فيلم وثائقي بعنوان (أسلحة المراقبة الشاملة) عن قيام شركة BAE البريطانية ببيع أجهزة مراقبة إلكترونية سراً

0 88

تعد الأفلام الوثائقية من أكثر الأفلام ثقافة لللمشاهد، لذا يهتم موقع آخر مترو بتقديم ملخصات لهذه الأفلام وإلقاء الضوء على أهم الأمور التي وردت فيها مثل فيلم وثائقي عن نتفليكس وفيلم ثقافي تاريخي مترجم وفي هذا المقال سنتناول فيلم وثائقي بعنوان (أسلحة المراقبة الشاملة) عن قيام شركة BAE البريطانية للأسلحة ببيع أجهزة مراقبة إلكترونية سراً.

ملخص فيلم (أسلحة المراقبة الشاملة)

هذا الفيلم عن عالم أصبحت المراقبة فيه بلا حدود، وعما يمكن أن يحدث لو وقعت أدواته بين أيدي حكومات قمعية،  يقول الناس إن الحيطان لها أذنان الآن الجوالات لها أذنان، هذه حكاية تقنية بريطانية قد تكون ساعدة في اسكات جيل كامل في العالم العربي.

من غير المقبول ان تكون هناك حالات انتهت إلي اسكات أصوات أو السجن بالإعتماد علي تكونولوجيا أوروبية الصنع؛ تظهر تحقيقاتنا أن بعض كبار مصنعي الأسلحه في بريطانيا يصدرون معدات متطورة، ومصنفة رسميا بأنها سرية.

بإمكان أي دولة مستعدة لدفع الثمن إلي الجهة الصحيحه، أن تفرض هذا النوع من الرقابة ، ولكنها مسألة لا يقر بها أحد ، نكشف أن تلك الأجهزة قوية لدرجة أن الحكومات الأجنبية التي اقتنتها بمقدورها أن تستخدمها ضد بريطانيا وحلفائها.

في هذا الفيلم نظهر بيع أجهزة مراقبة الكترونية قوية سرا ، لعدد من الدول الموصوفة بالقمعية في الشرق الأوسط، ويبدأ تحقيقنا من بيروت.

أتيت إلي بيروت بعد أن استطعنا تعقب خبيراملكتروني في المنطقة، بما أن هناك عدد كبير من الأشخاص في خطر من المراقبة الأمنية، فهو دائما يسافر لتدريبهم علي كيفية حماية أنفسهم.

يعمل محمد المسقاطي مع منظمات لحقوق الإنسان، والصحفيين والنشطاء، سيريني مدي سهولة اختراق أي حكومة لهاتفي.

يقوم محمد بتحميل هاتفي ببرنامج للتجسس عليه، هذا أسلوب قديم، تقنية واسعة الإنتشار، أما اليومن فيمكن معرفة مكان أحدهم بدقة، وقراءة بريده الإلكتروني، وحتي تغيير رسائله النصية، وهذه فقط البداية.

تطبيقات مختلفه، ولكن الواقع أخذ صور عن طريق الهواتف ، كل شئ له علاقة بالكاميرا أغلقته كي لا يتمكن أحد بأن يأخذ الصور إلي أي جلسة او المكان الذي أتواجد به.

سأغادر لبنان لأبدأ رحلتي حول منطقة الخليج العرب، لكن حتي وأنا في دولة أخري ، سيكون باستطاعة محمد معرفة تفاصيل حياتي.

متواجدة في مطار دبي الدولي ، وقامت بتغيير شريحة الهاتف إلي شريحة في دبي ، وأيضا يمكننا أن نري كل جهات الاتصال التي سجلتها نوال بالهاتف، وأيضا كل الرسائل  التي قامت لاستقبالها أو ارسالها.

محمد علي حق ، أنا في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، تعد الإمارات إحدي أعلي الدول إنفاقا علي تكنولوجيات التنصت ، ومراقبة سكان البلاد، فمنذ عام 2011 ، وصل مجموع ما أنفقته علي البنية التحتية الإلكترونية حتي الآن ، ما يعادل أكثر من سبعة مليارات وسبعمائة دولار أمريكي، وذلك للممكلة المتحدة وحدها.

حضرت للقاء أحد أشهر ضحايا التنصت في العالم : أحمد منصور ، أحمد ناشط ومدون شهير أنفقت حكومة بلاده علي تعقبه أموالا طائلة، أهلته للقب معرض المليون دولار.

هو طبعا هذا الاحساس بالمراقبة، عموما إحساس شنيع وسئ، ويحد الكثير من قدراتك علي التحرك بحرية ، وقابلة الأشخاص بحرية تامة، هو اختراق لخصوصيتك، كما أنه لو شخص يدخل إلي غرفة نومك.

عام 2011، اعتقل أحمد ثمانية أشهر بسبب تغريدة عن تجاوزات ارتكبتها الحكومة الأماراتية، أراني كيف اخترق حساب بريده الإلكترةني، وكشقت رسائله وقائمة عناوين مراسليه.

اللي هو اللي يسموه فيشينج سايت، هو هذا يبين إنه من جوجل لكنه في الحقيقة ليس من جوجل ، هما عاملبن صفحة مشابهة لصفحة جوجل ، فلما تتغير الباسوورد لازم تضع الباسوورد القديمة فيلتقطوها فيدخلوا علي الإيميل تبعك؛ عقب إطلاق سراحه، عزل أحمد نفسه عن عائلته وأصدقائه لحمايتهم.

https://youtu.be/qV8IcI58iHM
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.