رواية جميلة لجنكيز أيتماتوف| كتاب من قرغيزستان | بلد وكتاب

0

يحرص موقع آخر مترو ليس فقط على معرفة القاريء بأفضل الكتابات والكاتبين، بل يحرص أن على مد القاريء ببعض المعلومات التي قد تساعده في حكمه على الكتاب الذي بيده، مثل  ملخص كتاب ذكر شرقي منقرض و ظل وعظم لي باردوغو   .

يحرص موقع آخر مترو على نشر كل جديد فى عالم الكتابة والترجمة وتسليط الضوء على أفضل الأعمال المنشورة من البلدان المختلفة وهذه سلسلة جديدة ننشر فيها عمل من كل بلد ورواية اليوم هى رواية جميلة لـجنكيز أتماتوف من قرغيزستان

جنكيز أتماتوف

هو أشهر كتاب آسيا الوسطى على الإطلاق. ولد جنكيز فى العاشر من ديسمبر 1928م. فى جمهورية قرغيزستان التابعة وقتها للاتحاد السوفييتى. حاز جنكيز على جائزة لينين وهى جائزة تعطى سنويًا لـ 50 شخصية ممن لهم إنجازات فى المجالات المختلفة. وحاز أيضًا على جائزة الدولة السوفييتية.

كتب جنكيز العديد من الكتب والروايات التى ذاع صيطها فى العالم كله وجعلته أشهر كتاب آسيا أوسطى وواحد من أهم كتاب العصر السوفييتى وسفيرًا لمجتمعه القرغيزى ولأدب تلك الأمة. له روايات ذائعة الصيط مثل “جميلة” و “المعلم الأول” و “وداعاً يا غولسارى” و “نمر الثلج” و “عندما تتداعى الجبال” و “العروس الخالدة”

رواية جميلة لجنكيز أيتماتوف| كتاب من قرغيزستان | بلد وكتاب

اقرأ أيضا : مولود سنة 80 ! هل نشر حمزة نمرة الألبوم في ذكرى يوم مولده؟

ملخص الرواية

تدور الأحداث فى سهول قرغيزستان. فى إحدى القرى الصغيرة وسط السهول الواسعة وسنابل القمح ومناجل الحصاد، نبتت فى هذا الفضاء الشاسع نبتة برية مترمدة وغاية فى الجمال اسماً ومسمى. كانت جميلة بطلة الرواية فتاة ريفية بسيطة وفطرية.

تسرد الرواية حكاية جميلة التى عاشت فى أسرة فقيرة واضطرت لشدة الفقر أن تهجر بيت العائلة وتعمل فى حقول الحصاد . كانت جميلة فتاة قوية وشرسة ومُهابة من الجميع فاستطاعت العمل فى تلك الظروف الصعبة. أُرغمت رغم ذلك على الزواج من “تيمور” ومواجهة أمه المتسلطة. وفجأة سافر تيمور إلى الحرب.

قاتلت جميلة فى سبيل حريتها وإعالة نفسها وأسرتها. كانت تملك صوتاً صادحاً غنّاءً. تشدو بأغاني الحصاد وتعبر عمَّا يدور بداخلها. تشكو صعوبة الحياة وتواجه بالغناء ويلات الحرب وقسوة العمل فى الحصاد. وتقوم جميلة بعملية نقل القمح أثناء قرار السلطات السوفييتية بقيام السيدات بعمل الجنود والعمال داخل المدن والقرى.

تقابل دانيار، جندى سابق. أعادوه من الحرب لأنه أصيب وأصبح معاقاً يمشى برجل عرجاء. هادئ جدا ويمتلك صوتاً صادحاً أيضاً. وما أن يطلق صوته بالغناء لايتوقف إلا عندما تجاوبه جميله وترد عليه بالغناء. فتن بها . فقد مثلت له الضوء الوحيد فى عتمة حياته الصعبة. وهى كذلك سُحرت به. فقررا أن يهربا معاً.

غلاف الترجمة العربية لرواية جميلة لجنكيز أيتماتوف| كتاب من قرغيزستان | بلد وكتاب

اقرأ أيضا : مش إلك لهجة |عن التنمر واللهجات العربية

مراجعة رواية جميلة

هذه رواية تضع بلدها على الخريطة وتقدمها للعالم. رغم أنها كتبت على أنها سوفيتيه ولكن ذلك الكيان الضخم كان يحمل العديد من الأمم والقوميات بداخله وكل أمة لها فرادتها المجتمعية واللغوية أو الثقافية. هذه رواية عن الحرية ومقاومة التسلط. تقول كثيراً عن ويلات الحرب. وتصرخ بمواجهة الفقر المدقع والبيروقراطية. هذه رواية عن الحب!

يقول لويس أراغون أنها “أجمل قصة حب فى العالم” ربما تكون العبارة مبالغة بعض الشئ ولكنها قصة حب عظيمة فى كل الأحوال. السرد فى الرواية ماتع وسلس كسهوب قرغيزستان ومتدفق كالماء فى جداولها. لغته خاصة جداً وابنة بيئتها وقاموسها فريد جداً. ترجمتها رائعة.

شخصيات الرواية قليلة . ولكنها مصاغة بحرفية شديدة ومعبرة عن ذلك المجتمع وتنطق بالظلم والقهر. ورغم كل ذلك صلابة وجمال وتحمل. كل ذلك يحدث فى أقل من مائة صفحة . هذه رواية بديعة.

رواية جميلة لجنكيز أيتماتوف| كتاب من قرغيزستان | بلد وكتاب

اقرأ أيضاً : بلد وكتاب| سارق الجثث رواية من البرازيل لباتريسيا ميلو

يحرص موقع آخر مترو على نشر كل جديد فى عالم الكتابة والترجمة وتسليط الضوء على أفضل الأعمال المنشورة من البلدان المختلفة وهذه سلسلة جديدة ننشر فيها عمل من كل بلد ورواية اليوم هى رواية جميلة لـجنكيز أتماتوف من قرغيزستان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.