التنمر على الأمهات على مواقع التواصل الاجتماعي له أصل في الواقع.. ما هو؟ وكيف تتعاملين معه؟

التنمر على الأمهات يبدو مصطلحًا جديدًا علينا، لأننا نعتاد دائمًا أن يكون التنمر من الأطفال، ليحصلوا على السلطة، او يفرضوا سطوتهم على غيرهم، لكن التنمر على الأمهات!

بدأ الأمر حينما أنجبت إحدى الفتيات ابنها الأول، كانت أم جديدة، تختبر الحياة مع طفلها، تتعرف إلى قسوة الحياة واضطراباتها، ثم بدأت تلك السلسلة من الانتقادات، التي تمتد إلى كل تصرفاتها، من كل النسوة في مجتمعها، من الحماة، إلى السيدة في محل البقالة بجانب المنزل..

173 ألف ريأكت أغضبني على بوست التهنئة ! تفاصيل ترقية مدرس بكلية العلوم التي أشعلت موقع فيسبوك

ما هو mewe ؟ ولماذا يحبه أنصار ترامب ؟ وهل ينافس فيسبوك ؟

التنمر على الأمهات وكيف تتغلبي عليه

كلهن امتدت أيديهن إليها، لتنال منها، (بلوفر واحد!)، (ازاي شايلاه كدا!)، (بعد التطعيم بندي دوا للسخونية)، (شايلاه! هيتعود عالشي)، (هو انتوا امهات)، (هو عيال الأيام دي عيال)، إلخ!

التنمر على الأمهات:لماذا تتنمر السيدات على الأمهات الأصغر منهن!

ربما نظن أن الكبار هم رموز الحكمة، هم من نستمد منهم العقل والأخلاق، إلى غير ذلك، ولكن يظل الكبار في السن بشر، يمكنهم أن يخطئوا، وأن يصيبوا، لذلك فإن الامهات الكبيرات قد يتنمرن لعدة أسباب:

 التنمر على الأمهات من أجل فرض السلطة

تتنمر بعض الحموات والأمهات، لفرض سلطتهن فحسب، ينظرن إلى تلك السيدة في مقتبل العمر وكأنها شيء يودون امتلاكه، من أجل الشعور بأنهن ما زلن يتمتعن بامتيازاتهن، الأمر يشبه المراهقين في المدرسة، الذين يتنمرون على زملاؤهم، من أجل الشعور بالسطوة.

فتجد الحماة تشبع زوجة ابنها كلامًا مؤذيًا، وفي بعض الأحيان الام نفسها، ربما ينبع ذلك لأنهن يحكمن عليها بمنظورهن الحالي، وينسون تلك الأيام، التي كن فيها مثلها، وربما غير قادرات على فعل ما تفعله.

التنمر على الأمهات بسبب الغيرة

مرة قالت عجوز لإحدى الفتيات في السيارة، أنها تغار من أمهات هذه الأيام، انهن الآن يغسلن الملابس على الغسالة، يمكنهن شراء الطعام جاهز، أزواجهن يحفظن ما يفعلون من أجل أبنائهم، لكننا نحن كنا نغسل الملابس حتى تهترئ أيدينا، كنا نسهر طوال الليل بالأطفال، وفي الصباح نعود لندور في دوامة المنزل، ربما كانت هذه لحظة نادرة، قالت فيها العجوز ما بقلبها، لأنها تتضمن أنها لن ترانا مرة أخرى!

لكن هذه حقيقة فالمتنمرون غالبًا يشعرون بالنقص، والغيرة، لذلك يسلطون ألسنتهم لتنال من الآخرين، لكي يشهروا بما يشعروا به.

التنمر على الأمهات من أجل تحفيزهم نحو الأفضل

تظن بعض الأمهات أو القريبات، أنهن طالما يسمعون من تهمهم، تلك التعليقات، السيئة، سيحصلون منها دائمًا على أفضل النتائج، لأن ذلك في نظرهم هو طريقة للتشجيع، لتأتي بأفضل ما عندها، ويتغافلون عن تلك النتيجة التي سيحصلون عليها، وهي تدميرنفسية الأم، لأن الجميع لا يستقبلون تلك التعليقات، ويستجيبون لها بنفس الدرجة!

لذلك يتحول الأمر من التحفيز، إلى العكس تمامًا وهو التدمير، الذي يصيب الفتاة بانعدام القيمة، وينال من استحقاقها النفسي.

وربما يحدث هذا لأنهن ضمن أن لا عقاب، وأنها لن ترد لهم الإساءة، لذلك أساءوا إليها بشدة، ونالوا منها بشدة، وأوجعوها، وهذا هو جوهر التنمر!

تنمر المقارنات.. وجه جديد من أوجه التنمر نراه بالملاحظة

الحصول على العميل مش في 30 ثانية .. الـBuyer Persona ما لها وما عليها

السلام الداخلى inner peace.. خطوات بسيطة تحقق لك الصحة النفسية

التنمر على الأمهات: كيف تتعاملين مع التنمر

الخطأ ليس خطأك بالتأكيد

لا تصدقي ما تقوله تلك السيدة، أنتِ لست مخطئة بالفعل، ولا تفعلين الأشياء بشكل صحيح، أنتِ غير مطالبة بالتبرير، أو ايضاح أي شيء لأي أحد، أنتِ وحدك تقدرين حجم المجهود المبذول من أجل اسعاد اسرتك، فأنت من يسهر على راحتهم، ويطهو لهم الطعام، ويدعمهم، ويتحمل أحزانهم، ووجعهم.

أعلمي عزيزتي أن ذلك ينبع منها، ربما لأنها تشعر بالغيرة منك، أو ربما تمثلين لها تهديدًا، مما يجعلها تحاول النيل منك بأي طريقة، حتى تشعري بمشاعر سلبية تنال منك، ومن سعادتك وهناء بالك، لا تقيمي لكماتها وزنًا، ولا تضعيها في اعتبارك، ما دمت متأكدة أنكِ لا تخطئي في أي شيء، وأن كل ما يمكنك فعله، تقومين به على أكمل وجه.

كوني هادئة

قد يكون الهدوء صعب، خاصة إن كنتِ سريعة الغضب ولكن الهدوء أسهل بكثير من رد الإساءة والتي غالبًا ستزيد إن قمتِ بالردن كمت ـن بعض المواقف، يكون الرد فيها عسيرًا، لأنه سيسبب مشكلة، أكثر من مشكلة التنمر، فقد تكون تلك قريبتك، أو أم زوجك، أو حتى أمك والتي ستقوم بترجمة ردك على أنه عقوق، مما سيجعل الأمر يزداد تفاقمًا.

أو إن جاء التنمر على شبكة التواصل مثلما يحدث في بعض المجموعات، على فيسبوك، لذلك تسلحي بهدوئك وانسحبي، فما دمت تعرفين أنكِ لست مخطئة، وأن تلك هي مشكلة المتنمر، فأنتِ في أمان، ولا تحتاجين للرد.

ولعل أبرز أمثلة الهدوء في الرد على المتنمرين، هو رد يسرا اللوزي، حينما تنمر أحد على ابنتها في موقع انستجرام.

لن يتغير المتنمر حينما تطلب منه ذلك

حينما تظنين أن المتنمرة ستتغير حالما تخبريها بأن الأمر يضايقك، فأنتِ مخطئة بالطبع، من الممكن أن يتغير الناس بالطبع، لكن إن هم رأوا أن لديهم مشكلة بالفعل، لذلك إن كنتِ تنوين أن تخبري تلك القريبة بأن ذلك يضايقك، فكوني على استعداد أن هذا الأمر قد لا ينجح بنسبة كبيرة، فربما تغير أسلوبها، وربما تخبرك أنها تفعل ذلك من أجل مصلحتك، وربما تقوم بقلب الأمر عليك وجعلك المخطئة، التي لا تتحمل النصائح، أو حتى ستخبرك بأنها تمزح معك، أو غيرها من الأمور، التي ستجعلك تشعرين بالخيبة والإحباط.

حمزة نمرة بعد صدور “مولود سنة80”.. سوشيال ميديا ماركتنج أم غناء جديد ؟

20 حقيقة عن المواطن العربي المدلل على السوشيال ميديا

بين موقع Mewe وتطبيق زوم لاتصالات الفيديو .. تعرف على أهم الفروق بينهما

كوني حاسمة

إن كان التنمر لا يأتي إليكِ من قريبة، بل من الأمهات المجاورات في الحي، أو أمهات زملاء الأطفال في النوادي الرياضية أو غيرها، من الأشخاص الذين يمكن أن تتحدثي إليهم بتحفظ، وتطالبيهم بنمط تصرف معين معك، فلا تترددي أبدًا بل كوني حاسمة، وأخبريهم أن التصرف بهذا الشكل لا يروقك، وأنك لا تحبين تلك الطريقة، أو هذا الأسلوب، كوني حازمة دائمًا، حتى لا يجرحك أحد.

عزيزتي، التنمر على الأمهات ليس من نصيبك وحدك، لذلك لا تشعري بالحزن والغضب والإحباط، نساء كثيرات يشاركونك ذات الشعور، اعلمي دائمًا أن لا أحد من حقه أن ينال منك، أو يعتدي عليك حتى بالكلمات الجارحة، أو حتى النقد، أنتِ وحدك من تعرفين كيف تتعاملين فيما يخص أسرتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى