بوليانا رواية كلاسيكية لكل وقت.. هل اقتبست من آن في المرتفعات الخضراء؟

بوليانا رواية كلاسيكية لكل وقت.. هل اقتبست من آن في المرتفعات الخضراء؟ اهتمام موقع آخر مترو بالكتابات نابع من الإهتمام بالقارئ، وتوصيل ماهية هذه الكتابات له، بالتحليل تارة وبالتلخيص تارة أخرى ونجد ذلك في ملخص ذكر شرقي منقرض و ظل وعظم

رواية نصف ميت حسن الجندي

لماذا قرأت رواية بوليانا ؟

لم تكن صبيحة اليوم هادئة على الإطلاق، لقد كنت أعاني مما يسمى بقفلة القراءة، وفي حالتي كانت قفلة القراءة والكتابة معًا.

وبينما أعمل على روايتي الأولى للأطفال، نصحني الأصدقاء بقراءة روايات الأطفال، وفي تلك الحالة لم يكن هناك أفضل من رواية بوليانا لأهزم قفلة القراءة.

حينها ستتفتح الحياة وربما أعد للكتابة بالغلاف الأحمر القاني والبنت الجميلة على الغلاف، ذات الضفائر الحمراء، تحمست، ثم وقعت عيني على المترجمة.

هنا تشجعت أكثر إنها بثينة الإبراهيم مما يعني أنني على موعد مع ترجمة مذهلة، كتبتها إليانور بورتر قبل مئات السنين، ثم اختارتها تكوين في مشروعها المشترك مع دار الرافدين، لتمتعنا!

رواية حنان لاشين
كتاب فن السعادة المفقود

مَن إليانور بورتر

إليانور بورتر، مواليد عام 1868 في ولاية نيوهامبشير الأمريكية، والتحقت بمعهد نيوانغلاد الموسيقي، وفي عام 1892 تزوجت جون ليمان بورتر، ثم انتقلت إلى ماساشوستس وبعد ذلك بدأت الكتابة والنشر حتى توفيت في كامبريدج 1920.

لم تكن رواية بوليانا هي روايتها الأولى، فقد نُشرت لها عدة أعمال سبقتها مثل “miss Billy” وعدة أعمال أخرى تبعتها.

صدرت الرواية في نسختها الإنجليزية عام 1913، وفي عام 1915 أصدرت التتمة باسم “Pollyanna grows up”، وتُرجمت الروايتان للعربية في كتاب واحد العام الماضي من قبل منشورات تكوين ودار الرافين، اللتين يحسب لهما إعادة طبع الروائع الكلاسيكية مجددًا. 

حققت الرواية نجاحًا مبهرًا، مما أدى إلى تقديم القصة في فيلم روائي طويل من إنتاج ديزني عام 1960 بطولة النجمة هايلي ميلز، وأُعيد تقديمها في مسلسل تليفزيوني عام 2003. كما حدث مع روايات أحمد مراد

بوليانا التي هبطت من السماء

في الكلاسيكيات دائمًا ما نجد السمة الملازمة دائمًا لليتم هي التشرد أو حتى المعاملة القاسية من الأقارب وهذا ما كنت أتوقعه منذ عرفت أن الآنسة بوليانا ويترز ستعود للعيش مع خالتها السيدة “بولي” أنني في انتظار قصة حافلة بالمآسي، حتى أنني للحظة تمنيت أن لا يكون ذلك الغلاف المبهج لرواية كئيبة بذلك الشكل، لكن وبمجرد وصول بوليانا وبداية حديثها مع الخادمة.

أدركت أنني امام قصة مختلفة بالكلية، فالفتاة بطلة رواية بوليانا التي توفي والدها بعد والدتها، والتي تضطر إلى ترك البلدة التي نشأت فيها كانت مختلفة بالكلية عن أي فتاة أخرى، فما كان بانتظار “نانسي” خادمة السيدة بولي شيئًا أخر إنها كتلة من الشعر الأحمر والنمش والمرح والرضا، وهنا اعتدلت جلستي وبدأت أشعر بالإثارة تتملكني، فأنا الآن على موعد مع بداية القصة الحقيقية، فماذا ستفعل الفتاة التي هي شعلة نشاط متحركة، مع خالتها المتحفظة الصارمة، بل ما الذي ستفعله بوليانا في البلدة بأكملها، بوليانا لم يتوقف تأثير فوضاها وشقاوتها عند الخالة، فحسب بل امتد إلى ما هو أبعد من ذلك، حتى الجار الذي كان معروف عنه انه لا يدخل أحدًا إلى بيتهن الرجل الذين يقولون أنه يمتك هيكلًا عظميًا لم تتوقف بوليانا عنده أو تخاف منه مثلما يخاف منه بقية أهل البلدة.

قاموس السعادة

في كل شيء حزين شيء سعيد كان هذا هو قانون رواية بوليانا ومذهبها، حيث أنها كانت تحلم بلعبة ولكن ما تلقته من صندوق المعونات كانا عكازين، وحينما همت بوليانا بالبكاء والحزن، أخبرها والدها أن تحمد الله، لأنها معافاة لا تحتاج العكازين ليساعداهما على المشي، منذ ذلك الحين كانت بوليانا تعمل بهذا المبدأ، وتعلمه لكل من يبدو حزينًا في نظرها.

منذ عام 1920 دخلت بوليانا عددًا من القواميس الشهيرة مثل أكسفورد وكامبريدج وكولينز، ويُعني بتلك المفردة “الشخص المفرط في تفاؤله وسعادته”، إذ يدعي هذا المبدأ أيضًا الانحياز الإيجابي، وهو ميل الشخص لتذكر الأشياء الجيدة بدقة أكبر من الأشياء المزعجة، وهذا ما تنادي به دائمًا مناهج علم النفس الإيجابي والتنمية الذاتية، وما يؤكد صلة الأدب الوثيقة بحياة الإنسان وما يخلفه من أثر، فحينما تنتهي من الرواية ربما تنتهج نهج بوليانا لعيش الحياة بنظرة مختلفة عما سبق. لم تلهم بوليانا فقط كاتبتها بكتابة جزءٍ ثانٍ منها في عام 1915 بل ألهمت العديد من الكتاب الآخرين، على نشر سلسلة كتب عرفت بكتاب السعادة.

ولكن كعادة كل الأشياء التي حينما يٌستغل نجاحها تفشل، جاء الجزء الثاني من الرواية أو الكتاب الثاني مثلما نشرته دار النشر، كان مخيبًا للآمال لأنه على الرغم من الجميل أن نرى بوليانا تكبر، والنهاية تصبح أسعد إلى أن الرواية أصبحت مملة قليلًا، كما أنها فقدت حس الحماس الذي كان يميزها، لقد أحببت بوليانا الصغيرة ووددت لو أنها بقيت في مخيلتي دون أن تتغير صورتها لصورة أخرى.

جاءت الرواية في فصول متقاربة الحجم، كعادة الروايات الكلاسيكية لم تهمل أي تفصيل حتى ولو كان صغيرًا في بعض الاحيان كنت سأشعر بالملل للوصف، وهذا ما حدث في الكتاب الثاني، أما في الكتاب الأول فقد كانت الأحداث متلاحقة، كما ان الترجمة جعلتني أشعر بأن الرواية ليست مترجمة، ولكنني شعرت أنها كتبت منذ اللحظة الأولى باللغة العربية، فلم تات اللغة متكلفة، أو قديمة، بل طيعة ولينة.

بوليانا رواية كلاسيكية لكل وقت.. هل اقتبست من آن في المرتفعات الخضراء؟

بوليانا وآن في المرتفعات الخضراء من اقتبس من من؟

حينما تبدأ برواية آن في المرتفعات الخضراء أو رواية بوليانا ثم تذهب للرواية الأخرى ستجد نفسك تنظر إلى التشابه الكثير بينهما على الرغم من بعد الكاتبتين عن بعضهما.

كما أن رواية آن نُشرت في العام 1908، إلا أن هناك تشابه كبير بينهما ليس تشابهًا في الروايات وحسب، بل تشابه في حياة الكاتبات نفسيهما، فكل من “إليانور بورتر” و “لوسي مود مونتغمري” حيث نشأت الكاتبتان كيتمتين في ظل تنشئة وظروف معيشية صعبة، كانت تلك الظروف هي ما دفعتهما للقراءة، كما أن اليانور عملت كمدرسة للبيانو، بينما لوسي عملت كمدرسة للموسيقى.

أما عن نقاط التشابه بين الروايتين فهي أن البطلتين ذوات شعر أحمر ونمش، والاثنتين لا تحبان أشكالهما، فآن وبوليانا تشتركان في بغض شكلهما والاقتناع بأنهما ليستا جميلتين بالقدر الكافي.

كذلك تشترك البطلتين في حبهما نشر السعادة والسرور في المكان اللتين تعيشان فيه، على الرغم من أنهما لا تمتلكان حياة مريحة أو هانئة.

الأمر الأخر الذي تتشابه فيه البطلتان أنهما تثرثران بكثرة، حتى حينما عرض المسلسل المأخوذ عن قصة آن وهو (Anne with an E) انتقد العديد شخصية آن الثرثارة ولم يحبها الجميع، فتلك هي نقاط الاتفاق ليست في الروايات فحسب بل في حياة الكاتبات.

مواطن الاختلاف بين رواية بوليانا والرواية الأخرى

أما عن الاختلاف بين الروايتين، فحبكة الروايتين تختلف بالكلية عن بعضهما البعض، فرواية بوليانا تدور حول الفتاة التي مات والداها فانتقلت للعيش مع خالتها.

أما رواية آن فتدور حول  آن شيرلي، وهي يتيمة صغيرة من بلدة بولينغبروك الخيالية في نوفا، كي تعيش مع ماريلا وماثيو كثبيرت، شقيقين في الخمسينيات والستينيات من عمريهما، بعد طفولة قضتها في منازل غرباء ودور أيتام.

لكن المفارقة أن ماريلا وماثيو قد قررا أن يتبنيا صبيًا من دار الأيتام ليساعد ماثيو في أعمال مزرعتهما في الجملونات الخضراء، الواقعة في بلدة أفونلي الخيالية ولكن بسبب سوء فهم، ترسل دار الأيتام آن عوضًا عن الصبي.

من الجدير بالذكر أن المرتفعات الخضراء ترجمة غير دقيقة لرواية (Anne of Green Gables) والتي تعني آن و الجملونات الخضراء وهو اسم منزل السيد ماثيو والسيدة ماريلا.

ليبقى الرأي النهائي في يدك عزيزي القارئ، هل ترى بالفعل أن بوليانا رواية كلاسيكية اقتبست من آن في المرتفعات الخضراء؟ أم أنها رواية أصيلة من بنات أفكار مؤلفها من الألف إلى الياء دون تأثير من أي كتاب آخر؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى