مقبرة الكتب المنسية كارلوس زافون ..

مقبرة الكتب المنسيةكارلوس زافون – سيلفيا سمعان: الأعمال القصصية الكاملة للراحل الإسباني كارلوس زافون الذي ما أن دخل مقبرة الكتب المنسية إلا وأصبح أحد أعمدتها بتاج وقاعدة يحتضن أرضها بقاعدته وسقفها بتاجه
فعاش بوجدانه داخلها حتى أصبح حارسًا لها كإسحق مونفورت وفرمين ❤️ .

المجموعة القصصية جاءت في ٢٠٤ صفحة يعقبها ملحق صغير من عدة صفحات اشتملت على المصادر والصور وما قيل عن روايات ثافون حتى صفحة ٢٢٣.

استلهم ثافون قصصه من أجواء برشلونة ورائعته المسلسلة
يغلب عليها الغرائبيه والحزن والرهبة حتى في أشد المشاهد عذوبة ورومانسية دائمًا ما كان يرافقها حزنًا يسيج بها ينتظر أن يلتهمها سريعًا .
فنجد معظم مشاهدها متأثرة بالأدب القوطي فنجد المشاهد تدور في الظلام والمناطق النائية المهجورة أحيانًا ، الجسور والقصور ، في حانات يفوح منها رائحة الإجرام كما يفوح فيها رائحتي العرق والكحول .

اشتملت المجموعة القصصية على ١١ قصة قصيرة كان أطولها قصة أمير بارناسوس التي جاد بها مخيلة ثافون باستخدام كوريلي الشخصية المحورية في الجزء الثاني من رباعيته الشهيرة وتأثيره على ميجيل دي ثربانتس الكاتب الأسباني الفذ مؤلف أحد روائع الأدب الكلاسيكي دون كيخوت

استمتعت بمجموعة كارلوس زافون لكن ليس بقدر استمتاعي بالرباعية

، ورأيي جدًا ربما أكون مخطئة به .ترجمة معاوية كما هي الحال تثري ما طُبع على الصفحات
لتستمتع بأسلوب أدبي راقي ومتقن كما تستمتع بأفكار بديعة من الكاتب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى