رواية عروس المطر بثينة العيسى | | رواية من الكويت | بلد وكتاب

0

يحرص موقع آخر مترو ليس فقط على معرفة القاريء بأفضل الكتابات والكاتبين، بل يحرص أن على مد القاريء ببعض المعلومات التي قد تساعده في حكمه على الكتاب الذي بيده، مثل  ملخص كتاب ذكر شرقي منقرض و ظل وعظم لي باردوغو   .

يحرص موقع آخر مترو على نشر كل جديد فى عالم الكتابة والترجمة وتسليط الضوء على أفضل الأعمال المنشورة من البلدان المختلفة وهذه سلسلة جديدة ننشر فيها عمل من كل بلد ورواية اليوم هى رواية “عروس المطر” لبثينة العيسى من الكويت

رواية عروس المطر

في رواية بثينة العيسى، الكاتبة الكويتية اللامع، ستتعرف على أسماء، وهى فتاة فى السادسة والعشرين من عمرها تعانى من العديد من المشاكل المتعلقة بالثقة والتقبل لمظهرها وشكلها الخارجى، وترى فى أخيها التوأم أسامة جميع الصفات التى ترغب فيها؛ تغبطه كثيراً على كل ما يملك. هو بالنسبة لها المثل الأعلى والإنسان الأمثل. أسماء تحب معلمتها من أيام المدرسة “أبلة حصة” وتعتبرها قدوتها.

أسماء فى عرف المجتمع عانس! وغير جميلة بالإضافة إلى ذلك. وزيادة على كل هذا لم تكمل تعليمها. تعانى أسماء العديد من المشاكل والضغوط الأسرية والمجتمعية بسبب ما يعتبرونه أزمات كبرى. تقتحم أسماء عالم التفكير والأزمات النفسية والأسئلة الفلسفية وتدور بذهنها أفكار عن المجتمع وتعامله مع الفرد. أفكار حول أسامة وحول أستاذتها “أبلة حصة”.

رواية عروس المطر

اقرأ أيضاً : حنا مينه | فى مثل هذا اليوم ولد الرجل الشجاع تحت أضواء المصابيح الزرقاء

الكتاب هو رحلة بطلته أسماء فى مرحلة التكوين. تكوين الأفكار والقناعات. مواجهة المصير الذى يحتمه المجتمع على أفراده. وتفرضه العادات والتقاليد على الناس. أنه صرخه فى وجه التخلف والعادات العقيمة. تتحدث أسماء باسم كل الفتيات الذين شعرن بأشياء لا يشعر بها غيرهم. تقول ما سكت عنه الجميع.

تهرب أسماء دوماً من عالمها إلى عوالم أخرى أكثر حنواً عليها. تلجأ إلى عالم الأحلام. الرواية تمثل التضاد والتوأمة. الجمال والقبح. المنبوذة والمحتفى به. أسامة وأسماء. تقول أبلة حصة: الأسماء قدر، الأسماء تختارنا..اصطفتنا. تواجه أسماء أزمة أخرى فى ذلك . فأسامة واضح وقوى. اسمه يعنى الأسد. أما هى فهلامية تحمل اسم “أسماء” متعددة وهلامية وغير واضحة. كل شئ يقول أن أسامة هو الأكثر جمالاً ووضوحاً وهى الأكثر قبحاً وغوصاً فى أعماق نفسها.

تتحول الأحداث فجأة ويحدث ما لم يكن متوقعاً ..!

رواية عروس المطر

اقرأ أيضاً : شعر العامية بأقلام نسائية | بين رفض التسمية والظلم والإنصاف..

مراجعة رواية عروس المطر

لغة الرواية جزلة ورقيقة وساحرة كعادة بثينة . تملك قلماً رائعاً . لغتها واضحة ومع ذلك الوضوح تحمل كماً هائلاً من الأفكار والمعضلات التى تُقعر أى لغة ورغم ذلك خرجت من بثينة سلسة بسيطة رائقة وقوية. هي من أقوى أدواتها.

السرد فى الرواية محكم وحبكتها رائعة وما حدث فى آخرها رائع جدا . رغم رمزية العديد من المناطق فى الرواية. إلا أن بثينة متحكمة وهادئة وتكتب بجمال لا يجارى.

شخصيات الرواية تحمل تناقضات إنسانية عدة ومصاغة بحرفية وبنت بيئتها وكذلك اللغة. وقد عاب البعض على بثينة استخدامها العامية العراقية “الصعبة” فى الحوار إلا أنى لم أواجه مشكلة معها بل أنها ساعدتنى على الأندماج فى بيئة الرواية وأن أفهم النفسيات والمشاعر بشكل أعمق.

روايات بثينة العيسى

كتبت بثينة العديد من الأعمال الرائعة بداية من

1_”ارتطامٌ لم يسمع له دويّ”. روايتها الأولى والصادرة عام 2003م.

2_”سعار” روايتها الثانية والصادرة سنة 2005م. والحائزة على جائزة الدولة التشجيعية.2006م.

3_ روايتها الثالثة “عروس المطر”. 2006م.

4_الرواية الرابعة بعنوان “تحت أقدام الأمهات”. 2009م.

5_الرواية الخامسة “عائشة تنزل إلى العالم السفلي” 2011م.

6_الرواية السادسة كبرتُ ونسيت أن أنسى”، 2013م. والفائزة بجائزة الدولة التشجيعية سنة 2014م.

7_الرواية السابعة “خرائط التيه. 2015م.

8_الرواية الثامنة “كل الأشياء”2016″م.

9_الرواية التاسعة “حارس سطح العالم” 2019م.

وصدر لها أيضاً

“قيس وليلى والذئب” (نصوص) 2011م.
“بين صوتين – فنّيات كتابة الحوار الروائي 2014م.
“أسفل الشجرة أعلى التلة” (كتاب للأطفال). 2016م.
“حاء” (مقالات). 2016م.

تدير بثينة حاليا دار نشر ومكتبة “تكوين فى الكويت ولها نشاط واسع فى حركة النشر العربية

اقرأ أيضا : فى نفس عام بناء برج إيفل ولدت أنا أخماتوفا |تعرف على أشهر شاعرات روسيا

عن بثينة بثينة العيسى

هى بثينة وائل العيسى، كاتبة وروائية كويتية لامعة ومؤثرة. ولدت فى الكويت عام 1982. كانت بثينة طالبة ممتازة فى جميع مراحلها . وبالطبع كالجميع دخلت كلية الطب. وبعد فترة ليسن طويلة فى دراسة الطب أحست بالغربة عن ذلك المكان. وقررت أن تترك دراسة الطب وتتجه إلى الكتابة. درست بثينة إدارة الأعمال بجامعة الكويت. وحصلت على الماجستير فى إدارة الأعمال عام 2011م.

التحقت بوظيفة إدارية بدوام جزئى 6 ساعات. ظلت ثماني سنوات تعمل فى شيء لا تحبه أيضاً إلى أن وجدت أخيراً شغفها. استغرقها الأمر 16 عاماً لتعرف أنها تحب الأدب، وكل ما تريده هو أن تقرأه وتكتبه وفقط. أنشأت مكتبة “تكوين” ثم دار تكوين للنشر والتوزيع وأصبحت من أهم دور النشر العربية وتقضى يومها بين جدران مكتبة تكوين فى الكويت تتفحص الكتب وتبيعها وتكتبها.

يحرص موقع آخر مترو على نشر كل جديد فى عالم الكتابة والترجمة وتسليط الضوء على أفضل الاعمال المنشورة من البلدان المختلفة وهذه سلسلة جديدة ننشر فيها عمل من كل بلد ورواية اليوم هى رواية “عروس المطر” لبثينة العيسى من الكويت


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.