فيلم وثائقي بعنوان (أشهر الجواسيس) يسلط الضوء على أشهر جواسيس العالم

تعد الأفلام الوثائقية من أكثر الأفلام ثقافة لللمشاهد، لذا يهتم موقع آخر مترو بتقديم ملخصات لهذه الأفلام وإلقاء الضوء على أهم الأمور التي وردت فيها مثل فيلم وثائقي عربي   وفيلم ثقافي تاريخي مترجم وفي هذ المقال سنتناول فيلم وثائقي بعنوان (أشهر الجواسيس) يسلط الضوء على أشهر جواسيس العالم.

ملخص فيلم (أشهر الجواسيس)

في القرن الحادي والعشرين، تعاد كتابة قواعد حروب الجواسيس، فاليوم تحارب وكالات الإستخبارات عدوا أكثر مكرا وتطرفا، متطرفا في خارج البلاد لكنه تربي فيها، عدوا لم يردعه شئ، ولم يرحم أحدا لتحقيق أهدافه.

هذه قصة كواليس أكبر عملية مراقبة في التاريخ البريطاني، وكيف أحبطت وكالات الإستخبارات أخطر المخططات الإرهابية فتكا ، التي خططت علي أرض بريطانية.

في الرابع والعشرين من يوينو عام 2006، هبطت رحلة جوية آتية من اسنامبا في باكستان في مطار هيثرو في لندن، نزل منها مواطن بريطاني يدعي عبد اللع أحمد علي ، وكان في طريقه إلي منزله شرق لندن.

إنه ينحدر من عائلة عادية منخرطة في المجتمع، إلتحق بالمدرسة وكان شخصا سويا جدا، وطالبا متفوقا يملك حضورا طاغيا، وكان واضح أنه شخصية قيادية في داخل مجتمعه.

لكن وكالة الأمن البريطانية المسماة المكتب الخامس، كانت تتابع علي ، كان مشتبها فيه، ويعتقد أنه بدأ يتطرف!!.. اقترحت وكالة الإستخبارات أن عبد الله محمد علي قد عاد من شمال باكستان توا، وقابل رجلا يدعي رشيد رؤوف.

رشيد رؤوف كان حلقة الوصل بين ما يحدث في مركز مخططات القاعة وعملاء كثيرين في بيريطانيا وأماكن اخري، رشيد رؤوف المواطن البريطاني، هرب من المملكة المتحدة إلي باكستان في عام 2002، في حلول عام 2006 أصبح عضوا كبيرا في القاعدة ، ويشتبه في كونه العقل المدبروراء سلسلة من الهجمات الإرهابية الفتاكة عبر اوروبا.

في اللحظة التي تواصل فيها علي مع رؤوف، تغير نطاق الخطورة المحيط فيه، هذا نقله إلي فئة اخري علي الفور، رغم أن المكتب الخامس لم يكن يعرف ذلك بعد، لكن عندما عاد عبد الله أحمد علي إلي بريطانيا في يونيو من عام 2006 ، كان قد أصبح عميلا لمصلحة القاعدة في الخطوط الأمامية؛ كان قد أصبح إرهابيا مستعدا لتنفيذ عملية حينها.

في المطار، أطلق جواز سفر علي انذارا داخليا، وأجري عملاء المكتب الخامس تفتيشا سريا لحقيبته، وما اكتشفوه ، أثار تساؤلات اكثر مما قدم أجوبة.

كان هناك اكياس تانج، وهو مشروب أساسه السكر يباع في باكستان والهند وكذلك كمية كبيرة من البطاريات حجم دبل إيه، لم يحضر بطاريات دبل إيه إلي البلاد؟ اداؤها ليس مختلفا عن أية بطاريات من المقاس نفسه مما أثار الشبهات.

كان الموقف أنهم أمام شخص جاء من مكان يثير قلقهم ، ويعود فجأة إلي المملكة المتحدة ومعه مواد عديدة، ولا أعني أن تلك المواد خطرة في ذاتها، لكنها مواد أحضرها معه من أجل غرض محدد جدا لا يفهمونه.

كان اكتشاف المطار لحظة حاسمة، شك عملاء المكتب الخامس بوجود مخطط شرير ينفذ لكن لم يعرفوا ما هو؛ كانت اظفستخبارات البريطانية في حالة تأهب قصوي، فقبل أقل من عام ، في السابع من يوليو عام 2005، نفذت عملية إرهابية تأسست في البلد، العملية التي عرفت لاحقا باسم تفجيرات السابع من يونيو.

حين مات اثنان وخمسون شخصا، وأصيب المئات عبر لندن، أقسم قادة مكافحة الإرهاب بفعل كل ما في وسعهم لدرء أي هجوم آخر علي الأراضي البريطانية.

بدا عبد الله أحمد علي إرهابيا محتملا، لذا وضع تحت المراقبة علي مدار الساعة، أطلقوا علي اسما حركيا مكونا من كلمتين وكان هذا الاسم هو : زئير الأسد..!!

زئير الأسد يترك المحطة؛ لم يعرف عملاء المكتب الخامس أن هناك سببا أكثر خطورة لمراقبة علي حينها، فقد كان شخصا محل اشتباه فحسب، كانت مسألة انتظار ومراقبة، لأنه لا أحد يعرف إلي أي مدي سيتفاقم الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى