وفاة الكاتب الشاب أحمد مدحت صاحب “بسكاليا” بعد إصابته بفيروس كورونا.. آخر بوست كتبه كان ملهماً للغاية

توفي منذ قليل الكاتب المصري الشاب أحمد مدحت، والذي اشتهر بعدة أعمال أشهرها “بسكاليا” والذي يتناول بعض قصص عشاق الهر على مقاهي القاهرة.

والغريب أن المنشور الأخير الذي نشره الكاتب الشاب على صفحته كان عن ثقل الانتظار، مطالباً قراءه بألا يضعوا من يحبون في موقع المنتظر، حيث كتب “أصعب، وأتقل، وأمرّ وقت هيعدي عليك غالبًا هيكون وأنت مستني، منتظر قرار متأجل من شخص أنت في علاقة معاه، مستني تسمع خبر هيوديك لسكة أحسن في حياتك، مستني قرار بقبولك أو رفضك في شيء ما؛ مبيبقاش وقتها المهم بالنسبالك إنك تتقبل أو تترفض، بس المهم ترسى، تعرف أنت رايح فين، تطمن.. مفيش شيء بيسلب الإنسان شعوره بالأمان قد الانتظار، كل الهواجس والمخاوف بتصحى وتصاحب الإنسان المُنتظِر.. لو بتحب حد، على قد ما تقدر متسيبهوش يستنى، متسيبوش لخوفه وأفكاره؛ عشان ده ممكن يؤذيه فوق ما تتصور”.

غلاف "بسكاليا" للكاتب الشاب احمد مدحت رحمه الله
غلاف “بسكاليا” عمل الكاتب الشاب الراحل أحمد مدحت

اقرأ أيضاً: 200 ألف ريأكت أغضبني على بوست ترقية مدرس بكلية العلوم

وقد نعى الشاب مجموعة من الكتاب الذين علموا بالخبر، ومنهم الكاتب أدهم العبودي، والكاتب تامر عبده أمين الذي كتب “إنا لله وإنا إليه راجعون.. صديقي وأخويا الكاتب أحمد مدحت في ذمة الله.. دعواتكم له بالرحمة ولينا بالصبر.. كسرت قلبي يا أحمد”.

وكان الكاتب الراحل قد صدر له رواية بعنوان “بسكاليا” لاقت رواجاً جيداً للغاية وقت صدورها، وكان للكاتب عدد كبير من المتابعين على موقع فيسبوك يتخطي 800 ألف متابع على الأكونت الشخصي الخاص به، و45 ألف متابع عل صفحته الرسمية.

العراب الراحل.. كل ما تود معرفته عن الدكتور أحمد خالد توفيق

تميزت منشورات أحمد مدحت على فيسبوك بالخفة والقرب والحميمية التي تجدها في كل حروف يكتبه، وكان من هذه المنشورات منشوراً كتبه بعد وفاة الفنان سمير غانم بدقائق معدودة، قال فيه “الفنان الجميل “سمير غانم” انتقل إلى جوار ربه من دقايق.من وأنا صغير وأنا مبقدرش أفكر ولا أتعامل مع الراجل ده إنه مُجرد فنان، أو شخص غريب بيطلع في التليفزيون وخلاص.. رصيد الذكريات والضحك واللُطف خلّاني أحسه إنسان أعرفه؛ كفاية إنه خفف عني كتير أوقات كآبة وحُزن من غير ما يعرفني.. رصيد كبير من المحبة بناه لروحه جوانا عن استحقاق، من غير ما يحتاج أي مجهود غير إنه يكون نَفْسه.. أجمل وأخف وألطف حضور لممثل تابعته في حياتي.. الله يرحمك ويغفرلك يا جميل.. إنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

بينما كتبت الكاتب نسمة الجمل على حسابها الشخصي “رجعتلنا مشاعرنا اللي جمدت، عرفتنا اننا ممكن نتقهر على حد لسه، الله يرحمك يا احمد، ماتغلاش على ربنا انت هاتكون احسن عنده ربنا يثبتك عند السؤال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى