فيلم وثائقي بعنوان(موت هتلر ) .. عن قصة أحد أسرار الدولة!

تعد الأفلام الوثائقية من أكثر الأفلام ثقافة لللمشاهد، لذا يهتم موقع آخر مترو بتقديم ملخصات لهذه الأفلام وإلقاء الضوء على أهم الأمور التي وردت فيها مثل فيلم وثائقي عربي وفيلم وثائقي تاريخي مترجم وفي هذا المقال سنتناول فيلم وثائقي بعنوان(موت هتلر )عن قصة أحد أسرار الدولة.

ملخص فيلم (موت هتلر )

وجد الجنود السوفيت رفات ستة أطفال في حديقة مستشارية الرايخ ، وجثتين متفحمتين ، وأجزاء من جمجمه ، وأسنانا أيضا ؛ وماذا توجب علي هاتين السيدتين أن تفعلا بخصوص البحث؟

( لييناغفشسكايا ) مترجمة لدي الجيش الأحمر والأمانية (كيتي هويزرمن) مساعدة طبيب الأسنان الخاص بهتلر، كلتاهما لعبتا دورا حاسما في التعرف علي رفات هتلر.

قالت الشاهدة : لقد تعرفت بكل وضوح علي الأسنان الذهبيه والإصطناعية التي تم اظهارها لي.

بولغ استالن علي الفور علي الرفات وهويتها ، وبذلك عرف أن هتلر قد مات ؛ ولكن بعد سبعة أسابيع وفي مؤمتر بوستدم أخبر استيلي حلفاءه الغربيين أن الدكتاتور كان بصحة جيدة وأنه تنحي عن منصبه.

لماذا لم يخبر استالين حلفاءه ؟ ربما لأن الاحتفاظ بأمر موت هتلر سرا قد يكون مفيدا له ؛ قصة موت هتلر تظهر كما أن استالين كان يشك في نوايا الغرب .

لاقت كذبة استالين بشأن موت هتلر التأييد لخمسين سنة ، وجميع الأدلة علي موت هتلر ظلت طي الكتمان إلي أن أصبح الاتحاد السوفيتي شيئا من الماضي ،  وحينها فقط كشف عن الحقيقه.

لا يمكن اخفاء أي شيئ سيكشف كل شيئ في النهاية .

بالنسبة إلي الاتحاد السوفيتي ، بدأت الحرب العالمية الثانية في يونيو عام 1941  بعد هجوم مباغت من قبل هتلر ،  وخلال أشهر قليلة صار العدو خارج أسوار موسكو .

أمر استالين بالتعبئة العامة للشعب ، وارسلت الأفواج غير المجهزة تجهيزا جيدا سارت عبر الميدان الأحمرإلي الجبهة مباشرة.

كانت يلينا تبلغ من العمر اثنتين وعشرين سنة فقط ، وكانت ظاما لطفل واحد بعمر السنتين ، لكن الجيش الأحمر كان بحاجة إلي مترجمين ،ويلين التي تجيد اللغة الألمانية تطوعت لذلك بعد اربع سنوات أصبحت جزءا من الوحدة السوفيتية في برلين التي كانت تحاول تعقب القادة النازيين .

لم يعرف أحد مكان هتلر ، كانت هناك اشاعات عنه تزعم بأنه جثة هامده ، أو يحتضر بسبب نزيف في الدماغ ، أو أنه انتحر.

لكن وفقا لمحطة راديو سوفيتية ، كان هتلر لا يزال حيا وبصحة جيدة في مخبأ في جبال الألب ؛ قيل ظانه كان هناك قتال في منزله علي شوارع برلين ، وأن الدعاية النازيه كانت تنتظر موته كي تقدم للحلفاء صورا توثق ذلك، وزعمت اشاعة اخري أن هتلر كان مختبئا في أنقاض مبني الرايخ ستاج

 كان الإستيلاء علي الرايخ استاج لحظة تاريخيه ، رفع العلم الأحمر فوق مبني البرلمان كان رمزا للنصر علي الرايخ الثالث.

وحدتنا هي التي قادت الهجوم علي الرايخ استاج، كنا محظوظين ، كان ذلك شرفا عظيما لنا .

اقتحمو مبني الرايخ استاج وهم يظنون أن هتلر كان يختبئ هناك، لكن في الحقيقة لم يكن أحد يعرف مكانه؛

لكن هتلر لم يكن موجودا في مبني الرايخ استاج والذي أحرق في العام 1933 .

خط جبهة الجيش الأحمر اتجه إلي مبني المستشارية (المركز السابق للسلطة النازية ).

كان من المشوق تصور أن هتلر لا يزال هناك ، لقد كنا علي وشك الانتصار، لكن أين كان هتلر ؟ هل كان علي قيد الحياة أم مات…؟!!!

https://youtu.be/hH2r8DQ0hPc

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى