فيلم وثائقي مترجم بعنوان “معركة الأسد ملك الغابه في عالم الحيوانات المفترسة”

0 104

فيلم وثائقي مترجم معركة الأسد، علي ضفاف ذلك النهر، تجري دراما استثنائية، حيث تلتقي قوة مميتة، وقوة فتاكة، يضخ نهر وانجوا الحياة في قلب جوهرة أفريقيا، تساهم الأمطار في القسم الجنوبي من الوادي المتصدع، في تدفق هذا الشريان الحيوي طوال العام، إنه الموسم الرطب، وهذه أفضل الأوقات، تعيش أعداد من أفراس النهر علي امتداد هذا النهر، أكثر من أي منطقة أخري في العالم، بالنسبة إلي عائلة الأسود، يجلب الموسم الرطب، الرخاء المطلق، ويمكنك الإطلاع علي المزيد عبر آخر مترو، مثل فيلم وثائقي تاريخي مترجم.

الأسد ملك الغابة

فيلم وثائقي مترجم معركة الأسد.. حرب شرسة بين أسود وأفراس نهر

اثنان من أكبر القتلة، قوتان توشكان أن تؤديا استعراضا،شبل صغير جدا عالق في وسط المعركة، بين عملاقين، خمس إناث، وأشبال العام الماضي أضف إليها مولود إحدي اللبوات العتيد، هناك طفرة أشبال موسمية هنا في الحديقة الوطنيه، جنوبي وانجوا في زامبيا.

في النهر، تنتشر أفراس النهر علي امتداد 500 ميل، ترتاح نهارا أثناء اشتداد الحر كالأسود، تأتي إلي الشاطئ ليلا لتأكل العشب، هذا هو الوقت المناسب لها جميعا، لتزيد قوتها، سيحصل تغيير كبير.

توشك أيام الخصب أن تنتهي، بالنسبة لأفراس النهر، كأنها نهاية العالم، خطر كبير يحدق بها، في أعلي وأسفل النهر، تحاول الأفراس البحث عن برك عميقة، هناك بقعة واحدة مثالية، إذا كان بالإمكان تجاهل الأسود.

تصل أفراس النهر حرانة ومتوترة، سرعان ما وصل عددها إلي 50، ولكن لهذه البركة كالكه، فرس النهر المسيطر، سيد الشاطئ.

يهاجم الذكر القائد أي شئ قد يمثل تحديا، أفراس النهر قوية جدا وخطرة، إنها نباتية، مع ذلك تقتل أعدادا من البشر أكثر من الأسود، تختبئ في الشجيرات علي ضفة النهر، إحدي اللبوات مع شبريها الصغيرين، ذكر وأنثي، في الأسبوع الرابع من عمرهما، إنها تغير مواقع مخبأها كل بضعة أيام.

مهم جدا أن تظل الأشبال مختفية، حتي قروض البابون، تشكل خطرا عليها، يجب أن تظل حذرة.

تركت المجموعة كي تلد صغارها، وبقيت بعيدة منذ ذلك الحين، الأشبال لا تستطيع البقاء مع المجموعة، كما أنها معرضة للخطر في العراء.

شعرت أن نداء إنذار البابون قد خدعها، إنه فرس نهر، بإمكانها أن تربح المعركة هنا، هي تعرف خريطة الأرض، ينصرف المتفرجون بسرعة، يبدو أن الخصمين يتجاهل بعضهما بعضا، لكن هذا احتيا، لقد أخذا خيارا صعب، يمكن أن تداس الأشبال بسهولة.

ربحت أفراس النهر المعركة الأولي، نقطة واحدة للعمالقة، كبرت الأشبال بما يكفي لتسافر معها، قررت أن تأخذهما إلي النهر، هذه هي حلبة القتال الأبرز، الحياة تتمحور هنا، إنها موطن لأثمن صغار أفريقيا.

والدة فرس النهر، هي كالبوة، تحرس صغرها بحياتها، كالعجول في الماء، الأشبال علي الشاطئ، تحتاج إلي أن تتعلم كثيرا، هو بالفطرة يمتلك غريزة الصيد والخوف من أفراس النهر الغاضبة.

ستجد اللبوة وأشبالها مخبأ جديدا الليلة، أمهات أفراس النهر من جهة ثانية، تفضل حماية الرضيع، تشكل الصغر حضانة، حيث تنشئ صداصات وتلعب.

الذكر المسيطر يتولي أمر الحيوانات الدخيلة، لكن المجازفة أنه قد يشغل في معركة، وصل فرس نهر عدائي آخر، سيد الشاطئ يبدي رد فعل، من يفز يسيطر علي النهر وعشرات الإناث.

كل واحد منها ضعفا حجم الأسد، أتباعها قد تكون أسوأ مرتين، الفوز يعني فرصة الإشراف علي سلالة كاملة، جيل الصغار.

احتمالات الإصابة كبيرة، والخاسر يتراجع من فوره، لكن قرابة نهاية الموسم، تصبح المعركة أكثر شراسة، رافعا رأسه إلي الأعلي، يبدي الذكر الكبير سيطرته علي الدخيل، يتراجع العزبإلي حافة البركة، الهرمون الذكري مرتفع لديه وهو في أقصي حالات الخطر…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.