كيف تحافظ على أصدقائك في 6 خطوات فقط ؟

كيف تحافظ على صداقاتك ؟ تذّكُر يوم امتحان تلك المادة التي لم تحبها، وأنت تراجع الأسئلة مجددًا فتجد صديقك يسحب الأوراق منك، ويخبرك لا مراجعة، أو تتذكرين يوم اكتشفت أن الحب وحده لا يكفي لتستمر الحياة، ويومها بكيتِ على كتف صديقتك، أو تتذكرون تلك الأيام السيئة التي مرت عليكم مرورًا خفيفًا لأن وجودكما معًا جعل الحياة خفيفة تحتمل.. واليوم في آخر مترو سنمنحك في هذا المقال بعض الإشارات التي ربما قد تساعدك في الحفاظ على صداقاتك..

 قصة ياسمين يحيى مصطفى مع وكالة ناسا .. لماذا أطلقت الوكالة الدولية اسم الطالبة المصرية على كويكب لها؟

173 ألف ريأكت أغضبني على بوست التهنئة ! تفاصيل ترقية مدرس بكلية العلوم التي أشعلت موقع فيسبوك

كيف تحافظ على صداقاتك
كيف تحافظ على صداقاتك

وفي هذا الطوفان من الحياة المتسارعة، بينما تخرج أحدكم وسافر للعمل، او ذاك الذي قد تزوج، أو حتى الذي ما زال يتخبط في دروب الحياة، فتسأل بكل ما لديك من حيرة، كيف أحافظ على الصداقة وهي التي تساعدنا لاحتمال الحياة، وتجعلنا قادرين على النهوض والمضي رغم كثرة العثرات؟

1- كن حاضرًا بالفعل لتحافظ على صداقاتك

ليس بالضرورة أن “كن حاضرًا” تعني الحضور الحرفي على الدوام من خلال الاتصالات أو المكالمات، إنما أتحدث هنا عن الانتباه، حينما تتقابل مع صديقك راعي أن تكون حاضرًا بذهنك، لا يفوتك شيء مما يقوله، لا تمسك هاتفك وتتصفح الفيسبوك أو إنستجرام أو من أجل الرد على الأخرين بل كن دائمًا حاضرًا بكل عقلك وانتباهك، فإن ذلك يقوي من أواصر العلاقة بينك وبين أصدقائك، حينما تستمع له بانتباه كامل، سيجعله ذلك يشعر بأنك تهتم به، إن الاستماع لمن يتحدث إليك هو من أهم مهارات الاتصال، كما أنه يوفر عليه عناء تكرار الحديث الذي لم تنتبه له، وتذكر دائمًا أن نصف ساعة من الانتباه أفضل من يوم كامل من رفقة الأصدقاء بلا انتباه.

2- خصّص وقتًا للاتصال بهم

ما الذي سيفسد ميزان يومك، هل نصف ساعة يوميًا للاطمئنان على صديق ستضيع وقتك أو تأخذ منك الكثير، خصص وقت تعرف انهم متاحون به، مثلما أنت متاح، وأجعل كل يوم، هو يوم جديد للتواصل مع الأصدقاء، لا تجعل الحياة تأخذك بعيدًا عنهم، كما أنهم مثلما يحتاجون لك، أنت أيضًا تحتاج إلى التواصل معهم، من أجل ان تشعر بوجودهم حولك، حتى وإن كنت مشغول، حتى وإن كنت بعيدًا عنهم، لأن العالم الآن أصبح متصلًا بصورة أكبر من السنوات الماضية بضغطة زر أصبحت تكون هناك، مع الأصدقاء في أي وقت وأي مكان.

3- لا تنتظر أن يبدأو بالاتصال

لا تنتظر من الأصدقاء البدء في مراسلتك او محادثتك من أجل أن تتصل بهم، بل كن أنت المبادر الذي يهتم ويتصل، ربما يشعرون بأنه سيثقلون عليك حينما يتصلون بك، وربما لديهم أمر عضال يشغلهم، لذلك ليست المشكلة من يبدأ بالتواصل، بل المشكلة متى يحصل التواصل من البداية، لأن جزءً كبير من الصداقة يقوم على التغافل، لا المعاملة بطريقة الند، التغافل مهم من أجل ابقاء الود، لا ان يخبر أحدنا الاخر كم تفضل عليه حينما قام بمحادثته هاتفيًا أو يخبره بأنه كان ينتظر أن يكلمه لكنه لم يفعل، فالتغافل هو الأصل في إبقاء الود من أجل الحفاظ على الصداقة.

4- تحافظ على صداقاتك بعدم رسم التوقعات

وربما إن كنت تريد الحفاظ على الصداقة أو على أي علاقة في حياتك الاجتماعية، فتوقف الآن عن وضع التوقعات، لا تتوقع أن يتذكر صديقك في الكثير من الأيام أن يلاحظ عبوس وجهك ومن خلال ذلك يستشف أنك تحتاج للمساندة، قد تقول أنا أعرف ذلك، ولكن من قال أن صديقك هو أنت، ربما يكون هو ذو نسخة أخرى، من هؤلاء الأشخاص الذين لا يتمكنون من فهم الآخرين بسهولة، لا يملكون تلك البداهة مثلًا التي تجعلهم قادرين على معرفة ما يعتمل في القلوب.

إضافة إلى أنه حينما تأتي بهدية تذكارية له في سفرك مثلًا لا تتوقع أن يرد لك هذا، فلغات الحب تختلف من شخصٍ لأخر، وهي الطريقة التي يعبرون بها عن حبهم، فقد تكون طريقتك في التعبير عن الحب مختلفة عن طريقة صديقك أنت مثلًا تفضل أن تقدم الهدايا العينية للأصدقاء بينما صديقك لغة الحب الخاصة به هي أن يقدم الدعم للأصدقاء أو يستمع إلى شكواهم ويشاركهم الهموم والحزن، والسعادة، لذلك فإن غياب سلوكًا معينًا من الأصدقاء لا يعد تقصيرًا منهم، بل إنها مهاراتهم الخاصة والتي ليس من الضروري أن تتشابه معك، ففي بعض الأحيان قد تحتاج إلى صديق يخبرك ما الذي تفعله، بينما لا يجد صديقك سوى كلمات الدعم.

5- لا تكن قاسيًا

وبجانب ذلك فإن من أهم الصفات التي يجب أن تكون في الأصدقاء هي نصحنا، واخبارنا أن ما فعلناه خطأ، فواجب الصديق هو أن يساعدك على أن تصبح أفضل، لكن يجب أن لا تفعل ذلك بقسوة بالغة، خاصة وأنت الصديق المطلع على كل خبايا صديقك وهو الأمر الذي قد يكسر قلبه، ويؤدي إلى خسرانه، لا تقل ان خوفك عليه مبررًا للقسوة، أبدًا فلا شيء يحسن من صورتها.

6- أخبره بأنه أغضبك لتحافظ عليه

إن أصح الطرق للتعامل في العلاقات هي البوح، لان الكتمان سيجعل الطرف الآخر لا ينتبه لأن ذلك التصرف يغضبك، او يصيبك بالحزن، لذا حينما يسيء إليك صديقك بلا قصد، لا تصمت بل أخبره بأنه قد أخطأ أخبره أن هذا أمر غير مقبول، وأنك لن تكون سعيدًا إن استمر في ذلك.

الصداقة الحقيقية هي أفضل ما يحدث لنا في الحياة لذلك يجب علينا أن نبذل كل ما بوسعنا لنحافظ عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى