ذبحت زوجها وبكته في فيلم قصير !! “ناقص واحد” ومضة خاطفة عن عنف النساء ضد الرجال

0 61

إيمان أبو أحمد- كاتبة ومترجمة مصرية: ذبحت زوجها وبكته في فيلم قصير !! “ناقص واحد” ومضة خاطفة عن عنف النساء ضد الرجال-

فيلم “ناقص واحد” فيلم قصير مدته حوالي 4 دقائق، فيلم خاطف ويعتبر ومضة سريعة وخاطفة يبدأ الفيلم في منطقة  معينة، ويضع مشاعرك في منطقة تعاطف مع تلك الزوجة المسكينة التي تعيش وحيدة، ويأتيها ضابط الشرطة صباحا ليستكمل التحقيق معها في البلاغ الذي قدمته حول اختفاء زوجها، وتكتشف من خلال حديثها إنهما زوجان منذ اثنتا عشرة عام، وليس لديهما أطفال وهما الونس لبعضهما البعض، ويعملان سويا ولا يفترقان، وفجأة يختفي الزوج ولا تعرف أين ذهب، ولا توجد اخبار حول اختفائه، وتبكي الزوجة وتنزل منها دموع القهرة والحزن واللوعة على الزوج المختفي، وتحاول الزوجة أن تستحث الضابط أن يساعدها ويكشف لها أين اختفى زوجها، ويذهب الضابط على وعد باستكمال البحث ومحاولة كشف لغز اختفاء الزوج.

وتعود الزوجة إلى المطبخ تستكمل ما تقوم به وتفتح الثلاجة لنجد المفاجأة الكبرى أن الزوج موجود جثة ملفوفة بداخل الثلاجة، وتلقي الزوجة الفوطة على وجهه بمنتهى اللامبالاة والقسوة والعنف، وهي تقول “مش كفاية بحلقة”، لنصطدم بالمفاجأة أن الزوج موجود وهي من قتله، وينتهي الفيلم وتستكمل كشف اللغز ومعرفة طريقة التخلص من الزوج من خلال لقطات سريعة، وصور متتالية تحكي لك كيف استطاعت أن تتخلص من الزوج، وأسباب قتله والتخلص منه.

ملخص الفيلم القصير: ناقص واحد

على عادة كثير من افلام قصيرة صنعت خلال السنوات الفائتة حاول الفيلم أن يربطك به منذ المشهد الأول ولا تستطيع أن تغمض عينك لحظة فبالإضافة لوقته القصير، فإن أحداثه سريعة وخاطفة ومتتالية حتى إنك لا تستطيع ان تلتقط انفاسك، أو تفكر، أو ترتخي فلابد أن تنبته ودماغك شغالة طول الوقت لتستقبل تلك الانتقالات الخاطفة السريعة، ولا تأخذ نفسك إلا مع أخر لحظة في تتر النهاية.

استخدم الفيلم تراكات موسيقية رائعة تخدم على القصة وتكمل الحدث فالفيلم يفتتح على قفص عصافير بداخله عصفورين ملونين في قفص يصاحبه أغنية اسمهان “يا حبيبي تعالى إلحقني شوف اللي جرالي”، ومشاهد زرع وزهور، تنبئ عن حالة نفسية طيبة  ثم ينتقل إلى مطبخ داخل شقة يبدو من الديكور المستوى الاجتماعي والثقافي المرتفع لأصحاب الشقة، وتبدأ الأحداث بحضور الضابط المحقق في بلاغ قدمته الزوجة باختفاء زوجها بشكل مفاجئ، وبعد أن ينتهي اللقاء تعود الزوجة إلى المطبخ وتفتح الثلاجة لنجد مفاجأة أن الزوج، موجود بداخلها وتنزل الكاميرا على وجه الزوجة لنجد نظرة قاسية باردة خالية من أي مشاعر طيبة، لا تحمل إلا البرود والقسوة، ويبدأ تراك أغنية شادية “إن راح منك يا عين”، من عند المقطع “إياه يقسي عليا” ويستكمل حتى نهاية الفيلم.

فاستخدام تراكات الموسيقى كانت موفقة وفي مكانها بالضبط فكانت أحد أبطال الفيلم التي ساعدت على نجاحه

أما التمثيل فالفنانة فاطمة عبد السلام هي البطلة والمؤلفة والمصورة والمونتيرة والمخرجة أيضًا، فقد أجادت توصيل المشاعر وتجعلك تتعاطف معها في البداية، ثم تستطيع أن تخطفك في الجزء الثاني من الفيلم.

وبالنسبة لمونتاج فيلم ناقص واحد كان مبهر ورائع وخاطف وسريع، وأجادت عند اختيار الحكي السريع في نهاية الفيلم حيث نكتشف أن هذه الزوجة التي عاشت 12 سنة مع زوجها بدون أطفال، وتعيش معه وتعمل معه في نفس المكان في نفس المبنى ولا تفارقه، تكتشف خيانته لها مع أخرى، فتقرر أن تنتقم وتقتله بمبيد حشري تعده له بنفسها في وجبة العشاء، كل ذك نفهمه من خلال لقطات سريعة متتالية، كانت ناجحة جدًا.

حاز فيلم ناقص واحد على ثلاث جوائز في المسابقة العالمية HFF ، وتقول فاطمة عبد السلام صاحبة الفيلم إنه صنع في 48 ساعة وهو الوقت الذي حددته المسابقة، وقد وضعت له شروط عشوائية وهي:

  1. أن يكون في الفيلم محقق (ضابط يحقق في قضية)
  2. ان تظهر في الفيلم شخصية مترجمة تدعى هانيا العمدة
  3. أن تظهر في الفيلم ليفة أو اسفنجة
  4. أن يتضمن الحوار جملة “كفاية بحلقة”
  5. أن يتم صنع الفيلم من الألف للياء وتسليمه إلى اللجنة المختصة قبل مرور 48 ساعة على استلام الشروط

وبالفعل استوفى الفيلم الشروط وقالت فاطمة أن صنع الفيلم كان مرهق جدًا، ولكنه كان ممتع جدا لفريق العمل المكون من خمسة أشخاص قاموا بكل شيء.

وكانت هذه النتيجة التي نجدها امامنا فيلم رائع مترابط مكثف به كل عناصر الجذب المطلوبة، وحصد جوائز في مهرجان عالمي.

إيمان أبو أحمد- كاتبة ومترجمة مصرية: ذبحت زوجها وبكته في فيلم قصير !! “ناقص واحد” ومضة خاطفة عن عنف النساء ضد الرجال-

يمكنك الآن مشاهدة فيلم هذا الزمان فيلم قصير مصري مؤثر جداً .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.