مراجعة وملخص واقتباسات كتاب “فن اللامبالاة” لمارك مانسون

يحرص موقع آخر مترو ليس فقط على معرفة القاريء بأفضل الكتابات والكاتبين، بل يحرص أن على مد القاريء ببعض المعلومات التي قد تساعده في حكمه على الكتاب الذي بيده، مثل  ملخص كتاب ذكر شرقي منقرض  و ظل وعظم لي باردوغو  و في هذا المقال سنتناول مراجعة وملخص واقتباسات كتاب “فن اللامبالاة” لمارك مانسون.

منذ أكثر من عامين اشتهرت صورة للاعب المصري محمد صلاح مع كتاب “فن اللامبالاة” أو The Subtle Art of Not Giving a F*ck، وبغض النظر عن الصورة ومدلولاتها وقتها إلا أنها لفتت أنظار العالم كله للكتاب الذي ألفه مارك مانسون.. واليوم في آخر مترو نقدم لك مراجعة وافية لكتاب فن اللامبالاة.

محتوى الكتاب

ظل يقال لنا طيلة عشرات السنوات أن التفكير الإيجابي هو المفتاح إلى حياة سعيدة ثرية لكن (مارك مانسون ) يشتم لنا تلك الإيجابيه ويقول “فلنكن صادقين مع أنفسنا ، السئ سئ وعلينا أن نتعايش مع هذا لا يتهرب مانسون من الحقائق ولا يغفلها بالسكر ،بل يقولها لنا كما هي “جرعة من الحقيقة الفجة الصادقة المنعشة هي ما ينقصنا اليوم وبناءا عليه يقدم لنا الكاتب هذا الكتاب كنوع من أنواع مواجهة النفس وعدم تجميل الأشياء السيئة لانه كما قال مانسون أن السئ سئ ولا نستطيع تجميلة بل علينا التعامل معه وسنتعرف على ذلك بالتفصيل خلال قرأتنا لكل فصل من فصول الكتاب

أجزاء وملخص كتاب فن اللامبالاة من الداخل

الفصل الأول من كتابة بعنوان “لا تحاول”:

يروي هذا العنوان قصة بطل طموح مجتهد بعد وفاته كتب على قبرة هذ الجملة ( لا تحاول ) مما جعل الناس تتسأل ما الذي يجعل شخص ناجح مثلة أن يكتب مثل هذة الجملة على قبرة بالرغم من كل ما توصل إليه من نجاح في حياتة !!َ

في الحقيقة أنه على الرغم من النجاح الذي حققة إلا أنه لم يتنازل عن فشلة الذي طالما إقتنع أنه جزء منه ولم يراه بالسوء الذي يراه به الناس ، لهذا بقول (مارك مانسون ) بأن علينا أن نرى السئ سئ ولا نجمل فيه ، وأنه ليس بالضرورة أن يكون الشخص الطموح والمشهور شخصا ناجحا وهذا ما عبر عنه الكاتب من خلال كتابة فن اللامبالاة عندما قال (كثيرا ما يأتي النجاح والتطور الذاتي مترافقين معا ، ولكن هذا يعني بالضرورة أنه شئ واحد

ولهذا يجب علينا أن نتوقف عن التفكير السئ ونرى كل شئ كما هو عليه وكأنه رش علينا مسحوق اللامبالاة السحري.

اقرأ أيضاً: كورسات انجليزي أونلاين مجانا في انتظارك.. اعرف التفاصيل وتقدَّم الآن إلى كورس اللغه الإنجليزية للمبتدئين

الفصل الثاني بعنوان “السعادة مشكلة”

يروي لنا مارك مانسون مؤلف كتاب فن الامبالاة في هذا الفصل قصة لا تقل غرابة عن سابقتها وهي قصة إبن الملك الذي عاش مكرما في قصر والده لا يتمنى شئا إلا وأمتلكه ولكن عندما كبر وقرر الخروج من وراء اسوار القصر الذي بناه والده ، يتفاجئ بحياة الفقر والمرض التي يعيشها عامة الشعب من حوله ويستنتج بإنه كان يعيش حياة سخيفة ليقرر بعد ذلك أن يترك حياة الترف والملك ليعيش بين عامة الشعب ويجرب حياة الفقر ويكتشف جوهرها

لكنه في النهاية ايضا لم يشعر أنه حقق الهدف الذي جعله يتنازل عن كل شئ ويعيش هذة الفحياة أي أن الألم لم يعلمه الشئ الذي أراده ، مستنتجا أن

الحياة نفسها نوع من أنواع المعاناة ، يعاني منها الأثرياء بسبب ثرائهم ويعاني منها الفقراء بسبب فقرهم وكل منا له معاناته الخاصة وأن الأنسان مركب بحيث لا يكون راضيا مهما حقق ولكن الغياب الدائم للرضا هو ما يجعل جنسنا البشري يقاوم للبقاء.

مقاومة الأوهام

دخولا إلى الفصل الثالث الذي يروي لنا فيه الكاتب قصة لشخص نشيط ويعرف قيمة نفسه ويقدر ذاته لأبعد الحدود وفي جعبته قائمة بأسماء الأشخاص الأكثر أهمية في العالم ، يتواصلون معه ويطلبون مشورته في أمور عدة ولذلك يعتبر نفسه من أهم الشخصيات في العالم ولكن هذا ليس حقيقا فهو مازال يستنفذ نقود والديه في الحفلات والمعيشة والمرح أيضا ودائما ما يقنع رجال الأعمال أن يشاركوه وحين تنتقده يصفك بالجاهل والرجعي الذي تغار منه

وهذا ما يمكن تسميته بالتقدير العالي للذات وقد أشارت الدراسات بإن الأشخاص الذين يقيمون أنفسهم تقييما عاليا هم أشخاص ذات أداء أفضل ومشاكل أقل وبالنسبة لبطل الرواية فإن هذا الموضوع سئ أكثر مما هو جيد ، فتقدير الذات ليس كافيا فحسب ، حيث كان عليه أن يضحي بجانب من تقدير الذات وذلك لكي لا يواجه المشاكل في حياته.

بعد ذلك يروي الكتاب قصة الملازم الياباني الذي ظل متوهماً لمدة ثلاثين عاماً أن الحرب بين اليابان وأمريكا لم تنتهِ بعد، رغم أن الأمريكان بمساعدة اليابانيين رموا عليه هو وجنوده آلاف المنشورات في أكثر وقت، لكنه في كل مرة كان يتعامل مع الأمر بوصفه خدعة، وامتد الأمر حتى صار لهذا الملازم الياباني ثلاثون عاماً داخل الأحراش الفلبينية..

بعدها قرر شاب ياباني يدعى سوزوكي وكان هيبياً بعض الشيء أن يكتشف مكان الملازم بعد أن فشلت دوريات شرطة بالاتفاق بين اليابان والفلبين أن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى