حلا شيحة بين تامر حسني ومعز مسعود وعبد الله رشدي وأحمد شيحة

حلا شيحة وجدل لا يتوقف : منذ إصدار فيلم مش أنا للفنان تامر حسني والذي شاركت في بطولته حلا شيحة لم يتوقف الجدل حول الفنانة المصرية التي أعلننت تبرؤها من بعض المشاهد التي تخالف قيمها الدينيةن واعترفت بأنها قد أخطأت وقت تأديتها. حلا شيحة تعلن اعتزالها

هوجمت الفنانة من كثيرين، فنانين ومنتجين وكتاب صحفيين، لكنها لم ترد على هذا الهجوم سوى بعدها بعدة أيام، حين كتبت عبر حسابها على منصة إنستجرام “

حابة أشكر كل الناس الجميلة علي رسايلهم الجميلة المشجعة😊 .. وحابة أشكر كل الصحافة اللي نشرت فتوى دار الافتاء النهارده اللي موقفي هو نفس موقفها اللي بيوضح إن التمثيل و الفن عموما زي اي مهنة في الدنيا حلاله حلال وحرامه حرام.. وأنا لا أحب ان اكون جزء من اي نوع من التطرف سواء باسم الدين او باسم الفن.. ولو نقابة المهن التمثيلية ترفض موقف دار الافتاء الواضح فهنيئا لي بشطبها لعضويتي.

أما عن علاقتها بالفن فقالت حلا شيحة في المنشور ذاته “حبي للفن محدش يقدر ينكره ولا يزايد عليه.. انا ماتكلمتش غير عن نفسي وبقدر كل زمايلي.. الزميل الوحيد اللي ذكرته هو اللي الموضوع اصلا متعلق بيه.. وعتابي ليه لحسن ظني بيه.. والعتاب في الملأ عشان الكليب في الملأ.

وعن مسألة الأجر أوضحت “وبالنسبة للكلام غير اللائق عن الأجر.. كل اللي في المجال شاهدين اني كنت اعتذر عن عدد كبير من الاعمال الفنية وكنت بقبل اجور اقل مما يتناسب معي تعاونا مع صناع العمل.. واصلا ما استلمتش الجزء الأخير من أجري في الفيلم لما أتأخر نزوله جدا و بدأت اتغير وأصلّح.. لأن بصراحة الكلام عن (أجر كبير) ضحكني”.

وعن علاقتها بالفن قالت حلا شيحة وقتها “انا فنانة بطبعي ومن صغري وكل اللي يعرفوني عارفين حبي للفن.. ودايما هعبر عن نفسي بمواهبي الفنية لما أحب لكن الجديد اني مش هاعمل كده على حساب اللي انا مؤمنه بيه بجد جوايا زي ما قولت مؤخرا.. انا لا اهاجم احد و لا احارب احد و لا انا افضل من احد و لا انصح احد قبل ما انصح نفسي اولاً و كلنا نخطئ مفيش حد معصوم من الخطأ …
و بتمني الخير دايماً لكل الناس بما فيهم كل زمايلي و صناع العمل”.

مفيش اجمل من اننا نعيش و نستمتع بحياتنا و نفرح و نتبسط و نبسط ولادنا و نفرحهم و نفرح معاهم و نربيهم علي قيم و اخلاق مبقتش موجودة في ايامنا دي و نربيهم و نتربي معاهم و نغلط و نصلح و حنفضل نغلط و نصلح و لازم نغلط بس جميل اننا نعترف بغلطنا و نصلحه و نتعلم منه و حنفضل نتعلم احد ما نموت و نعيش مع كلام ربنا الجميل و نفرح بمنهجه و نحب الحق و العدل و الخير و الجمال و الابداع الرباني الجميل

جميل اننا نعمل كل ده وفق منهج مفيش اجمل منه و لا اعدل منه و لا اعظم منه في الكون كله ♥️”.

