هذا الزمان.. فيلم قصير مؤثر جداً ولا تبلى فكرته بمرور السنوات

يمكن للكاميرا اختصار الكثير من المعاني الإنساني في لحظات معدودة، وهو ما اعتمده المخرج المصرى رامى الجابرى في فيلم قصير بعنوان “هذا الزمان”، إنتاج العام 2012، ويتناول الزيارة الأولى لأم ريفية لابنها المقيم بالقاهرة، لتفجر المفارقة الكثير من مشكلاتنا الاجتماعية، ولأن الفن الجيد يحمل سمات إنسانية تجعله صالحاً للتلقي مهما مرت السنوات، فإننا في موقع آخر مترو اخترنا اليوم الحديث عن هذا الفيلم تحديداً..

يترك الفيلم أثراً عميقاً داخل نفسك بمجرد انتهائك من مشاهدته، وذلك لتماسه مع منطقة إنسانية بالغة العذوبة في تواريخنا الشخصية وهي علاقاتنا بأمهاتنا، وإن كانت مفارقة الفيلم بها بعذ السذاجة، لأن ابنة البطلة كان بإمكانه رفض حصور أمه إلى القاهرة، وأن يطلب منها البقاء في (البلد)، بدلاً من أن يحضرها إلى القاهرة ويتركها في الشارع مع ورقة صغيرة يطب فيها ممن يجدها أن يسلمها لأقرب دار مسنين.

عندما يلهمنا المرض.. مراجعة كتاب “الجلطة” وأهم الاقتباسات منه

من خلال لقطات صغيرة جداً استطاع المخرج تجسيد معاناة الأم ورصد ملامحها النفسية العميقة من التحلي بالصبر والعفة رغم جوعها وعطشها جاء ترك ابنها لها في الشارع، وكذلك رصد طيبتها الواضحة والتي تجلت في تحدثها إلى شخص غريب لا تعرفه، بل وأن تقوم السيدة بسؤاله عن رأيه في سلسلة ذهبية/ مذهبة كانت قد اشترتها لزوجة ابنها التي لم ترها من قبل.

ورغم أن الفيلم أنتج في العام 2012 إلا انه مازال محتفظاً بدهشته الأولى عند مشاهدتك له اليوم، لاعتماده على تيمة الأم، وهي تيمة إنسانية بسيطة لكنها لا تبلى بالوقت، وكانت إدارة مهرجان Your Film Festival وقتها قد أعلنت فوز الفيلم المصرى بمشاركة في المهرجان وبذلك يكون مرشحاً ضمن 10 أفلام للعرض ضمن فعاليات مهرجان فينسيا السينمائى الدولى، والذي يترشح فيه الفائز النهائى للحصول على مبلغ 500 ألف دولار أمريكى.

فيلم قصير - هذا الزمان - عقوق الوالدين - مؤثر جداااا - فيديو Dailymotion
الفنانة عواطف حلمي من فيلم “هذا الزمان”

كان الجابري، مخرج الفيلم، وقتها قد تقدم للمسابقة بثلاث أفلام هما (البقاء للأصلح) و(قصة بسيطة عن الحب) هذا الزمان. ووقع إختيار لجنة التحكيم على فيلم هذا الزمان للوصول للمرحلة قبل النهائية ضمن 50 فيلماً، على أن يتم تصفيتهم مرة أخري ليصلوا إلى 10 أفلام، يفوز أصحابهم بفرصة عرض أفلامهم الفائزة في الدورة القادمة من مهرجان فينسيا.

خمسة جنيه.. فيلم قصير بشخصيتين وكثير من المشاعر

وقتها احتاج الجابري إل دعم الجمهور، بل وطلب ذلك صراحة، الجابري في نهاية حديثه أنه يحتاج دعم المصريين، ليستطيع تحقيق حلمه وتغيير مساره، لكن الفيلم للأسف لم يفز حينها بالجائزة.

This Time – short Egyptian film in Youtube competition - Daily News Egypt
رامي الجابري مخرج الفيلم القصير “هذا الزمان” – آخر مترو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى