة الشابة لما يقولون أن مجتمعنا هو مجتمع ذكوري بحت، بينما المجتمع قائم على المرأة، فلو نظرنا لوجدنا أن أغلب الأعمال تقوم بها المرأة، أغلب المنتجات موجهة للمرأة، حتى الرجال أنفسهم أغلب حديثهم عن المرأة.

إذا مررت بجانب المحال التجارية أو استقليت أحد المواصلات العامة فإنك دائما تجد السائق مندمج مع بعض الأغنيات والتي تتحدث أيضا عن المرأة.

الأغاني نفسها كلماتها إما مدح في المرأة أو اشتياق لها أو حتى ذم فيها.

أما عن الملابس فهذا وضع أخر، لا تستطيع الأنثى أن ترتدي كل ما تشتهي وتريد، فثيابها تكون بمزاجية الرجل الذي معها، وهي تختلف من وقت لآخر.

فهي لا تستطيع ارتداء ذلك الفستان القصير الذي اعجبها خوفا من نظرة الناس لها.

يجبرنا مجتمعنا أن نكون مثل الرجال إذا أردنا أن يحترمنا الجميع، نمشي مثل الرجال، نتعامل مثل الرجال، نتحدث مثل الرجال، ونجد أن الرجال لا يفعلون شيئا سوى الحديث عن المرأة أو النظر إليها، أو حتى الرغبة في امتلاكها.

مجتمعنا ليس مجتمع ذكوري، بل هو مجتمع مهووس بالنساء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.