كتاب علاقات خطرة للدكتور محمد طه | كتاب يسحبك من نفسك .. لنفسك !

يهتم موقع آخر مترو بتقديم كل ما يتعلق بالكتب والكتابات، ونشر ثقافات هذه الكتب والرويات بطريقة مبسطة تمد القارىء بالمعلومات التي يريدها عن الكتاب الذي بيده، مثل تقديم نبذة عن أهم الروايات والكتب الفائزة بالبوكر أو معلومات عن كتاب ما مثل كل ما تود معرفته عن كتاب اليهود ، وفي هذا المقال سنتحدث عن كتاب علاقات خطرة للدكتور محمد طه .

صدر كتاب “علاقات خطرة ” عام 2017 ، ويتناول النفس البشرية وكيفية تأثير العلاقات الإنسانية بها سواء كانت هذه العلاقات طيبة أم مؤذية، وكيفية تعاملنا نحن معها، هل نمضي، هل نترك، أم نستسلم.

يعتبر هذا الكتاب مبني على الخبرة الحياتية والعملية للكاتب الدكتور محمد طه استشارى ومدرس الطب النفسى بكلية الطب جامعة المنيا، كذلك هو زميل الكلية الملكية البريطانية، عضو الجمعية الأمريكية للعلاج النفسى ، و نائب رئيس الجمعية المصرية للعلاج النفسي الجمعى في الفترة (2012-2016).

ملخص كتاب علاقات خطرة

 نجد أهم ما ورد في هذا الكتاب هو تقسيم العلاقات وتوضحيها بطريقة سهلة وسلسة حتى يستطيع القاريء فهمها وتطبيق ذلك ومقارنته لما قرأ بما يدور حوله او ما يعايشه وبالتالي يكون بإمكانه التعامل وفقآ لذلك فينمي العلاقات الطيبة ويبتر العلاقات المؤذية ، او يتجنبها وكذلك يعالج أثارها .

والأهم هو أن يقتنع أن هذه العلاقة سامة، لا نفع فيها ولا زاد، هل يمكنك النفكير أو التخيل أن علاقتك التي تفني راحتك في سبيل إكمالها هي من تعمل على إنهاؤك ؟  

هل ستقتنع يوماً بأن التغيير لا يأتي سوى إذا أراد الشخص ذلك حقاً؟ هل يمكنك أن تواجه نفسك بمخاوفك تجاه علاقاتك؟ ما الذي تخافه؟ وحدتك، حزنك، أم خذلانك؟

سيفتح لك الكتاب أفاقاً كثيرة داخلك، تجعلك تتطلع إلى ذلك الجزء المعمي في علاقاتك، ليقول لك: لقد أزلت الغبار هيا لترى أوضح.  

كما تناول الكتاب بعض المشاعر الشخصية لدى الشخص والتي قد يكون جاهل لماهيتها وبالتالي لا يستطيع معرفتها أو التعامل معها ، وكيف أن جهلنا ببعض مشاعرنا يسبب لنا العديد من الإخفاقات ويزيد من شعور عدم الراحة بداخلنا.

فمثلا ، هل جربت يوماً شعوراً بالإحتياج واعتقدت خاطئاً أنه حباً؟ هل جربت يوماً شعوراً خالصاً بالحب واعتقدت يوماً أنه توهم؟ هل أنت تشعر حقاً بما تشعر به؟ أم أنك لا تعلم ماهية شعورك لذا تترجمها بناءاً ربما على تجارب سابقة؟  حان الوقت أن تكتشف نفسك، مشاعرك، تلك الخفايا الصغيرة التي بمعرفتها ستجعل من شخصاً أخر.

وما جعل هذا الكتاب يلقى رواجآ كبيرآ ربما بساطته ، فنجد أن الكتاب كتب من الألف إلى الياء باللغة المصرية العامية بعكس أغلب الكتب الأخرى خاصة في هذا المجال والتي يكون أغلبها باللغة العربية الفصحى فيجدها البعض صعبة القراءة وكذلك الفهم ، مما جعل الإقبال عليه كبيرآ ، وقد نوه دكتور محمد طه في المقدمة أنه كتب هذا الكتاب باللغة العامية المصرية عن قصد ، حتى يشعر القاريء أن الكلام موجه له بشخصه ، فيكون التفاعل أكبر .

وقد تم تكريم الكاتب من مكتبة ” ألف ” عن هذا الكتاب وكتابه الآخر بعنوان ” الخروج عن النص ” بإعتباره كاتبآ استطاع أن يوضح للقراء المشكلات النفسية الخاصة  بهم  بطريقة سهلة ومبسطة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى