فيلم وثائقي بعنوان (معركة بارباروسا) عن أكبر عملية عسكرية في تاريخ البشرية

0 75

تعد الأفلام الوثائقية من أكثر الأفلام ثقافة لللمشاهد، لذا يهتم موقع آخر مترو بتقديم ملخصات لهذه الأفلام وإلقاء الضوء على أهم الأمور التي وردت فيها مثل فيلم وثائقي عربي   وفيلم وثائقي عن نتفليكس وفي هذا المقال سنتناول فيلم وثائقي بعنوان (معركة بارباروسا) عن أكبر عملية عسكرية في تاريخ البشرية.

ملخص فيلم (معركة بارباروسا)

عملية بارباروسا أكبر عملية غزو بالتاريخ، عندما كانت أوروبا مقبة علي حرب عالمية أخري ، وتحديدا في أغسطس عام 1939 ، وقعت ألمانيا والاتحاد السوفيتي معاهدة عدم الإعتداء ، ليكون هذا الإتفاق بمثابة كاملة للدول الأخري ، إلي جانب هذه المعاهدة كان هناك بروتوكول سري ترك فيه هتلر حرا في مهاجمة بولندا، دون الخوف من الحرب مع الاتحاد السوفيتي ليقسم أوروبا الشرقيه إلي مناطق نفوذ ألمانية، وسوفيتية، وتستفيد روسيا أيضا اقتصاديا من هذا الترتيب.

 حيث قامت روسيا بتصدير الحبوب والنفط مقابل السلع المصنعة، أما هتلر فقد سمح له هذا التعاون بتوسع خططه للهيمنة علي كامل اوروبا، فبحرب خاطفة، إنطلق جيش المانيا غربا باتجاه فرنسان حيث تمت السيطرة عليها في غضون ستة أسابيع من عام 1940، لتتوسع احلام هتلر الذي لطالما أراد أن يري ألمانيا تتوسع شرقا.

 فبعد سقوط فرنسا ، أمر هتلر بوضع خطط لغزو الأتحاد السوفيتي، فاصدر توجيه الفوهرر واحد وعشرين، وتحديدا في الثامن عشر من ديسمبرمن عام 1940، يأمر بغزو الأتحاد السوفيتي حيث دعت الخطة العسكرية الألمانية إلي إحراز تقدم نحو خط افتراضي يمتد من ميناء ارخانجيل شمال روسيا إلي ميناء استراخان علي بحر قزوين، ما يسمي بخطAA  من شأنه أن يضع الجزء الأكبر من سكان الإتحاد السوفيتي وإمكاناتهم الإقتصادية تحت السيطرة الألمانية.

وبعد خمسة أسابيع من التأخير بسبب اكتمال العمليات في اليونان ويغوزلافيا ، أي في الثاني والعشرين من يونيو عام 1941، تم غطلاق عملية باربروسا، التي سميت علي اسم الامبراطور الروماني فريدريك الأول بارباروسا نسبة لأسطورة تقو إن بارباروسا سيستيقظ من سباته ، وينقذ ألمانيا حينما تحتاجه ، ليبدأ الهجوم بأكثر من أربعة ملايين ونصف المليون جندي من قوات المحور علي الخط الأمامي، بمشاركة فوج مستقل ولواء تدريب آلي منفصل، ومئة وثلاث وخمسين فرقة بالحملة، احتوت علي مئة وأربع فرق من المشاة وتسع عشرة فرقة بانزر، وخمس عشرة فرقة مشاة آلية مقسمة إلي ثلاثة مجموعات عسكرية، بفضافة إلي تسعة فرق امنية للعمل في المناطق التي تم احتلالها.

وقد جهزت الحمل بنحو ثلاثة آلاف وثلاثمائة وخمسين دبابة، وسبعة آلاف ومئتي مدفعية، وألفين وسبعمائة وسبعين طائلاة ، وحوالي ستمائة ألف عربة ، وما يقارب السبعمائة ألف حصان ، لتكون اكبر قوة غزو في تاريخ البشرية.

ساعة الصفر !! بعد كل هذه التجهيزات، تم تقسيم القوات الألمانية ، إلي ثلاث مجموعات عسكرية لكل منها هدف محدد، كان علي مجموعة الهدف الشمالي أن تسير عبر دول البلطيق إلي لادفيا ولتوانيا واستونيا، والاستيلاء علي لينيغراد، أما مجموعة جيش الجنوب ، سوف تهاجم الأماكن الحيوية والمزدحمة بالسكان في أوكرانيا والإستيلاء علي كييف قبل مواصلة الزحف شرقا بهدف السيطرة علي القوقاز الغنية بالنفط.

أما مجموعة الجيوش الوسطي ، المجهزة بأكبر قدر من المدرعات والقوة الجوية، كانت مهمتها ضرب بيلا روسيا ومناطق روسيا الغربية الوسطي من بولندا، ثم التقدم نحو سمولنيسك وموسكو، فتوقع هتلر أن يتم إنجاز كل هذا في حوالي عشرة أسابيع، فحشد السوفيت قوات كبيرة علي حدودهم الغربية، لكنهم أمروا بعدم استفزاز الألمان ، علي الرغم من ظان استالين لم يثق بهتلر، إلا أنه لم يعتقد أنه سيهاجم في أي وقت قريب، وعلي الرغم من التعزيزات الألمانية وتدفق التحذيرات الاستخباراتية التي وصلت لاستالين ، إلا انه لم يعطها أهمية كبيرة، فقد كان لديه حوالي خمسة ملايين رجل متاحين علي الفور، وثلاث وعشرين ألف دبابة…….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.