 6 خطوات فقط تحافظ بها على أصدقائك

 مولود سنة 80 ! هل نشر حمزة نمرة الألبوم في ذكرى يوم مولده؟

حاتم علي مخرج برتبة مؤرخ.. أعمال لن تصدق أنه رفضها

التنمر.. ماشي يا أم الطرشة !! يسرا اللوزي ليست الضحية الأخيرة للسوشيال ميديا

التصوير في حياتنا موضة أم حاجة ” إذا زاد الشئ عن حده انقلب ضده”

أغاني فيروز بهجة لا تنقضي.. كل سنة وأنتِ بهجتنا يا أم زياد

10 قنوات طبخ مهمة على يوتيوب تقدم وصفات طعام صحي.. لا تفوتك

مش إلك لهجة!.. عن التنمر واللهجات العربية ووسائل التواصل الاجتماعي وأشياء أخرى

 التنمر على الأمهات، ماهو؟ وكيف تتعاملين معه؟

 وحيد حامد اقتباسات لا يعرفها جيل الألفينات.. سينارست مترجم لمشاعر المصريين

   اقتباسات أحمد خالد توفيق هل تستحق القراءة والمشاركة لعمقها؟ أم أنها عبارات ساذجة؟

حلا شيحة تتلقى هجوماً من والدها أحمد شيحة

كان من الممكن أن يتوقف الأمر عند هذه المرحلة، لكن هجوم والدها الفنان أحمد شيحة منتقداً تصرفاتها في الفترة واتهامه حلا بأنها مخطوفة ذهنياً هو ما أحيا الأمر مرة أخرى، حيث قال “شيحة” من خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي إبراهيم عثمان في برنامج «مساحة حرة» على قناة «الحدث اليوم» والتي أوضح فيها أنابنته كانت سعيدة جداً بتصوير فيلم “مش أنا” مع الفنان تامر حسني، وأنه لا يدري ما الذي غيّرها بهذا الشكل، واصفاً كلامها الذي تتبرأ به من بعض مشاهد الفيلم بأنه كلام “ما يصحش”.

وقال في مداخلته “هي صورت الفيلم وكانت معجبة بيه جدا، والكلام ده ما اعرفش أساسه أيه، إنتي صورتي وخلاص.. مش دي حلا اللي أنا أعرفها.. حلا كانت عاتبت تامر حسني في التليفون، وأنا حضرت أول يوم تصوير معاهم وكان فرحان بينا جدا، وأقول لتامر مبروك، الفيلم ناجح جدا نتيجة لمجهود اتعمل، وأهني الناس اللي اشتغلت في الفيلم، والحمد لله الفيلم حقق إيرادات غير مسبوقة».

موقف معز مسعود من زوجته حلا شيحة

بعد هذا التصريح كتب الداعية والمنتج الفني معز مسعود عبر حسابه على منصة إنستجرام “إلى زوجتي الغالية حلا..قادر افهم انزعاجك نتيجة مرور وقت كبير على تصوير الفيلم ده بسبب كورونا وان حياتك اتغيرت زي ما انتِ قولتي في البوست بكل احترام.

قادر كمان افهم انزعاجك من التركيز على المشاهد دي و تجميعها رغم الوعد الشفهي بتجنب ذلك من صناع العمل (الكلام ماكانش عن إلغاء الكليب ولكن إن التركيز ميكونش على مشاهد معينة زي دلوقتي)، خصوصا مع نزول الكليب في توقيت له قدسية كبيرة بالنسبة لنا.

ولو كنا نعرف ان الوعد مش كافي علشان يحل المشكلة دي كنا مشينا في حلول تانية.. اللي بينك وبين ربنا فيما يخص اجورك عن أعمالك السابقة مش مضطرة تقوليه لحد.. ومتشغليش بالك بأي كلام بيتقال بغير علم.. الناس مش بتاخد بالها من تفاصيل كتير أبسطها الوقت الطويل والأحداث الكبيرة اللي بتحصل في حياة اللي بيتكلموا عنهم بمنتهى الأريحية والثقة والتسرع في إصدار الأحكام.

قادر افهم قصدك لما اتكلمتي عن (نوع معيّن) من المشاهد يعني نوع معيّن من الفن و (مش تعميم على الفن كله). حلا شيحة وتامر حسني

وعاوز أفكرك يا حبيبتي إن رحلتنا هي رحلة بحث عن الحق والخير والجمال.. رحلة اعتزاز بالثقافة والهوية.. نموذج قوي لرفض التطرف على الناحيتين.. الناحية المكسوفة من هويتها وبتقلّد الغرب من غير حكمة او علم او عزة (اللي انا سميته “الانتحار الثقافي” في كلمتي في الحوار الوطني سنة ٢٠١١) والناحية التانية المسجونة في قوالب مميتة للفكر والفنون.. كل ناحية منهم فاكرة انها معاها الحقيقة المطلقة وهيفضلوا يتخانقوا إلى يوم الدين.. لحد ما يظهر ناس عندهم الشجاعة والاعتزاز بثقافاتنا وهويتنا.. وبيحملوا هم أولادنا والأجيال الجاية.. وساعتها هيكون فنّنا بيعبر بجد عننا.

الشجعان زيك بس هم الي بيمشوا الرحلة بصدق وإصرار لحد ما يوصلوا..

مهما كترت المحطات..
مهما كان الألم والحيرة واللخبطة..
مهما كان الهجوم والخذلان والمزايدات..
مهما كان التمن الي بيتدفع..

الشجعان زيك بس هم الي بيراجعوا نفسهم وبيعترفوا بأخطائهم ويصلحوها.. ده غير إن المشهور رحلته بتكون تحت المجهر.

الشجعان زيك بس بيعيشوا بتلقائية واتساق مع النفس..

فنوننا وثقافتنا وهويتنا يقدروا يتقابلوا.. انا بدأت أعمل ده في أعمالي الفنية وفيلمي (اشتباك) افتتح في مهرجان “كان” وفيلمي القادم رايح مهرجان “ڤينيسيا” قريب.. وهنقدر ناخد أنا وانتِ خطوات أكبر وأمثل على الطريق العظيم ده اللي هتعرف قيمته الاجيال الجاية..

وتاني بقولهالك يا حبيبتي..رحلتنا واحدة.

لترد حلا شيحة بعد ذلك على أبيها عبر حسابها على منصة انستجرام .

روبي وحفل الساحل توضيح جديد من المطربة المصرية بشأن المحجبات

عمرو المعداوي يروي أسرار لقائه بـ “هيرمان كوخ” وحكاية فيلم “حجرتان وصالة”.. وهذه أهم نصائحه للقرّاء

عبد الرحمن داخلي يروي حكايته مع الشغف وما تخفيه الروح وأهم النصائح للقرّاء

خدعوك فقالوا إنه 4 نوفمبر أو 14 فبراير.. 1 مايو اليوم العالمي للحب.. أعلنه رجل بعد إصابة أمه بالسرطان.. اعرف قصته الآن

هل سرق عبدالرحيم كمال قصة مسلسل نجيب زركش من مسرحية بريخت؟ رؤية مختلفة عن بونتيلا وماتي ونجيب وطريف

محمد صلاح يثير الجدل من جديد على السوشيال ميديا بتغريدته عن أحداث فلسطين

يوسف زيدان يثير الجدل على فيسبوك بمنشور عن أحقية الجميع في القدس .. وجمهور السوشيال ميديا: بوست لئيم

تفاصيل وفاة النجم سمير غانم بسبب كورونا يسيطر على السوشيال ميديا ويتصدر جوجل ترند خلال ساعة فقط .. وحالة زوجته الفنانة دلال عبد العزيز تثير القلق

 تعرفي على عالم سارة نشأت: دي نصايحي لأي بلوجر عاوز ينجح.. وده رأيي في جروبات الماميز.. والفولورز أذكياء جداً جداً

رامز جلال والسوشيال ميديا في شهر رمضان .. والجدال المعتاد حول برنامجه الجديد

 قصة ياسمين يحيى مصطفى مع وكالة ناسا .. لماذا أطلقت الوكالة الدولية اسم الطالبة المصرية على كويكب لها؟

200  ألف ريأكت أغضبني على بوست التهنئة ! تفاصيل ترقية مدرس بكلية العلوم التي أشعلت موقع فيسبوك

عبد الله رشدي وموقفه من أزمة حلا شيحة

من خلال فيديو على يوتيوب أوضح الداعية عبد الله رشدي أن الأمر أكبر من مجرد ارتداء حلا شيحة للحجاب، وأن الأمر يعتبر حرب أفكار وأيديولوجيات، وأن المعارضين لحلا شيحة اليوم يكيلون بمكيالين لأنهم بالأمس القريب كانوا متحمسين للغاية لخلعها الحجاب وعودتها إلى الفن مرة أخرى.

كانت أزمة الفنانة حلا شيحة قد بدأت حين نشرت بعد نشر كليب “بحبك” مع تامر حسني المنشور الذي تبرأت فيه من بعض المشاهد مبدية انزعاجها من نشر مثل هذا الفيديو في أيام مباركة من شهر ذي الحجة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى