حاتم علي مخرج برتبة مؤرخ.. أعمال لن تصدق أنه رفضها

“ما يصنع مسيرة أي مخرج ليس فقط تلك الأعمال التي يقبل بها، وإنما تلك الأعمال التي يستطيع أن يقول لها لا” حاتم علي

173 ألف ريأكت أغضبني على بوست التهنئة ! تفاصيل ترقية مدرس بكلية العلوم التي أشعلت موقع فيسبوك

وكأن 2020 تأبى أن ترحل هذا الشهر دون أن تلحق بنا خسارة، من خسائرها المعتادة، ليرحل البارحة الممثل والكاتب والمخرج السوري حاتم علي، والذي قدم العديد من الأعمال التي خلدته في ذواكرنا، بأعماله التي تنوعت بين الدراما التاريخية والدراما الاجتماعية، بجانب أعمال متنوعة قدمها بين البرنامج والفيلم والمسرحية، إضاته إلى حضوره ككاتب عبر مجموعتين قصصيتين وهما ” ما حدث وما لم يحدث” و “موت مدرس التاريخ العجوز”

من هو حاتم علي

الكثيرون شاهدوا أعماله، وعرفوه اسمًا على تتر النهاية والبداية، لكن الجميع لم ينتبهوا إلى ما وراء ذلك الاسم، ولد حاتم 2 يونيو 1962من مواليد هضبة الجولان، وقد حصل على الإجازة المسرحية في  المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق قسم التمثيل عام 1986، بدأ حياته ككاتب للقصص القصيرة والنصوص الدرامية والمسرحية، كما بدأ حياته الفنية كممثلًا في مسلسل خط النار عام 1988، وتوالت أدواره إلى أن اتجه إلى الإخراج في منتصف التسعينيات، مع مسلسل “فارس في المدينة” وهو مسلسل اجتماعي سوري يتناول قصة أخوين.

اقرأ أيضا هل طرح حمزة نمرة ألبوم مولود سنة 80 يوم مولده بالفعل؟

حاتم علي حفر قصة فلسطين في الوجدان

قدم حاتم علي للدراما العربية العديد من المسلسلات، ولكن ما يظل محفوظًا في الذاكرة بشدة، هو التغريبة الفلسطينية، حتى يذكر ” حاتم علي التغريبة الفلسطينية “، والذي يصور حياة أسرة فلسطينية ما بين الثلاثينيات والستينيات وكيف كافحت تلك الأسرة لتبقى، وما لاقته من أهوال، قدم المسلسل  مراحل زمنية طويلة ومختلفة، كما أنه لم يضع للقرية اسم لأن تلك القرية تمثل فلسطين كلها، وكذلك لم يكتفِ بتقديم قصص الأشخاص كمحاربين أو ثوار بل ضم جميع الأطياف حتى الخائن، لأنه يقدم كل طبقات الشعب بواقعيةٍ شديدة، حتى لتشعر وأنت تشاهده بأنك هناك، في فلسطين معهم.

لا تقتصر أهمية المسلسل على قصته فحسب، بل كجزء من تاريخ فلسطين مجسدًا ومرئيًا تطلع عليه الأجيال، جيلًا بعد جيل فيبث فيها من روحه، ويساعدها على مقاومة طمس التاريخ، ومحاولات محوه، ولا أوقع أثرًا أكثر من مسلسل؛ يرصد حكاية تاريخ أمة، يحاول الاحتلال هزيمتها، ويشتت أفرادها، إن ما قام به لهو حفظ لهوية القصة، وسيظل خالدًا أبد الدهر.

اشترك الآن إذا كنت من كتاب الرواية والقصص في مسابقات كبرى بعملك غير المنشور

من فانوس الشمعة لفانوس طمطم..اصل حكاية الفانوس في شهر رمضان الكريم

نهى داوود: أفضل أعمالي لم ينجح حتى الآن.. وهذه هي مثلي الأعلى في كتابة الرواية البوليسية

أول امرأة تحدت العالم وانطلقت إلى الفضاء ومعها الكثيرات حققن المستحيل

فن العرائس..فن مصري أصيل تاريخه منذ الفراعنة حتى وقتنا الحاضر

كيرلس بهجت يتحدث لـ”آخر مترو” عن الإنفلونسرز والدعم النفسي وسرطان الثدي والرجوع للـ ex

حاتم علي مخرج برتبة مؤرخ

لا تتوقف ابداعات حاتم علي التاريخية عند التغريبة الفلسطينية، بل قدم التاريخ بعدة أشكال، فمن الجاهلية قدم مسلسل “الزير سالم” والذي تناول قصة حرب البسوس وقتل كليب، وانتقام أخيه الزير سالم من قاتليه؛ إلى مسلسل صلاح الدين الأيوبي في العام 2001 من بطولة جمال سليمان، والذي يقدم قصة صلاح الدين الأيوبي من وجهة نظر إسلامية خالصة، بدون التطرق إلى توجه الدولة الفاطمية.

توقف العمل لدى الحروب الصليبية ومقاومة صلاح الدين الباسلة، يأخذنا حاتم علي إلى الرباعية الأندلسية وتتناول قصة الأندلس من فتحها وحتى سقوطها، ولكن ما خرج إلينا منها هو ثلاثة أجزاء فقط، ولم يتم الإفصاح عن مصير الجزء الرابع حتي يومنا هذا، وأول جزء منها هو “صقر قريش” الذي يحكي سيرة عبدالرحمن الداخل منذ ولادته وحتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وفتح الأندلس، ثم يأتي مسلسل “ربيع قرطبة”، ويحكي سيرة الحاجب المنصور محمد ابن ابي عامر يمكننا القول إنه عصر الازدهار، ثم بعد ذلك يأتي مسلسل “ملوك الطوائف” والذي يتناول عصر ملوك الطوائف وقيام دولة المرابطين.

القصص الاجتماعية تأخذ نصيب الأسد

على الرغم من أن الحديث يتجه دائمًا للأعمال التي تؤرخ حدثًا أو تتناول تاريخًا كأعمالٍ عظيمة، إلا أن الأعمال الاجتماعية هي الأخرى تستحق النظر إليها بإعجاب، فإن كان المسلسل التاريخي يؤرخ جزءًا من ماضينا، فإن المسلسل الاجتماعي يحكي حاضرنا ومستقبلنا، ولعل أبرز القصص الاجتماعية في المسيرة الحافلة للراحل حاتم علي المسلسل الاجتماعي والكوميدي “مرايا” ، والذي قدم العديد من الظواهر الاجتماعية في شكل ساخر مع الكثير من النجوم، ثم إلى المسلسل الاجتماعي القوي “قلم حمرة” في عام 2014 لم تمنعه الظروف التي تمر بها من خلق الجو المناسب للمسلسل، بل على الرغم من تصويره في بيروت إلا أنه قدم المسلسل وكأنما تم تصويره في دمشق، يرصد هذا المسلسل التحولات التي حدثت في المجتمع السوري، ما بعد الثورة والحرب، وكيف أثرت تلك التغيرات على الفرد السوري والمجتمع والطبقة الوسطى، يأتي المسل من بطولة “سولافة معمار” و “تيم عابد”.

بتخاف من العنوسة، بتخاف ع ولادك، من إنه ما يجيك أولاد، وكمان بتخاف إذا أجاك ولاد، بتخاف إنه تنشل، بتخاف من العجز.. من الطفر.. من إنه تحكي رأيك بأيّا شي، بجوز بأبوك برفيقك، بمديرك بالشغل بالسياسة الخوف من الموت. وأحيانا بتخاف من إلي بعد الموت … الخوف! أنت هلأ عم بتفكر إنك إنت عبارة عن كتلة من الخوف مو أكتر

مسلسل قلم حمرة

من مصر يقدم لكم حاتم علي

أما عن الدراما المصرية فقد قدم حاتم علي العديد من المسلسلات المصرية، مثل مسلسل “كأنه امبارح” ومسلسل “حجر جهنم” وكان أخرها مسلسل “أهو دا اللي صار” والذي أثار ضجة واسعة، كان المسلسل يدور في خطين زمنيين متوازيين، بين يوسف الكبير وحبه لنادرة ومعارضة والدته للزواج منها، ويوسف الصغير الذي تعارض ام حبيبته زواجه منها، المسلسل من بطولة “روبي” و “أحمد داوود”.

كذلك لم يقتصر حاتم علي على تقديم الأعمال الدرامية فحسب بل قدم العديد من الأفلام منها ” العشاق” وفيلم “الليل الطويل” و فيلم “سيلينا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى