شاهد فيلم نيمو .. فيلم أنيمشن “البحث عن نيمو” فيلم كارتون عن الأسماك بمشاعر إنسانية

يعمل موقع آخر مترو على تجميع كل ما هو جميل من كتب وثقافات وحتى أفلام أنيميشن مميزة مثل فيلم الفار الطباخ و فيلم soul وفي هذا المقال سوف نتناول الفيلم الرائع “البحث عن نيمو”

يعد فيلم البحث عن نيمو أحد أفلام الأنيميشن التي تعلقنا بها جميعا منذ الصغر، وقد يكون تعلق الكبار بها أكثر من الصغار لما يحمله من مشاعر جعلت القلوب تشعر وكأنه ليس فيلماَ، بل واقع لدرجة أن هناك الكثير من الأشخاص يدمعون في بعض مشاهده.

يمكنك مشاهدة الفيلم مدبلج من هنا

معلومات عن الفيلم

هذا الفيلم من إنتاج شركة بيكسار وتوزيع أفلام ديزني، وقد حصل هذا الفيلم على جائزة الأوسكار كأفضل فيلم أنيميشن عام 2003 ، وحقق مبيعات عالية جدا وأرقاما قياسية في تصدره شباك التذاكر.

وقد حمل الفيلم في طياته إهداء إلى جلين ماكوين، أحد رسامي شركة بيكسار المشهورة والذي تحل اليوم ذكرى وفاته بمرض سرطان الجلد.

ملخص فيلم البحث عن نيمو

 يتناول الفيلم قلق الأباء المفرط على الابناء خاصة الصغار منهم، وعدم فهم الابناء لهذا الخوف، فهو يتحدث عن “مارلن” ذكر سمكة من نوع “سمك المهرج ” التي تقطن المحيط الهادي، و يتعرض للهجوم من سمكة قرش تقوم بقتل زوجته والبيض جميعا الخاص بهما ما عدا بيضة واحدة.  

ما حدث سابقا قد يكون سبب عقدة ما لمارلن، جعلته يخشى أي شيء، ويريد الحفاظ على ابنه المتبقي الذي أطلق عليه اسم “نيمو”.

كان نيمو يعلم مدى تعلق والده به، ومدى خوفه عليه، ولكنه أراد التمرد، أراد اللعب مع أقرانه، أراد الخروج بمفرده، أراد الحياة التي يمنعه منها والده دائما.

كانت هذه هي نقطة الخلاف الدائمة بين مارلن ونيمو، خوف مارلن على نيمو الغير مبرر من وجهة نظر نيمو، وتطلع نيمو وتمرده الغير محبوبان من وجهة نظر مارلن.

وفي أحد الأيام كان نيمو يلعب مع أقرانه حين جاء مارلن ليأخذه بقوة لأنه كان يخشى عليه من وجود قارب صيد قريب من المكان،  لكن نيمو لم يستمع لوالده وتعمق أكثر بكل تحدي وتقرب من القارب وما لم يكن في حسبانه أن أحد الصيادين كان بالقرب منه وتم اصطياده.

وبعد انهيار وصراخ وبكاء من مارلن قرر أن يلحق بابنه وينقذه من هؤلاء الصيادين، فهو يحفظ العلامة التي كانت موجودة على اليخت وكذلك البلدة التي سمعها منهم على أمل أن يجده.

وبدأ مارلن رحلة بحثه عن نيمو ولأول مرة يبتعد فيها مارلن عن بيئته ومحيطه، وفي رحلة بحثه عن نيمو قابل هناك “دوري”، تلك السمكة التي تعاني من مرض النسيان كثيرا، فهي تتذكر الجملة ثم تنساها بعدها لحظات معدودة.

وقد نجحت جدا شخصية دوري و أصبحت محبوبة جدا من الصغار والكبار، وأصبحوا يلقبون من ينسى كثيرا بالسمكة دوري.

ساعدت دوري مارلن كثيرا في رحلته وهونت عليه الكثير أيضا، رغم الكثير من المشادات كانت تحدث بينهما، الا أنهما كانا يجتمعان سويا مرة أخرى .

وخلال رحلة مارلن تعرض للكثير من المخاطر التي كان يتجاوزها بصعوبة، و رأى وتعرف على الكثير من الكائنات البحرية وغيرها التي ساعدته، وانتشر خبره بينهم حتى وصل إلى تلك البجعة التي كانت على علاقة بالاسماك التي تم احتجاز نيمو معهم داخل حوض للأسماك بعيادة أسنان .

كذب نيمو في البداية ما سمعه ، فوالده لن يفعل كل ذلك لأجله، لكنه اقتنع في النهاية، وساعده أصدقاءه في الهرب من هذا الحوض حتى يلتقي بوالده ثانية.

وبعد أن فقد مارلن الأمل في رؤية ابنه ثانية، رأه أمامه لتتجدد حياته وفرحته مرة أخرى، ويأخذه إلى بيئته ويعده بأن يغير من حياته لأجله، لتكون كما يحب نيمو ولكن تحت رعاية مارلن، ولن ننسى دوري فقد انضمت إليهم أيضا رغم أنها مازالت تنسى اسم  نيمو كثيراً.      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى