حبال الحب .. شاهد الآن فيلم حبال الحب الذي يتناول تكوين الصداقات بلا حديث

حبال الحب تجعلك نصدق ما لا يمكن أن نصدقه في الواقع : ربما ترى صداقة بين فأر وشيف كما شاهدنا من قبل في فيلم الفار الطباخ ، أو أن ترى صداقات بين إنسان ومجموعة من الأرواح في اقتباسات فيلم soul .. ولأن الصداقة أمر مميز فإن فيلم حبال الحب يتناولها من منظور مختلف.. حيث يتناول إمكانية تكوين صداقة دون حديث بين الطرفين!

يمكنكم مشاهدة فيلم حبال الحب كاملاً من هنا، ويمكنك كذلك قراءة ملخص الفيلم وقصته وأهم المعاني التي يحاولأن يصدرها للمشاهد ..

تبدأ احداث فيلم حبال الحب بتوجه فتى غريب أصيب بمرض ما إلى احد المدارس، تكتشف فتاة فضولية بالمدرسة تدعى “ماريا” ، تعلم “ماريا” بوجود فتى جديد في المدرسة ، وتستمع إلى والديه وهما يتحدثان إلى المدير عن حالة ابنهما الصحية .. فلم يستطع ان يتحدث او ان يتحرك ابداً .

تعرف على قصة الأميرة المفقودة التي تقضي 18 عاماً في احد الأبراج
مقال عن فيلم “ربانزل” – هنا

حبال الحب ز. فيلم انيميشن يرسخ لمفهوم جديد للصداقة

كان الولد غريب الشكل، ذو ملامح هادئة .. فابتعد عنه الجميع لأختلافه، بينما أصرت “ماريا” على ان ترافقه وتكون صديقة له، لكنها لم تفهم سر صمته الدائم وعدم قدرته على الحركة، فحاولت ان تتخطى هذا الأمر وان تصادقه دون أن يحدثها أبداً، عبر التواصل معه من خلال الأحبال.. إنها أحبال الحب والتي اتخذ منها عنوان الفيلم..

حبال الحب عن الصداقة والإصرار

حبال الحب .. محاولة للتقرب من جماد ساكن

تستمر أحداث حبال الحب مع محاولات ” ماريا” المتكررة للعب مع ذلك الفتى، لكن بلا جدوى، فقد كان كالجماد، لا يجيب ولا يحرك أطرافه، يحتفظ بنفس الوجه دون تغيير في حجم ابتسامته ، تعجب رفاق ” ماريا” من إصرارها الشديد للعب معه.. ونعتوها بالـ “غريبة”، وتجنبوها هي الاخرى تدريجيا.

وحوش تنتج الطاقة من معدلات خوف الأطفال !
تعرف على أهم حقائق الفيلم الشهير ” شركة المرعبين المحدودة” – من هنا

حبال الحب .. تغيير مفهوم الصداقة

تحاول ماريا ان تجعل الفتى مستمتعاً بشتى الطرق، فتقوم بإحضار كرة للعب معه تارة، و تحضر “حبل” لتحركه به تارة اخرى، أول لتقوم بلعب ( شد الحبل ) في وقت أخر، فقامت بتمرير الحبل تحت هذا الكرسي الذي يجلس فوقه الفتى دوماً، ولم تملّ “ماريا” من طرق اللعب الغريبة هذه..

اذا كنت ترغب في الحصول على درجة البكالوريوس من الخارج يمكنك التقدم لمنحة كلية بيتس بالولايات المتحدة الأمريكية – من هنا

مشهد من فيلم حبال الحب

المرض و رقصة النهاية في حبال الحب

حلال أحداث فيلم حبال الحب تنجح ماريا في جعله يتحرك لمرة واحدة، فحرك الكرة بقدمه مرة واحدة .. لكن لم تكتمل سعادتها فقد اصيب بالمرض في اليوم التالي ولن يخرج من الفصل، تقرر ماريا ان ترافقه في الفصل، فقامت بتشغيل الموسيقى في الفصل وقامت بربط “حبل” كالمعتاد و حاولت ان تدفعه للرقص .. وكانت الرقصة الأولى والأخيرا لهما

ترى “ماريا” كرسي صديقها ولكن كان فارغا ! .. فكما جرت العادة تتسلل إلى غرفة المدير لتستمع إلى الأحاديث فتعلم انه قد مات .. لم يبق منه سوى حبال الحب التي وضعت على كرسيه المتحرك.. تحتفظ “ماريا” بما تبقى من الحبل وتربطه في معصم يدها إلى ان تكبر وتصير “معلمة” بمدرستها القديمة .

اغتنم فرصة الدراسة في جامعة الإتحاد ب استراليا للحصول على درجة البكالوريوس ودرجة الماجيستير من استراليا
يمكنك الإطلاع على تفاصيل منحة جامعة الإتحاد – من هنا

هل نجح فيلم ” حبال الحب ” في إيصال أفكاره ؟

ترتكز قصة الفيلم على عدة نقاط ونجح الفيلم في صياغتها ببراعة ، فلا يوجد مشكلة في أن تكون “مختلف”
الأختلاف أمر مميز يجب أن تفتخر به دوماً، حتى وإن ابتعد الجميع عنك لشدة غرابة اختلافك ، هناك شخص واحد ينتظرك دائماً ويفضل اختلافك من بين الجميع ..

لا يشترط الحديث المفرط لتتكون رابطة الصداقة ! فلم يجب الفتى على “ماريا” مطلقا.. لكنها استطاعت جعله في حال جيدة .. وقد مات ” مبتسماً” .. ، استطاعا خلق لغة مميزة خفية لا احد يعلمها، ربما كان تواصلهم سوياً امرا مميزا بالفعل ..

” الحبل” الذي جمعهم دائما كان خير إشارة على قوة الترابط والتفاهم فيما بينهم ، فعزز “الحبل” طرق التواصل بينهما، فاستخدمته ماريا دائما لتحاول اللعب معه.. و لتحاول ان تجعله يتحرك لدقائق معدودة ، ونجحت الطفلة الصغيرة في تغيير الثوابت .. وحرك قدمه لدقيقة وانتصرت نصراً عظيما ..

يحرص موقع اخر مترو على تقديم أفضل أفلام الأنيميشن والتي تكون مميزة وتحمل في طياتها الكثير من المعاني الرائعة مثل فيلم all of us ، والأفلام القصيرة التي امتلكت مغزى لطيف مثل فيلم “رحال” لأحمد أمين
اقرأ ايضا : “تخطيط نجاحي” دورة مجانية بهذا العنوان مقدمة من برنامج الغرير للمفكرين اليافعين
اقرأ ايضا :تعرف على قصة شاعر مصري وشاعرة إيرانية وقعا في الحب بالمراسلة
يمكنك ايضا ان تقوم بقراءة : بين نوح الحمام وهديله.. أدهم العبودي في رواية جديدة يحكي “ما لم تروه ريحانة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى