وحيد حامد اقتباسات لا يعرفها جيل الألفينات.. سينارست مترجم لمشاعر المصريين

ترك لنا المبدع وحيد حامد اقتباسات لا تنسى جعلتني أتمنى أن أقابله وأن أقبل يديه وأنحنى له احتراماً، ليس لإبداعه فقط ولكن لأنه أفضل كاتب كان يستطيع أن يترجم مشاعرك فى كلمات توجعك أكثر من مشاعرك نفسها، فهو يستطيع أن يقول ما لا تجرؤ على الإفصاح عنه.

عندما تلقيت خبر وجود وحيد حامد بالمستشفى، اعتصر الألم قلبي، حاولت البحث عن أي مصدر للطمأنينة لكنى لم أجد، حتى استيقظت على خبر وفاته، تاركاً وراءه أفلام كثيرة يتوقف الكثير عندها بوصفها اقتباسات وحيد حامد قبل أن تكون أداء ممثلين.

مسابقات تصوير بالكاميرا أو الهاتف وجوائز قيمة.. تقدم الآن

اقتباسات وحيد حامد التي لا يعرفها جيل الألفينيات

أنا من مواليد أوائل الثمانينيات، فأغلب جيلى كان يهتم  كثيراً بمؤلف العمل والمخرج حتى الكومبارس، لذا انتبهنا مبكراً إلى كلمات وحيد حامد ، عكس الكثير الأن لا يهتم بصناع العمل الحقيقين وينظروا إلى ممثل العمل على إنه صاحب الفضل كله فى  صُنع الإحساس والمشهد،  لكن الحقيقه أن الممثل ما هو إلا جزء من منظومه كاملة تتكون من كاتب قصه وكاتب سيناريو ومخرج ، وكل منهم له منطقه عمله وله فضله فى إنجاح العمل .

 الفرق بين كاتب السيناريو وكاتب الرواية والمخرج

  فجيل الألفينيات كثير منهم قد لا يعرف الفرق بين السيناريست والروائى والمخرج .

الروائى هو من يكتب القصه ويجب أن يكون لديه لغه عربيه سليمه، وبلاغه ويستطيع كتابه صور شر عريه ، لإن كتاباته موجهه للقارىء مباشرة ، فعندما تقرأ القصه  تستطيع أن تتخيل الصورة  وتعيش داخل القصه كأنك أحد أبطالها ، لأن الكاتب هدفه إيصال الأحساس والمشاعر عن طريق الكتابه.

أما المخرج وظيفته أن يضع المشاعر والأحاسيس من خلال الصورة ، فبتوجيهاته يجعل الموسيقى يصنع الإحساس فى الصورة، وأيضا يوجهه مصمم الأزياء بالشكل الذى يصل بالصورة لإحساس معين .

وأخيراً السيناريست فهو من يصور القصه على ورق ، فهو يكتب للمخرج وبالتالى من الممكن جدا أن لا يفهمه القارىء العادى ، فالمعنى بكتابه السيناريست هو المخرج فقط .

 فلا يشترط فى كاتب السيناريو أن يكون ضليع فى قواعد اللغه العربيه، فوظيفته الأساسية هي أن يحول النص إلى صورة ومشاهد ، فهو اختصاص كامل من الصعب أن يجيده أى شخص ، ففى بعض الروايات إستغرقت مدة خمس وست سنوات حتى تحولت لسيناريو، ولذلك فإن اقتباسات وحيد حامد ليست مجرد كلمات وإنما من الممكن أن تكون مشاهد لا تنسى.

7 دروات تدريبية مجانية وكورسات مجانية للتفكير الإبداعي في مختلف المجالات

اقتباسات وحيد حامد لا تنسى

وحيد حامد وأعماله المثيرة للجدل

ففى بدايه السبعينات كتب وحيد حامد مسرحيه آه يابلد، فهو ليس كاتب سينمائى فقط ولكن مسرحى  أيضا . فقد صرح وحيد حامد أنه كان مفتون بالمسرح وكان دخوله للسينما بمحض الصدفه ، وذلك فى برنامج  “خارج النص ” مع الإعلامى خالد منتصر سنه 2015، وذلك حسب مقالة فى موقع الوطن .

وكانت مقالات وحيد حامد في السياسة والاجتماع حضور قوي فى أكثر الصحف انتشارا ، وأيضا كان الكاتب وحيد حامد المسؤول عن ورشه السيناريو فى المعهد العالى للسينما وعلم الكثييرين كتابه السيناريو .

ربما كان الكثير من أعماله مثييراً للجدل، لكن هذا ما صنع منه اسماً مختلفاً، وبخاصة أفلامه مع عادل إمام والتي غيرت في طريقة تفكير الكثيرين، حتى وإن جعلته فى أحيان كثيرة مسار حديث الجميع .

وحيد حامد اقتباسات إهداء إلى جيل الألفينيات

عزيزى مواليد الألفينات أريدك حقا أن تعرف من هو وحيد حامد ، سأجمع اشهر اقتباسات وحيد حامد  بين أقواس  فى قصه قصيرة واربط بين عباراته بكلمات للوصل وأقول لك وقت كتابه هذه الجمل ،  لتعشق وحيد حامد ، وتتيقن بمهارته وعبقريته وتتعرف على سر شهرة وحيد حامد .

وسنبدأ من فيلم “الإنسان يعيش مرة واحدة” بطولة عادل إمام ويسرا وعلي الشريف:

– مالك يابنى أحكى معايا لسه السكه طويلة..

– أقولك إيه ياحج حبيتها ومش قادر أجيب الشقه موجوع لإن ( كلمه أنا بحبك عقد اللمسه عقد النظرة عقد الوعد بالجواز دا أكبر عقد) 1998)

ومن فيلم آخر له سنجد :

– أنا بقالى 25 سنه بشتغل الشغلانه دى أنا أشهر من مأمور المركز بس أنا اللهلفوت وهو البيه. فيلم الهلفوت – 1985

جنازة وحيد حامد

ومن اقتباسات أفلام وحيد حامد أيضاً:

يابنى لو بتحبك بجد حتستناك وتعيش معاك على الحلوة والمرة، بلاش توهم نفسك وتبص لكل حاجه بطريقه يائسه، خلى عندك أمل.

( أنا المسكين فى هذا الزمان أنا المحاوط بالأوهام)1991

ليه بتقول على نفسك مسكين،( الدنيا ياولدى ليها وشين أبيض وأسود لما تبقى بيضا قدامك إفتكر الإسود علشان تسلك، ولما تبقى سودة إفتكر الأبيض علشان تعيش لبكرا) 1981.

– يابويا بقولك مش قادر أجيب أى حاجه وأفرش بيت على قدى كل الحاجه غاليه ومفيش حاجه بترخص  بس تعرف ممكن .

= حاجات كثيير هترخص وهتبقى بسعر التراب أنا وأنت والأستاذ وحضراتكم أجمعين.

الإرهاب والكباب – 1992.

يابنى أنت بتصرخ ليه أعرف أن ( الإنسان بيعيش مرة واحده بس عشان كدا لازم يعيش كسبان عالطول حتى لو خسر لحظه لازم يكسب فى اللحظه التانيه لكن لو فضل يخسر عالطول حيموت) 1981

أنت يابنى محتاج بس للمرونه النفسيه ، وركز على كل شىء حلو فى حياتك عشان يزيد ، والأسود موجود فى حياتنا عشان نعرف قيمه الفرح ونعرف نحافظ عليه .

وكذلك من اقتباسات وحيد حامد الشهيرة ما جاء على لسان (سيد المصوراتي) لذي لعب دوره الفنان أحمد زكي، وهو يقول “النظرة عقد .. اللمسة عقد .. كلمة أنا بحبك دي أكبر عقد”.

وفي أفلام وحيد حامد اقتباسات لا حصر لها يمكنك بسهولة تجميعها والاطلاع عليها من خلال الأفلام التي قدمها وحيد حامد عبر تاريخه السينمائي الطويل والذي اختتم بتكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي في العام الماضي .

التعليقات مغلقة.