“حاضر عن المتهم” فيلم قصير لأحمد أمين بطل “ما وراء الطبيعة”.. شاهد الآن

الفيلم القصير حاضر عن المتهم، لا يتعدى ثمان دقائق، بتكلفة أو ميزانية إنتاج محدودة، ولكن بإبداع يتخطى حدود المعقول، بصدق يشع من العمل، يدور الفيلم حول قصة الشيخ الأزهري البسيط، السمح والبشوش الذي لا يفرق في التعامل مع البشر حسب معتقداتهم، إنهُ صورة الداعية الذي يعبر عن الدين بالفعل، أقول بكل بساطة أن هذا الفيلم قد دافع عن صورة الإسلام، أفضل من الخطب التي يُخرجها مئات المُدعين كل يوم، الذي يدافعون عن الدين بالطعن في الآخرين، وأنا حينما أقول يخرجونها أعنيها تمامًا

يقدم اخر مترو مقال عن الفيلم الرائع الأثر والذي ظهر مرة أخرى على الساحة بعد لمعان نجم أحمد أمين في مسلسل ما وراء الطبيعة.

“حبيب” فيلم قصير يرصد حالة إنسانية فريدة.. شاهد الآن

حاضر عن المتهم: الدفاع عن الإسلام في العالم

في مداخلة مع الإعلامي خيري رمضان، تحدث الممثل احمد أمين بطل الفيلم القصير “حاضر عن المتهم” عن الفيلم القصير المؤثر، والرائع الذي قدمه، في هذه المداخلة أوضح أحمد أمين ان الفيلم القصير حاضر عن المتهم لا يدور حول الدفاع عن الدين وحسب، بل إنه يقدم فكرة تقبل الأخر، والتي يفتقر إليها العالم أجمع، وكذلك الخلط بين المعتقدات، وبين أصحاب هذه المعتقدات، وما ينتج عن ذلك الخلط من تشويه لصورة المعتقد ذاته، في هذا الفيلم ارتدى أحمد أمين ملابس العالم الأزهري، وكذلك دخل إلى الشخصية مثلما دخل في جُبة العالم الأزهري، فهو العالم الذي يحاضر عن سماحة الدين، وسماحة الرسول، وكراهية الإسلام للظلم.

دورة تدريبية مجانية : الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي Icdl

عن الذين نفروا الناس من الإسلام

“الحمدلله الذي سبقت رحمته غضبه، نادى عباده قائلًا يا عبادي، إني حرمت الظُلم على نفسي، وجعلته بينكم محرمًا، فلا تظالموا”

بهذا يبدأ الشيخ “أحمد عثمان” أحمد أمين بإلقاء خطبته في الدرس الديني، حيث يبدأ الفيلم القصير حاضر عن المتهم، بصوت الآذان ودخول الشيخ أحمد عثمان إلى درسه، وهو واعظ ديني، أو داعية إسلامي أزهري، يرتدي ثوب الأزهر، ويحتمي بردائه، ليقدم العلم الذي ينفع عوام المسلمين في حياتهم، بشكل بسيط، ووجهٍ بشوش، وقلبٌ خاشع، وإن كنت لم ترى الفيلم أيام عرضه الأولى، وعرفت أحمد أمين ممثلًا ساخرًا، سيفاجئك الفيلم، لتكتشف وجهًا أخر، غير ذا الوجه الذي عرفته، هو وجه الممثل السينمائي، الذي يقنعك بأدائه،  ففيلم حاضر عن المتهم قد مكن أمين من اخراج جانبًا فنيًا جديدًا، لم نره إلا من خلال هذا الفيلم القصير.

“فأمرنا بأن نحسن للناس جميعًا، وقال إلى الناس، ولم يَقُل إلى من هم على دينك فقط”

بينما يسهب الشيخ في شرح درسه عن سماحة الإسلام، ويقول للناس جميعًا، تظهر صورة الشيخ أحمد عثمان، وهو يساعد سائقًا مسيحيًا، بأن يحاول دفع سيارته لتقوم من كبوتها، وبينما يحكي عن سماحة الرسول –صل الله عليه وسلم- وعما كان يتحدث به مع زوجته السيدة عائشة –رضي الله عنها- تنقل الكاميرا صورته مع زوجته وابنه، وهو يحسن إليهم مقتديًا، بأشرف الخلق، وبينما يحكي عن أفعال الرسول مع أحفاده يغالبه الدمع، ولكن حينما يأتي الحديث عن الظلم، يهب مرتفع الصوت، وهنا بالضبط يظهر الجانب الآخر، أو المشكلة التي سيمضي الفيلم القصير نصفه الآخر في البحث عن حلٍ لها.

“إحنا كنا عند المستشفى واتضرب علينا غاز”

يأتي صوت أحد الناس مرتعشًا من التلفاز، ليخبر بأن هناك أحداث شغب، أو عنفن أو حتى عمل إرهابي لا نعرف على وجه الدقة، وربما هنا الفكرة، أن العنف والإرهاب والتخريب، كلهم وجوه لعملةٍ واحدة، ثم تأتي ردود الأفعال التي تخبر بأن كل ما يحدث جعلهم، ينفرون من كل من يحمل شعار الإسلام، وكل ما يصطبغ بصبغته، ذلك أنهم رأوا من فصيلٍ، يأخذ الدين شعارًا له، ثم يفعل عكي ما أُمر به، يأمرون بالبر وينسون أنفسهم، لا ينسون فقط، بل يتعمدوا فعل ما يأمرون به، وإن قمت لتحاجّهم قالوا لك، إنها ذلة تُمحيها توبة، أما غن حصل ذلك ممن يعارضهم، يصبح مذلة دائمة.

حاضر عن المتهم.. ما دمنا أحياء فالأمل موجود

الفيلم القصير حاضر عن المتهم، يبين الصورة الحقيقة التي يجب أن يكون عليها رجل الدين، فليس الأمر بطول اللحى، أو الاصوات المرتفعة، ولا حتى بالوعيد والتهديد من عذاب النار وعذاب الحريق، والتذكير برحمة الله، والتحلي بأخلاق نبيه، فالداعية في هذا الفيلم، لا يعتمد على التلفاز، ولا على قناةٍ خاصة، بل يعتمد على دوره في حلقة العلم، يعرف الناس دينهم، ويخبرهم بما ينفع دينهم ودنياهم، وحينما جد الجد، وقف ليحاول تحسين الصورة، قرر أن يكون أول من يحارب، ولكنها حرب بالفكر والأخلاق، فحينما لم يستجب له الشاب الجالس جواره في الحافلة، رفع لافتته في وجه الجميع، وقال أن الإسلام برئ من المُنفرين، وحينها وجد الامل في حضور الطفل الصغير حلقته، وهو ما يقول أن النشأ هم الأمل.

فيلم حاضر عن المتهم فيلم مصري قصير

الفيلم القصير إنتاج عام 2013، سيناريو، وتصوير، واخراج، ومونتاج علاء اسماعيل، وبطولة أحمد أمين، وبعض الشباب الصاعدة، وانتاج صندوق التنمية الثقافية، مركز طلعت حرب الثقافي، عُرف الفيلم في وسائل الاعلام المختلفة في العام 2017، وقد أُعيد ظهوره للساحة بعد انتاج نتفليكس لمسلسل “ما وراء الطبيعة” المأخوذ عن سلسلة روايات ما وراء الطبيعة لأحمد خالد توفيق، ومن بطولة النجم أحمد أمين بطل الفيلم القصير حاضر عن المتهم، ولعل أبرز وأجمل اللفتات في الفيلم هي اهداؤه لروح الشيخ الازهري الراحل “عماد عفت”، وإلى كل داعية رحيم أراد أن يدعو الناس، لا أن يدعو عليهم.

وفي النهاية، يتمنى لكم موقع اخر مترو مشاهدة ممتعة ونتمنى أن تكون المرجعات التي نقدمها لأفلام تستحق بالفعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى